2020-01-25
 المعلم يتسلم أوراق اعتماد سفيرة سريلانكا غير المقيمة لدى سورية   |    سورية تؤكد استمرارها في ممارسة واجبها بمكافحة الإرهاب وإنقاذ السوريين من ويلات وممارسات المجموعات الإرهابية   |    دمشق وموسكو تدينان الهجمات الأمريكية وتطالبان واشنطن بالتوقف عن محاولاتها المستمرة خلق بؤر التوتر في سورية   |    الوزير المعلم يبحث مع بن علوي العلاقات الثنائية بين سورية وسلطنة عمان والتطورات الإقليمية   |    ممثلاً الرئيس الأسد. المعلم يصل إلى مسقط لتقديم التعازي بوفاة السلطان قابوس   |    سورية تعلن تضامنها الكامل مع إيران وتؤكد حقها بالدفاع عن نفسها في وجه الاعتداءات الأمريكية   |    سورية تدين العدوان الأمريكي الذي أدى إلى استشهاد سليماني والمهندس: يرقى إلى أساليب العصابات الإجرامية   |    سورية تدين العدوان الأمريكي على فصائل الحشد الشعبي العراقية وتعبر عن تضامنها مع العراق شعباً ومؤسسات   |    المعلم: علاقات سورية مع روسيا متجذرة. واشنطن تستخدم داعش شماعة لاستمرار احتلالها آبار النفط السورية   |    المعلم: التآمر الأمريكي التركي الإسرائيلي مستمر على سورية لعرقلة جهودها في مكافحة الإرهاب. لافروف: مواصلة الحرب على الإرهاب في سورية حتى القضاء عليه   |    الخارجية: أردوغان يحاول استغلال المنابر الدولية للترويج لخططه المشبوهة. سورية لن تألو جهدا للدفاع عن شعبها وسيادتها ووحدة أراضيها   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة فينيكس الصينية: مبادرة الحزام والطريق شكلت تحولاً استراتيجياً في العلاقات الدولية. لن يكون هناك أفق لبقاء الأمريكي في سورية وسيخرج-فيديو   |    المعلم يتسلم نسخة عن أوراق اعتماد سفير الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الجديد لدى سورية   |    المقابلة التي امتنع تلفزيون Rai news 24 الإيطالي عن بثها. الرئيس الأسد: أوروبا كانت اللاعب الرئيسي في خلق الفوضى في سورية-فيديو   |    سورية تدين بشدة قرارات مجلس الشيوخ الأمريكي حول الصين: تدخل سافر ينتهك القانون الدولي   |    الخارجية بمناسبة الذكرى الدولية لضحايا الحرب الكيميائية: أسلحة الدمار الشامل التي استخدمتها واشنطن أدت لكوارث إنسانية هي وصمة عار على جبينه   |    الخارجية: أي آراء أو بيانات من الولايات المتحدة أو غيرها لن تؤثر على عمل لجنة مناقشة الدستور وطبيعة حواراتها   |    سورية تدين بشدة اعتداءات قوات الاحتلال التركي بحق الشعب السوري   |    سورية تدين بأشد العبارات الموقف الأميركي إزاء المستوطنات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة: باطل ولا أثر قانونياً له   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة آر تي انترناشيونال ورلد: رغم كل العدوان أغلب الشعب السوري يدعم حكومته. روسيا تساعد سورية لأن الإرهاب وأيديولوجيته لا حدود لهما في العالم   |    سورية تدين الانقلاب العسكري في بوليفيا وتعرب عن تضامنها مع الرئيس الشرعي المنتخب إيفو موراليس   |    سورية ترحب بانسحاب المجموعات المسلحة في الشمال السوري إلى عمق 30كم: يسحب الذريعة الأساسية للعدوان التركي   |    

الرئيس لوكاشينكو يستقبل المعلم ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين وآفاق تعزيزها ومستجدات الأوضاع في سورية

2019-07-22

استقبل الرئيس الكسندر لوكاشينكو رئيس جمهورية بيلاروس اليوم وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين والوفد المرافق له.

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وآفاق تعزيز التعاون والتشاور وتبادل الزيارات بينهما بما يخدم مصالحهما المتبادلة إضافة إلى مستجدات الأوضاع في سورية وعلى الساحتين الإقليمية والدولية.

ونقل وزير الخارجية والمغتربين تحيات السيد الرئيس بشار الأسد وأمنياته الطيبة للرئيس البيلاروسي لوكاشينكو وتقديره وتقدير الشعب السوري للمواقف المبدئية الثابتة لبيلاروس والداعمة لسورية في مواجهة الحرب الإرهابية التي تشن عليها وللدعم الذي تقدمه بلاده لسورية في المحافل والمنظمات الدولية موجها الشكر للرئيس لوكاشينكو على رعايته الشخصية خلال الفترة الماضية للمبادرة الإنسانية باستضافة الأطفال السوريين من ابناء الشهداء والأطفال فاقدي الرعاية في مخيمات جمهورية بيلاروس والآثار الإيجابية التي تركتها هذه المخيمات على الأطفال السوريين والتي تساهم في تعزيز نشأتهم وتنميتهم وتعزيز روابط الصداقة والعلاقات الثقافية والاجتماعية بين الشعبين الصديقين.

