2020-08-07
 المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير أبخازيا لدى سورية   |    الخارجية: قرار منظمة الأسلحة الكيميائية حول سورية يمثل تسييساً واضحاً لأعمالها وجاء نتيجة الضغوط والتهديدات الغربية   |    الخارجية: مؤتمر بروكسل والمواقف الصادرة عنه تبين استمرار واشنطن والاتحاد الأوروبي والأنظمة التابعة لهما في سياساتهم العدائية ضد سورية   |    المعلم: معركتنا ضد الإرهاب لن تتوقف ويجب تحويل قانون قيصر إلى فرصة للنهوض باقتصادنا الوطني وتعميق التعاون مع الحلفاء بمختلف المجالات   |    الخارجية: الإجراءات الأمريكية ضد سورية تجاوز للقوانين والأعراف الدولية الشعب السوري وجيشه لن يسمحا لمحترفي الإجرام الأسود بإعادة إحياء مشروعهم المندحر   |    الخارجية: تصريحات جيفري حول سورية تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأمريكية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين   |    سورية تدين ما يسمى قانون قيصر: تضافر جهود السوريين كفيل بإفشال مفاعيل القرار الأمريكي الجائر والحد من آثاره   |    سورية ترفض التدخلات الخارجية في شؤون الصين: انتهاك صارخ للقانون الدولي ومبدأ سيادة الدول على أراضيها   |    الخارجية: تجديد الاتحاد الأوروبي الإجراءات القسرية المفروضة على سورية يؤكد فقدانه استقلالية القرار وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية   |    سورية تدين محاولة الإنزال الإرهابي على الشواطئ الفنزويلية: استمرار لمؤامرة تقودها واشنطن ضد فنزويلا   |    

الوزيران المعلم والحكيم يؤكدان على أهمية التنسيق الدائم بين سورية العراق خلال لقائهما على هامش اجتماعات الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك

2019-09-29


عقد السيد  وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين لقاءً مع السيد محمد علي الحكيم وزير خارجية  العراق، وبحث معه سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والجارين، وأهمية التنسيق الدائم بينهما لمواجهة التحديات المشتركة التي تعصف بهما، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب، وكذلك التدخل الخارجي في شؤونهما الداخلية.
عرض الوزير المعلم لآخر التطورات السياسية والميدانية في سورية، مجدداً تصميم سورية على محاربة  الإرهاب وتحرير كامل الأراضي السورية منه ومن  الاحتلال الأجنبي والتواجد الأجنبي العسكري غير المشروع، وهو ما يعاني منه أيضاً العراق الشقيق، مما يؤكد على أن البلدين في خندق واحد، ومشدداً على أهمية الارتقاء بالعلاقات بين البلدين بما يتناسب وطموحات شعبيهما ويحقق مصالحهما المشتركة، ومجدداً الدعوة لتذليل كافة العقبات القائمة أمام إعادة افتتاح  المعابر الحدودية بين البلدين، لما لذلك من أهمية وآثار إيجابية على الأوضاع في سورية والعراق وأيضاً في المنطقة.

من جهته، قدم وزير خارجية العراق التهنئة للجانب السوري على إنجاز تشكيل  اللجنة الدستورية الذي يعتبر اتفاقاً هاماً جدا،ً مؤكداً ضرورة رفض التدخل الخارجي في عمل اللجنة، ومعرباً عن قلق العراق العميق ورفضه لكل المشاريع التي يطرحها بعض الأطراف التي من شأنها انتهاك سيادة سورية على كامل أراضيها، ومشدداً على أهمية التنسيق والتعاون المستمرين بين البلدين في مختلف القضايا، بما في ذلك في موضوع عودة  اللاجئين السوريين إلى وطنهم الأم، وكذلك العلاقات العربية العربية، ومجدداً موقف العراق الداعم للشقيقة سورية في حربها على الإرهاب الذي واجهه العراق كما واجهته سورية

حضر اللقاء السادة الدكتور  فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين، والدكتور  بشار الجعفري المندوب الدائم لسورية لدى الأمم المتحدة، ومحمد العمراني مدير إدار المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين

عرض جميع الاخبار