2020-07-14
 الخارجية: قرار منظمة الأسلحة الكيميائية حول سورية يمثل تسييساً واضحاً لأعمالها وجاء نتيجة الضغوط والتهديدات الغربية   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    الخارجية: مؤتمر بروكسل والمواقف الصادرة عنه تبين استمرار واشنطن والاتحاد الأوروبي والأنظمة التابعة لهما في سياساتهم العدائية ضد سورية   |    المعلم: معركتنا ضد الإرهاب لن تتوقف ويجب تحويل قانون قيصر إلى فرصة للنهوض باقتصادنا الوطني وتعميق التعاون مع الحلفاء بمختلف المجالات   |    الخارجية: الإجراءات الأمريكية ضد سورية تجاوز للقوانين والأعراف الدولية الشعب السوري وجيشه لن يسمحا لمحترفي الإجرام الأسود بإعادة إحياء مشروعهم المندحر   |    الخارجية: تصريحات جيفري حول سورية تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأمريكية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين   |    سورية تدين ما يسمى قانون قيصر: تضافر جهود السوريين كفيل بإفشال مفاعيل القرار الأمريكي الجائر والحد من آثاره   |    سورية ترفض التدخلات الخارجية في شؤون الصين: انتهاك صارخ للقانون الدولي ومبدأ سيادة الدول على أراضيها   |    الخارجية: تجديد الاتحاد الأوروبي الإجراءات القسرية المفروضة على سورية يؤكد فقدانه استقلالية القرار وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية   |    سورية تدين محاولة الإنزال الإرهابي على الشواطئ الفنزويلية: استمرار لمؤامرة تقودها واشنطن ضد فنزويلا   |    الخارجية: سورية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوضع حد للصلف والتمادي الإسرائيلي والأمريكي على الشرعية الدولية   |    سورية تدين بأشد العبارات قرار الحكومة الألمانية باعتبار حزب الله منظمة إرهابية: اعتراف صريح بدوره في مقاومة العدوان   |    الوزير المعلم يبحث مع ظريف وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين   |    

نائب الرئيس الصيني يؤكد للمعلم استمرار تقديم بكين الدعم لسورية في علاقاتهما الثنائية والمحافل الدولية والمنظمات متعددة الأطراف

2019-06-17

استقبل السيد وانغ تشي شان نائب الرئيس في جمهورية الصين الشعبية صباح اليوم في بكين السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزارء وزير الخارجية والمغتربين والوفد المرافق.

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات التاريخية التي تربط البلدين الصديقين، وضرورة تعزيز التنسيق والتعاون بينهما على مختلف الأصعدة، بما يؤدي للارتقاء بهذه العلاقات إلى المستوى الذي تطمح إليه قيادتي البلدين.

أشار السيد وزير الخارجية والمغتربين في بداية اللقاء إلى أن الجمهورية العربية السورية ترغب في تطوير علاقاتها مع جمهورية الصين الشعبية في كل المجالات بما في ذلك في المجال الاقتصادي، بما يؤدي للوصول إلى هذه العلاقات إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية التي تعد ترجمة فعلية لرؤية السيد الرئيس بشار الأسد المتمثلة في التوجه شرقاً في علاقات سورية.

وقد قدم الوزير المعلم الشكر للصين على دعمها السياسي المبدئي في المحافل الدولية، وعلى المساعدات الإنسانية التي قدمتها إلى سورية، والتي ساهمت في تعزيز صمود الشعب السوري خلال السنوات الماضية. مشيراً إلى أن سورية والصين تقفان اليوم في خندق واحد في مواجهة الإجراءات والعقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على شعبي البلدين، ومشدداً على تأييد سورية الكامل للمواقف التي تتخذها الصين في هذا الشأن.

وأعرب السيد وزير الخارجية والمغتربين عن إعجاب الشعب السوري بمبادرات وإنجازات الشعب الصيني، وما قدمه للحضارة الإنسانية، والتي كان أحدثها مبادرة الحزام والطريق التي أعلنها الرئيس الصيني. مؤكداً بأن سورية مهتمة بالتعاون مع الصين في إطار هذه المبادرة وتعزيز دورها فيها، آخذاً بعين الاعتبار أن طريق الحرير كان قد انطلق تاريخياً من مدينة تدمر السورية. ومجدداً دعوة سورية للصين الصديقة للمشاركة عبر مؤسساتها وشركاتها في برنامج إعادة إعمار ما دمرته الحرب الإرهابية التي شُنت على سورية خلال السنوات الماضية.

بدوره، رحب نائب الرئيس الصيني بزيارة السيد نائب رئيس مجلس الوزراء – وزير الخارجية والمغتربين إلى الصين، والتي تعكس اهتمام الصين ورغبتها بتطوير وتعزيز علاقاتها الثنائية مع سورية. ومشدداً على استمرار الصين في تقديم الدعم إلى سورية في علاقاتها الثنائية وفي المحافل الدولية والمنظمات متعددة الأطراف.
ولفت السيد وانغ تشي شان إلى عمق وعراقة الحضارتين الصينية والسورية، والقواسم المشتركة الكثيرة التي تجمع هاتين الحضاريتين، ودورهما الهام في بناء الحضارة الإنسانية.

وأكد نائب الرئيس الصيني التزام جمهورية الصين الشعبية باستقلال سورية وسلامتها الإقليمية ووحدة أراضيها وفقاً لميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي والعلاقات الدولية. مشدداً على رفض الصين القاطع للتدخل الخارجي ومن أي دولة كانت في الشؤون الداخلية لسورية.

حضر اللقاء السادة: الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغترين، والدكتور عماد مصطفى سفير سورية في بكين، ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغترين، والوفد المرافق للوزير المعلم.

كما حضره من الجانب الصيني السيد تشن شياو دونغ مساعد وزير الخارجية الصيني، وعدد من مسؤولي ومستشاري مكتب نائب الرئيس الصيني.

هذا وكان السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء - وزير الخارجية والمغتربين والوفد المرافق له قد وصل إلى بكين مساء أمس الأحد في زيارة رسمية إلى جمهورية الصين الشعبية، وذلك تلبيةً لدعوة من نظيره الصيني وانغ بي.

عرض جميع الاخبار