2020-04-03
 الخارجية: الاحتلال التركي ومرتزقته يواصلون ممارساتهم الإجرامية بحق السوريين واستخدام المياه كسلاح حرب ضد المدنيين في الحسكة   |    الخارجية: سورية تدعو إلى رفع الإجراءات القسرية عنها بشكل فوري في ظل انتشار فيروس كورونا في الدول المجاورة   |    الخارجية: المواقف الغربية المعادية لسورية تزيدها إصراراً على الدفاع عن شعبها والحفاظ على سيادتها وقرارها الوطني المستقل   |    المعلم لـ ماورير: أهمية التزام الصليب الأحمر بمبادئ العمل الإنساني وعدم السماح بتسييس بعض مشاريعه   |    سورية تطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف إنساني صادق وإدانة السلوك العدواني للنظام التركي   |    سورية تدين سلوك اللصوصية وقطاع الطرق للإدارة الأميركية والنظام التركي بعد تسلل مسؤولين أميركيين إلى إدلب   |    المعلم لوفد أممي مشترك: مضاعفة جهود المنظمات الدولية العاملة بالشأنين الإنساني والتنموي لمواجهة تداعيات الحرب الإرهابية المفروضة على السوريين   |    الخارجية: سورية تدين وترفض العدوان التركي على سيادة وحرمة أراضيها وتؤكد عزمها التصدي له   |    المعلم يبحث مع نائب رئيس مجلس الوزراء الليبي العلاقات الثنائية وسبل إعادة تفعيلها في مختلف المجالات   |    المعلم يبحث مع نائب رئيس مجلس الوزراء الليبي العلاقات الثنائية وسبل إعادة تفعيلها في مختلف المجالات   |    الخارجية: انزعاج الولايات المتحدة من عودة دورة الحياة إلى طبيعتها في حلب مرده إلى الإحباط والشعور بالمرارة نتيجة اندحار مشروعها   |    الخارجية: ما جاء في إحاطة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية هدفه حرف الانتباه عن تلاعب فريق التحقيق بالتقرير النهائي في حادثة دوما   |    الخارجية: سورية تجدد رفضها القاطع لأي تواجد تركي على أراضيها وتؤكد أن اعتداءات النظام التركي لن تنجح في إعادة إحياء تنظيماته الإرهابية   |     الآلية الجديدة الخاصة بشؤون التجنيد   |    الخارجية: ما قام به النظام التركي بالتزامن مع العدوان الإسرائيلي يوضح للعالم أجمع من هم داعمو الإرهاب في سورية   |    الخارجية: تصريحات رأس النظام التركي تؤكد مجدداً نهج الكذب والتضليل الذي يحكم سياساته وعدم احترامه لأي اتفاق   |    سورية تطالب مجلس الأمن باتخاذ إجراءات رادعة ضد الدول الراعية والداعمة للإرهاب   |    المعلم وبيدرسون: أهمية الالتزام بقواعد عمل لجنة مناقشة الدستور للحفاظ على قرارها السوري المستقل   |    سورية تدين بشدة وترفض ما تسمى صفقة القرن وتجدد وقوفها مع كفاح الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة   |    الخارجية: ما يروج له الإرهابيون هو ذاته ما يقومون به كل مرة يتقدم فيها الجيش في معاركه لتحرير الأرض وحماية المدنيين   |    الخارجية: عمليات الجيش وحلفاؤه في حلب وإدلب تأتي استجابة لمناشدات المواطنين ورداً على جرائم الإرهابيين   |    المعلم يتسلم أوراق اعتماد سفيرة سريلانكا غير المقيمة لدى سورية   |    سورية تؤكد استمرارها في ممارسة واجبها بمكافحة الإرهاب وإنقاذ السوريين من ويلات وممارسات المجموعات الإرهابية   |    دمشق وموسكو تدينان الهجمات الأمريكية وتطالبان واشنطن بالتوقف عن محاولاتها المستمرة خلق بؤر التوتر في سورية   |    الوزير المعلم يبحث مع بن علوي العلاقات الثنائية بين سورية وسلطنة عمان والتطورات الإقليمية   |    ممثلاً الرئيس الأسد. المعلم يصل إلى مسقط لتقديم التعازي بوفاة السلطان قابوس   |    سورية تعلن تضامنها الكامل مع إيران وتؤكد حقها بالدفاع عن نفسها في وجه الاعتداءات الأمريكية   |    سورية تدين العدوان الأمريكي الذي أدى إلى استشهاد سليماني والمهندس: يرقى إلى أساليب العصابات الإجرامية   |    

ممثلاً الرئيس الأسد. المعلم يصل إلى مسقط لتقديم التعازي بوفاة السلطان قابوس

2020-01-13

ممثلاً للسيد رئيس الجمهورية العربية السورية، قام السيد  وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء – وزير الخارجية والمغتربين صباح اليوم الثلاثاء 14 كانون الثاني بتقديم واجب العزاء في وفاة المغفور له السلطان  قابوس بن سعيد بن تيمور رحمه الله، وذلك خلال لقاء السيد الوزير مع حضرة صاحب الجلالة السلطان  هيثم بن طارق آل سعيد، في قصر العلم في العاصمة العمانية  مسقط.
وقد نقل الوزير المعلم إلى جلالة السلطان هيثم بن طارق آل سعيد التعازي القلبية و أحر مشاعر الحزن والمواساة التي حمله إياها السيد  الرئيس بشار الأسد و  الشعب السوري لينقلها إلى جلالة السلطان هيثم، ومن خلاله إلى الشعب العماني الشقيق بهذا الفقد الجلل.
أشاد السيد وزير الخارجية والمغتربين بمناقب الفقيد الراحل، ومساهماته الكبيرة في مسيرة نهوض وازدهار سلطنة عمان الشقيقة، ودوره البارز في تحقيق المكانة المتميزة لبلاده على المستويين الإقليمي والدولي، معرباً عن تقديره لمواقف السلطان الراحل إزاء الأزمة التي مرت بها  سورية، وإزاء العلاقات المميزة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين.
وأعرب الوزير المعلم عن الثقة بقدرة السلطان هيثم بن طارق آل سعيد على الاستمرار على خطى السلطان الراحل في العمل على تحقيق التقدم والازدهار في سلطنة عمان الشقيقة، وعلى دفع العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين إلى الأمام، مؤكداً المكانة المتميزة لسلطنة عمان، والتي ساهم الفقيد الراحل في تعزيزها في قلوب الشعب السوري
بدوره، أعرب السلطان هيثم بن طارق آل سعيد عن تقديره العالي للسيد الرئيس بشار الأسد، وعن شكره لسيادته على مواساته ومشاعره الطيبة، مشيراً إلى أنه سيواصل السير على مسيرة السلطان الراحل، ومؤكداً أنه سيعمل على الاستمرار في دعم الجمهورية العربية السورية في جهودها لمكافحة الإرهاب، وكذلك في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، محملاً السيد وزير الخارجية والمغتربين تحياته القلبية إلى السيد الرئيس بشار الأسد.

شارك في تقديم العزاء بسام الخطيب سفير الجمهورية العربية في مسقط و محمد العمراني مدير إدارة المكاتب الخاصة في وزارة الخارجية والمغتربين

عرض جميع الاخبار