2020-01-25
 المعلم يتسلم أوراق اعتماد سفيرة سريلانكا غير المقيمة لدى سورية   |    سورية تؤكد استمرارها في ممارسة واجبها بمكافحة الإرهاب وإنقاذ السوريين من ويلات وممارسات المجموعات الإرهابية   |    دمشق وموسكو تدينان الهجمات الأمريكية وتطالبان واشنطن بالتوقف عن محاولاتها المستمرة خلق بؤر التوتر في سورية   |    الوزير المعلم يبحث مع بن علوي العلاقات الثنائية بين سورية وسلطنة عمان والتطورات الإقليمية   |    ممثلاً الرئيس الأسد. المعلم يصل إلى مسقط لتقديم التعازي بوفاة السلطان قابوس   |    سورية تعلن تضامنها الكامل مع إيران وتؤكد حقها بالدفاع عن نفسها في وجه الاعتداءات الأمريكية   |    سورية تدين العدوان الأمريكي الذي أدى إلى استشهاد سليماني والمهندس: يرقى إلى أساليب العصابات الإجرامية   |    سورية تدين العدوان الأمريكي على فصائل الحشد الشعبي العراقية وتعبر عن تضامنها مع العراق شعباً ومؤسسات   |    المعلم: علاقات سورية مع روسيا متجذرة. واشنطن تستخدم داعش شماعة لاستمرار احتلالها آبار النفط السورية   |    المعلم: التآمر الأمريكي التركي الإسرائيلي مستمر على سورية لعرقلة جهودها في مكافحة الإرهاب. لافروف: مواصلة الحرب على الإرهاب في سورية حتى القضاء عليه   |    الخارجية: أردوغان يحاول استغلال المنابر الدولية للترويج لخططه المشبوهة. سورية لن تألو جهدا للدفاع عن شعبها وسيادتها ووحدة أراضيها   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة فينيكس الصينية: مبادرة الحزام والطريق شكلت تحولاً استراتيجياً في العلاقات الدولية. لن يكون هناك أفق لبقاء الأمريكي في سورية وسيخرج-فيديو   |    المعلم يتسلم نسخة عن أوراق اعتماد سفير الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الجديد لدى سورية   |    المقابلة التي امتنع تلفزيون Rai news 24 الإيطالي عن بثها. الرئيس الأسد: أوروبا كانت اللاعب الرئيسي في خلق الفوضى في سورية-فيديو   |    سورية تدين بشدة قرارات مجلس الشيوخ الأمريكي حول الصين: تدخل سافر ينتهك القانون الدولي   |    الخارجية بمناسبة الذكرى الدولية لضحايا الحرب الكيميائية: أسلحة الدمار الشامل التي استخدمتها واشنطن أدت لكوارث إنسانية هي وصمة عار على جبينه   |    الخارجية: أي آراء أو بيانات من الولايات المتحدة أو غيرها لن تؤثر على عمل لجنة مناقشة الدستور وطبيعة حواراتها   |    سورية تدين بشدة اعتداءات قوات الاحتلال التركي بحق الشعب السوري   |    سورية تدين بأشد العبارات الموقف الأميركي إزاء المستوطنات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة: باطل ولا أثر قانونياً له   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة آر تي انترناشيونال ورلد: رغم كل العدوان أغلب الشعب السوري يدعم حكومته. روسيا تساعد سورية لأن الإرهاب وأيديولوجيته لا حدود لهما في العالم   |    سورية تدين الانقلاب العسكري في بوليفيا وتعرب عن تضامنها مع الرئيس الشرعي المنتخب إيفو موراليس   |    سورية ترحب بانسحاب المجموعات المسلحة في الشمال السوري إلى عمق 30كم: يسحب الذريعة الأساسية للعدوان التركي   |    

المعلم: تحرير كامل الجغرافيا السورية من الإرهاب بات قريبا

2019-06-19

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن تحرير كامل الجغرافيا السورية من الإرهاب بات قريبا مشيرا إلى استمرار الجهود للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية انطلاقا من حقيقة أن الدستور هو شأن سوري يهم الشعب السوري ويجب أن يلبي تطلعاته.

