2020-01-25
 المعلم يتسلم أوراق اعتماد سفيرة سريلانكا غير المقيمة لدى سورية   |    سورية تؤكد استمرارها في ممارسة واجبها بمكافحة الإرهاب وإنقاذ السوريين من ويلات وممارسات المجموعات الإرهابية   |    دمشق وموسكو تدينان الهجمات الأمريكية وتطالبان واشنطن بالتوقف عن محاولاتها المستمرة خلق بؤر التوتر في سورية   |    الوزير المعلم يبحث مع بن علوي العلاقات الثنائية بين سورية وسلطنة عمان والتطورات الإقليمية   |    ممثلاً الرئيس الأسد. المعلم يصل إلى مسقط لتقديم التعازي بوفاة السلطان قابوس   |    سورية تعلن تضامنها الكامل مع إيران وتؤكد حقها بالدفاع عن نفسها في وجه الاعتداءات الأمريكية   |    سورية تدين العدوان الأمريكي الذي أدى إلى استشهاد سليماني والمهندس: يرقى إلى أساليب العصابات الإجرامية   |    سورية تدين العدوان الأمريكي على فصائل الحشد الشعبي العراقية وتعبر عن تضامنها مع العراق شعباً ومؤسسات   |    المعلم: علاقات سورية مع روسيا متجذرة. واشنطن تستخدم داعش شماعة لاستمرار احتلالها آبار النفط السورية   |    المعلم: التآمر الأمريكي التركي الإسرائيلي مستمر على سورية لعرقلة جهودها في مكافحة الإرهاب. لافروف: مواصلة الحرب على الإرهاب في سورية حتى القضاء عليه   |    الخارجية: أردوغان يحاول استغلال المنابر الدولية للترويج لخططه المشبوهة. سورية لن تألو جهدا للدفاع عن شعبها وسيادتها ووحدة أراضيها   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة فينيكس الصينية: مبادرة الحزام والطريق شكلت تحولاً استراتيجياً في العلاقات الدولية. لن يكون هناك أفق لبقاء الأمريكي في سورية وسيخرج-فيديو   |    المعلم يتسلم نسخة عن أوراق اعتماد سفير الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الجديد لدى سورية   |    المقابلة التي امتنع تلفزيون Rai news 24 الإيطالي عن بثها. الرئيس الأسد: أوروبا كانت اللاعب الرئيسي في خلق الفوضى في سورية-فيديو   |    سورية تدين بشدة قرارات مجلس الشيوخ الأمريكي حول الصين: تدخل سافر ينتهك القانون الدولي   |    الخارجية بمناسبة الذكرى الدولية لضحايا الحرب الكيميائية: أسلحة الدمار الشامل التي استخدمتها واشنطن أدت لكوارث إنسانية هي وصمة عار على جبينه   |    الخارجية: أي آراء أو بيانات من الولايات المتحدة أو غيرها لن تؤثر على عمل لجنة مناقشة الدستور وطبيعة حواراتها   |    سورية تدين بشدة اعتداءات قوات الاحتلال التركي بحق الشعب السوري   |    سورية تدين بأشد العبارات الموقف الأميركي إزاء المستوطنات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة: باطل ولا أثر قانونياً له   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة آر تي انترناشيونال ورلد: رغم كل العدوان أغلب الشعب السوري يدعم حكومته. روسيا تساعد سورية لأن الإرهاب وأيديولوجيته لا حدود لهما في العالم   |    سورية تدين الانقلاب العسكري في بوليفيا وتعرب عن تضامنها مع الرئيس الشرعي المنتخب إيفو موراليس   |    سورية ترحب بانسحاب المجموعات المسلحة في الشمال السوري إلى عمق 30كم: يسحب الذريعة الأساسية للعدوان التركي   |    

جلسة محادثات سورية صينية: زيادة التنسيق للوصول إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية

2019-06-18

عقدت في بكين ظهر اليوم جلسة محادثات رسمية بين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم ومستشار الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي جرى خلالها استعراض مفصل لمختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وأسس ووسائل تعزيزها في كل المجالات.

وتم خلال الجلسة التأكيد على أهمية الاستمرار في تبادل الزيارات وزيادة التنسيق بين البلدين على كل الأصعدة بهدف الوصول في هذه العلاقات إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية كما تم تبادل الرأي حول تطورات الأوضاع في سورية والمنطقة والجهود الجارية لإحراز تقدم في المسار السياسي للأزمة في سورية بالتزامن مع ضرورة الاستمرار في مكافحة كل أشكال الإرهاب بما في ذلك الإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من حلفائها على الشعبين السوري والصيني وكانت وجهات النظر متفقة في كل المواضيع التي تم التطرق إليها.

