2020-08-07
 المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير أبخازيا لدى سورية   |    الخارجية: قرار منظمة الأسلحة الكيميائية حول سورية يمثل تسييساً واضحاً لأعمالها وجاء نتيجة الضغوط والتهديدات الغربية   |    الخارجية: مؤتمر بروكسل والمواقف الصادرة عنه تبين استمرار واشنطن والاتحاد الأوروبي والأنظمة التابعة لهما في سياساتهم العدائية ضد سورية   |    المعلم: معركتنا ضد الإرهاب لن تتوقف ويجب تحويل قانون قيصر إلى فرصة للنهوض باقتصادنا الوطني وتعميق التعاون مع الحلفاء بمختلف المجالات   |    الخارجية: الإجراءات الأمريكية ضد سورية تجاوز للقوانين والأعراف الدولية الشعب السوري وجيشه لن يسمحا لمحترفي الإجرام الأسود بإعادة إحياء مشروعهم المندحر   |    الخارجية: تصريحات جيفري حول سورية تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأمريكية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين   |    سورية تدين ما يسمى قانون قيصر: تضافر جهود السوريين كفيل بإفشال مفاعيل القرار الأمريكي الجائر والحد من آثاره   |    سورية ترفض التدخلات الخارجية في شؤون الصين: انتهاك صارخ للقانون الدولي ومبدأ سيادة الدول على أراضيها   |    الخارجية: تجديد الاتحاد الأوروبي الإجراءات القسرية المفروضة على سورية يؤكد فقدانه استقلالية القرار وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية   |    سورية تدين محاولة الإنزال الإرهابي على الشواطئ الفنزويلية: استمرار لمؤامرة تقودها واشنطن ضد فنزويلا   |    

ممثلاً الرئيس الأسد. المعلم يصل إلى مسقط لتقديم التعازي بوفاة السلطان قابوس

2020-01-13

ممثلاً للسيد رئيس الجمهورية العربية السورية، قام السيد  وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء – وزير الخارجية والمغتربين صباح اليوم الثلاثاء 14 كانون الثاني بتقديم واجب العزاء في وفاة المغفور له السلطان  قابوس بن سعيد بن تيمور رحمه الله، وذلك خلال لقاء السيد الوزير مع حضرة صاحب الجلالة السلطان  هيثم بن طارق آل سعيد، في قصر العلم في العاصمة العمانية  مسقط.
وقد نقل الوزير المعلم إلى جلالة السلطان هيثم بن طارق آل سعيد التعازي القلبية و أحر مشاعر الحزن والمواساة التي حمله إياها السيد  الرئيس بشار الأسد و  الشعب السوري لينقلها إلى جلالة السلطان هيثم، ومن خلاله إلى الشعب العماني الشقيق بهذا الفقد الجلل.
أشاد السيد وزير الخارجية والمغتربين بمناقب الفقيد الراحل، ومساهماته الكبيرة في مسيرة نهوض وازدهار سلطنة عمان الشقيقة، ودوره البارز في تحقيق المكانة المتميزة لبلاده على المستويين الإقليمي والدولي، معرباً عن تقديره لمواقف السلطان الراحل إزاء الأزمة التي مرت بها  سورية، وإزاء العلاقات المميزة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين.
وأعرب الوزير المعلم عن الثقة بقدرة السلطان هيثم بن طارق آل سعيد على الاستمرار على خطى السلطان الراحل في العمل على تحقيق التقدم والازدهار في سلطنة عمان الشقيقة، وعلى دفع العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين إلى الأمام، مؤكداً المكانة المتميزة لسلطنة عمان، والتي ساهم الفقيد الراحل في تعزيزها في قلوب الشعب السوري
بدوره، أعرب السلطان هيثم بن طارق آل سعيد عن تقديره العالي للسيد الرئيس بشار الأسد، وعن شكره لسيادته على مواساته ومشاعره الطيبة، مشيراً إلى أنه سيواصل السير على مسيرة السلطان الراحل، ومؤكداً أنه سيعمل على الاستمرار في دعم الجمهورية العربية السورية في جهودها لمكافحة الإرهاب، وكذلك في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، محملاً السيد وزير الخارجية والمغتربين تحياته القلبية إلى السيد الرئيس بشار الأسد.

شارك في تقديم العزاء بسام الخطيب سفير الجمهورية العربية في مسقط و محمد العمراني مدير إدارة المكاتب الخاصة في وزارة الخارجية والمغتربين

عرض جميع الاخبار