وفي مقابلة مع قناة الميادين اليوم خلال زيارته إلى بكين قال المعلم: نحن لم نعتد على أحد ولا نحاول أن تكون لنا أطماع لدى الآخرين، نريد تحرير أرضنا وهذا حق مشروع لنا ولذلك أقول إن عمر الإرهاب قصير وأن الدول هي التي ستبقى وتستمر وخاصة إذا كانت هذه الدول تملك شعبا صابرا لديه الأمل بأن التحرير الكامل للأراضي السورية بات قريبا.

وأضاف المعلم: نحن لا نسعى لمواجهة عسكرية مع تركيا لكن هذا شأن مختلف عن محاربتنا لتنظيمات إرهابية مدرجة أصلا على لوائح الأمم المتحدة مشددا على أن إدلب محافظة سورية وأن ما يقوم به الجيش العربي السوري من عمليات ضد الإرهابيين هناك هو ضمن الأراضي السورية.

وأشار وزير الخارجية والمغتربين إلى أن النظام التركي لم يلتزم بتنفيذ اتفاق خفض التصعيد في إدلب ولا سيما أن “جبهة النصرة” المدرجة على لائحة الإرهاب الدولية تهيمن على معظم الفصائل الإرهابية هناك معربا عن أمله بأن تكون سورية بموقعها السياسي والجغرافي عامل استقرار وأمن لكل المنطقة التي نقول بكل ثقة بأن الأوضاع الجيوسياسية فيها تسير نحو الأفضل.

ولفت المعلم إلى أن الصين دولة عضو دائم في مجلس الأمن وتريد لعب دور بناء من اجل تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وأيضا في المقابل السيد الرئيس بشار الأسد وجه بأن نركز علاقاتنا الخارجية باتجاه الشرق وبالطبع كانت الصين من ضمن أولوياتنا.

وقال المعلم: لمست خلال زيارتي للصين روحا إيجابية وتصميما لدى المسؤولين الصينيين من أجل تعزيز العلاقة الاقتصادية ومن أجل أن تكون سورية كما كانت في التاريخ المنطلق لطريق الحرير.

وفي معرض رده على سؤال حول هل من المتوقع أن تؤدي “معركة إدلب” أهدافها بإخراج قوات النظام التركي قال وزير الخارجية والمغتربين: هذا ما نأمله ونعمل عليه فالاحتلال في هذا العصر مفهوم انتهى، نحن لسنا في القرون الوسطى ولسنا في حروب تنتهي بمعاهدات تسجل فيها الدول أطماعها، سورية في كل قرارات مجلس الأمن وفي اعتراف الامم المتحدة والمجتمع الدولي وتركيا

أيضا دولة ذات سيادة يطالبون بوحدة أراضيها واستقلالها ومن يعترف بذلك فعليه أن يحترم هذا الالتزام وأن يطبقه.

وأكد المعلم أن على النظام التركي الذي يحتل أجزاء من سورية أن يسحب قواته وأن يعترف بوحدة الأراضي السورية واستقلالها وفي حال لم يقم بذلك فإننا نعتبرها قوات احتلال لا فرق بينها وبين “إسرائيل” كما أن عليه أن يتوقف عن تدريب وتسليح المجموعات الإرهابية لأن التجارب أثبتت أن الإرهاب يرتد على داعميه.

وردا على سؤال حول مشاركة “تركيا” في اجتماعات أستانا المقبلة قال المعلم: هذا شأنهم وقرارهم نحن في أستانا نتعامل مع الأصدقاء الروس والأشقاء الإيرانيين ولا نتعامل مع الطرف التركي.

وفيما يتعلق بعودة المهجرين السوريين أوضح المعلم أن أستانا يبحث في هذا الموضوع لكن من يعرقل عودة هؤلاء دائما هو الغرب الذي تآمر علينا ويربط ذلك بشروط التسوية السياسية والانتخابات ومن جانبنا نحن نرحب ونقدم كل التسهيلات لعودة المهجرين.

وأضاف وزير الخارجية والمغتربين: إن ما يقال عن عدم تعاون الحكومة السورية في هذا المجال هو قول يراد به الباطل، وأتحدى هؤلاء الذين يتهمون سورية بأن يأتوا بأحد من الذين عادوا بأنه جرى اضطهاده أو اعتقاله أو تعذيبه، والعكس هو الصحيح نحن نقدم كل التسهيلات.

عرض جميع الاخبار