وقدم الوزير المعلم عرضا لمستجدات الأوضاع في سورية وحربها على الإرهاب مؤكدا أن سورية مستمرة في مكافحة الإرهاب الذي يهدد المنطقة والعالم بكل اشكاله بما فيه الإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها عبر الحصار والإجراءات القسرية الاقتصادية المفروضة على سورية وذلك حتى تحرير آخر شبر من الأراضي السورية وإعادة الأمن والأمان للسوريين على كامل الجغرافيا السورية.

وأشار الوزير المعلم إلى رغبة سورية في الارتقاء بعلاقاتها الثنائية مع جمهورية بيلاروس وخاصة في المجال الاقتصادي مرحبا بمشاركتها في عملية إعادة الإعمار واستعداد سورية لتقديم كل التسهيلات التي تحتاجها الشركات البيلاروسية للمساهمة في هذه العملية.

من جهته أعرب الرئيس البيلاروسي عن دعم بلاده الثابت لسورية الصديقة إزاء ما تتعرض له وعن وقوفها إلى جانب سورية وقيادتها في مواجهة الهجمة الإرهابية التي تتعرض لها وتقدير بيلاروس للسياسة التي تنتهجها سورية مشددا على أهمية التعاون مع سورية في مواجهة الإرهاب ومؤكدا أن بيلاروس ترغب في تعزيز الصداقة مع سورية في مختلف المجالات.

ولفت الرئيس لوكاشينكو إلى أن البرنامج الذي أطلقته بيلاروس باستقبال المئات من أبناء الشهداء من سورية يأتي تعبيرا عن تقديرها لتضحيات آبائهم في مواجهة الإرهاب وللجهود العادلة التي تبذلها سورية دفاعا عن حقها وعن سيادتها وعن الشعب السوري مؤكدا استعداد بلاده لمساعد الشعب السوري في إعادة الإعمار وبذل كل الجهود اللازمة لتطوير التعاون بين البلدين.

وطلب الرئيس البيلاروسي من الوزير المعلم نقل تحياته إلى الرئيس الأسد معربا عن تقديره لمواقف القيادة السورية الشجاعة والمبدئية.

حضر اللقاء من الجانب السوري الدكتور محمد أيمن سوسان معاون وزير الخارجية والمغتربين ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين ومن الجانب البيلاروسي فلاديمير ماكي وزير الخارجية ويوري سلوكا سفير جمهورية بيلاروس في دمشق.

كما عقدت ظهر اليوم في مقر وزارة الخارجية البيلاروسية جلسة محادثات رسمية تضمنت اجتماعاً مصغراً بين المعلم وماكي جرى خلالها استعراض مفصل لواقع العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل الارتقاء بها إلى المستوى المأمول الذي يرغب به البلدان بما يعود بالنفع المشترك عليهما وعلى شعبيهما الصديقين.

وأكد المعلم عمق العلاقات التي تربط بين سورية وبيلاروس وأهمية العمل على تعزيزها في مختلف المجالات وخاصةً في المجال الاقتصادي بما يوازي العلاقات المتينة والتنسيق المستمر سياسيا لافتاً إلى أهمية استئناف اجتماعات اللجنة المشتركة السورية البيلاروسية وتفعيل الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين الصديقين داعياً بيلاروس إلى المساهمة في عملية إعادة الإعمار في سورية.

وعرض الوزير المعلم موقف سورية من مختلف التطورات السياسية والميدانية فيها وعلى الصعيد الإقليمي مشدداً على رفض سورية التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية ومشيداً بمواقف جمهورية بيلاروس الداعمة لسورية والتي تستند إلى احترام القانون الدولي وسيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها.

من جهته رحب الوزير ماكي بزيارة الوزير المعلم مشيراً إلى أن الزيارة تشكل دليلاً على متانة العلاقات التي تربط البلدين الصديقين وستساهم في تعزيز هذه العلاقات في مختلف المجالات.

وأكد الوزير ماكي أن بلاده ستستمر في الوقوف إلى جانب سورية وشعبها في وجه ما تتعرض له وهي تدعم سيادة سورية ووحدتها الوطنية وسلامتها الإقليمية معرباً عن أمله في عودة الأمن والاستقرار إلى كل الأراضي السورية.

حضر جلسة المحادثات من الجانب السوري الدكتور سوسان والعمراني ومهند علوش القائم بأعمال السفارة السورية في مينسك والوفد المرافق للوزير المعلم في حين حضرها من الجانب البيلاروسي سلوكا وكبار مسؤولي وزارة الخارجية البيلاروسية.

وبعد جلسة المحادثات عقد الوزيران المعلم وماكي مؤتمراً صحفياً أجملا فيه المواضيع التي تم بحثها في لقائي المعلم مع الرئيس البيلاروسي ووزير خارجيته.

وكان الوزير المعلم قد وصل إلى العاصمة البيلاروسية مينسك تلبيةً لدعوة رسمية من وزير خارجية جمهورية بيلاروس.

عرض جميع الاخبار