وأعاد وزير الخارجية والمغتربين التأكيد على أن سورية تنظر للعلاقات مع الصين نظرة استراتيجية وهي ترغب في الارتقاء بها في كل المجالات وصولا لشراكة حقيقية مشيرا في هذا الصدد إلى أن سياسة التوجه شرقا التي طرحها السيد الرئيس بشار الأسد ومبادرة الحزام والطريق التي طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ تعتبران أطرا مهمة للوصول إلى الشراكة المنشودة بين البلدين.

وأعرب الوزير المعلم عن تقدير سورية للدور المهم الذي تلعبه الصين على الساحة الدولية من أجل مساعدة سورية في مواجهة الإرهاب الذي تتعرض له والعقوبات الاقتصادية الاحادية الجائرة المفروضة على سورية وكذلك لدورها المهم في بناء المجتمعات وتنميتها مشيرا إلى أن الحرب على سورية أخذت اليوم شكلا جديدا أساسه الحصار والعقوبات الاقتصادية بالإضافة إلى الاستمرار في استخدام الإرهاب مبينا أن هذه الحرب هي جزء من حرب واسعة تشنها بعض الدول والقوى على الساحة الدولية في مواجهة الدول التي تسعى لتحقيق التنمية والسلام أو تلك التي تحافظ على قرارها الوطني المستقل.

وقدم وزير الخارجية والمغتربين عرضا لآخر التطورات السياسية والميدانية في سورية مؤكدا استمرار سورية في حربها على الإرهاب دون توقف وصولا إلى تحرير كامل أراضيها وذلك في الوقت الذي تبذل فيه جهودا كبيرة من أجل التوصل إلى حل سياسي يقرره السوريون وحدهم وكذلك من أجل إعادة بناء ما دمرته الحرب الإرهابية فيها ومجددا الدعوة للصين للمشاركة في عملية إعادة الإعمار حيث سيتم تقديم كل التسهيلات للشركات الصينية في هذا المجال بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.

بدوره رحب مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني بزيارة الوزير المعلم التي جاءت في هذا التوقيت والتي تدل على حرص البلدين على تعميق التعاون الثنائي بينهما في كل المجالات مؤكدا انفتاح الصين واستعدادها لتعزيز العلاقات مع سورية باعتبار أن صداقة تقليدية تاريخية تربط بين البلدين ولا سيما أن سورية كانت من أوائل الدول التي أقامت علاقات دبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية ومرحبا بسياسة التوجه شرقا التي أعلنتها سورية وبمشاركتها في مبادرة الحزام والطريق باعتبار أن سورية تشكل نقطة رئيسية في طريق الحرير.

وجدد الوزير وانغ يي موقف بلاده الداعي إلى التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية يقوم على احترام سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها كما دعا كل الدول إلى الالتزام بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لسورية والامتناع عن فرض مخططاتها وأجنداتها على الشعب السوري معربا في الوقت ذاته عن رفض بلاده لكل أشكال الضغوط والعقوبات الاقتصادية التي يمارسها البعض على سورية حيث تشكل هذه العقوبات الاحادية تحديا لمنظومة الأمم المتحدة وعامل تخريب للمبادئ الأساسية في العلاقات الدولية.

وأشار وزير الخارجية الصيني إلى استمرار الصين في تقديم الدعم الكامل لجهود سورية في مكافحة الإرهاب الذي يجب على الجميع عدم التراخي في مكافحته وإلا سيكون الثمن باهظا موضحا أن سورية دافعت بكل حزم وقوة للحفاظ على كرامتها الوطنية واستقلالها وأن التاريخ سيثبت بأن الشعب السوري دفع ثمنا باهظا من أجل الحفاظ على استقرار المنطقة والدفاع عن مقاصد ميثاق الأمم المتحدة.

وأكد الوزير وانغ يي موقف بلاده الذي يعتبر الجولان أرضا عربية سورية محتلة وأن الصين ترفض أي تصرفات أحادية لتغيير هذا الواقع الذي تنص عليه قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي مشيرا إلى أن الصين ستستمر في دعم المواقف السورية العادلة في المحافل الدولية وأيضا في تقديم كل أشكال الدعم والمساعدة لسورية في كل المجالات.

حضر المباحثات الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين والدكتور عماد مصطفى سفير سورية في بكين ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين والوفد المرافق للوزير المعلم.

كما حضرها من الجانب الصيني تشن شياو دونغ مساعد وزير الخارجية الصيني وعدد من كبار موظفي وزارة الخارجية الصينية.

عرض جميع الاخبار