2021-01-24
 الخارجية: سورية تؤكد حقها المشروع في الدفاع عن حرمة وسيادة أراضيها وحماية مواطنيها من الاعتداءات الإسرائيلية بكل السبل المشروعة   |    سورية تدين بأشد العبارات الاعتداءين الإرهابيين اللذين وقعا وسط بغداد وأوديا بحياة عدد كبير من المواطنين الأبرياء   |    الخارجية: سورية تدين بشدة الممارسات العدوانية لقوات الاحتلال الأمريكي في الجزيرة وتطالب مجدداً بانسحابها الفوري وغير المشروط من أراضيها   |    سورية تنفي بشكل قاطع الأنباء الكاذبة التي تروج لها بعض وسائل الإعلام حول حصول لقاءات سورية إسرائيلية   |    الخارجية: سورية تدين الاتهامات الأمريكية لإيران بدعم تنظيم القاعدة صادرة عن نظام متخبط لا يتعامل إلا بعقلية قطاع الطرق   |    الخارجية: العدوان الإسرائيلي على مناطق في ديرالزور يتزامن مع ممارسات قسد الإرهابية القمعية بحق الشعب السوري في الحسكة والرقة وديرالزور   |    سورية تدين بشدة القرار الأمريكي الجائر بإعادة إدراج كوبا على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    الخارجية: تزامن الاعتداءات الإسرائيلية مع اعتداءات الإرهابيين على وسائل النقل المدنية يبرهن التنسيق التام بين الإرهاب الإسرائيلي والإرهاب التكفيري   |    سورية تدين الاعتداءات الإرهابية على حافلة في منطقة كباجب وعلى صهاريج نقل المحروقات والسيارات المدنية على طريق أثريا السلمية   |    سورية تهيب بالقضاء اللبناني تحمل المسؤولية في معالجة مسألة الحريق بمخيم للاجئين السوريين في بحنين وتأمين الحماية والرعاية لهم   |    الخارجية: سورية تطالب مجدداً بعض أعضاء مجلس الأمن بتحمل مسؤولياتهم واتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار الاعتداءات الإرهابية الإسرائيلية   |    الرئيس الأسد يمنح الراحل وليد المعلم وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة في أربعين رحيله   |    وزارة الخارجية والمغتربين: معاناة السوريين نتيجة مباشرة للإرهاب المدعوم أمريكياً والإجراءات القسرية الظالمة   |    الخارجية: بيان الخارجية الألمانية حول استقبال رئيس منظمة إرهابيي الخوذ البيضاء يؤكد مجدداً ضلوع الحكومة الألمانية في العدوان على سورية   |    الوزير المقداد لـ بروجردي: الدول التي تستهدف الاستقرار في المنطقة تستخدم الإرهاب الاقتصادي والاغتيالات   |    المقداد في مقابلة مع سانا: العلاقات بين سورية وروسيا استراتيجية وستزداد تعمقاً على الغرب أن يصحح نهجه القاتل في العالم-فيديو   |    المقداد يتسلم أوراق اعتماد شون فرانسيس أوبراين ممثلاً مقيماً لبرنامج الغذاء العالمي في سورية   |    سورية تدين الإجراءات الإسرائيلية في الجولان المحتل وتجدد دعمها اللامحدود للأهالي في إضرابهم ضدها   |    الوزير المقداد يسجل كلمة في سجل التعازي المفتوح في وزارة الدفاع الإيرانية باستشهاد العالم النووي محسن فخري زاده   |    الوزير المقداد يبحث مع علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني التعاون الاستراتيجي بين البلدين   |    الوزير المقداد يتلقى اتصالأ هاتفياً من نظيره العُماني بدر بن حمد البوسعيدي   |    المقداد يلتقي الدكتورة أكجمال مختوموفا ممثل منظمة الصحة العالمية في سورية حيث بحث الجانبان آفاق العلاقة المشتركة بين الحكومة السورية والمنظمة   |    المقداد لـ الداوودي: مضاعفة الجهود لمواجهة التحديات التي فرضها كورونا والحصار الاقتصادي الغربي على سورية   |    أمام الرئيس الأسد الدكتور المقداد يؤدي اليمين الدستورية وزيراً للخارجية والمغتربين   |    الرئيس الأسد يصدر ثلاثة مراسيم بتسمية الدكتور فيصل المقداد وزيراً للخارجية والمغتربين والدكتور بشار الجعفري نائباً للوزير واعتماد السفير بسام الصباغ مندوباً دائماً لدى منظمة الأمم المتحدة   |    سورية تدين زيارة بومبيو إلى المستوطنات الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل   |    الرئيس الأسد يتلقى عدداً من برقيات التعزية بوفاة المعلم   |    رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الخارجية والمغتربين تنعيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم   |    المعلم لـ بيدرسون: لجنة مناقشة الدستور سيدة نفسها وهي التي تقرر التوصيات التي يمكن أن تخرج بها وكيفية سير أعمالها   |    

الرئيس الأسد يمنح الراحل وليد المعلم وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة في أربعين رحيله

2020-12-22

منح السيد الرئيس بشار الأسد الراحل وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة وذلك في حفل تأبين أقيم للراحل المعلم بمناسبة مرور أربعين يوماً على وفاته.


ومثل السيد الرئيس بشار الأسد في حفل التأبين الذي أقيم مساء اليوم في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق وسط حضور رسمي ودبلوماسي وشعبي وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام الذي قدم الوسام في ختام حفل التأبين لعائلة الراحل.
وأشار الوزير عزام في كلمة موجزة إلى مناقب الفقيد الذي تميز بالوطنية والحنكة والذكاء الدبلوماسي والصلابة في ساحات العمل السياسية والدبلوماسية التي تماهى مع ميادينها حاسماً بهدوء وابتسامة.. وفياً لبلاده مدافعاً عنها حتى أخر رمق.
بدوره عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الدكتور مهدي دخل الله أكد في كلمته أهمية ترسيخ القيم النبيلة والوطنية التي كان يتمتع بها المعلم وتجسد انتماء أبناء سورية لأرضهم وهويتهم وثباتهم في الدفاع عنها وأن سورية ولادة للأبطال والشجعان مشيراً إلى أن التاريخ سيضيف إلى ذاكرته سجلاً مشرفاً لرجل من رجالات سورية العظماء منوهاً بالدور الدبلوماسي المتميز للمعلم ذي الشخصية الصلبة المرنة والجادة والصعبة السهلة والعنيدة المتفاهمة.


وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد قال في كلمة الوزارة: إن بلدنا يفتقد اليوم قامة وطنية تتسم بالاحترام والمودة والخبرة حيث كان المعلم إنساناً مفاوضاً وكاتباً وصاحب عصف ذهني لا يتوقف.. حاد الذكاء والذاكرة إلى جانب دماثته وقدرته على زرع الابتسامة على وجه كل من عرفه.
وأضاف المقداد: نحن سائرون بكل ثقة وحزم ودعم لا يتراجع من الأشقاء والأصدقاء وكل الدول المحبة للسلام في العالم وهذا ما أسس له قائدنا الرئيس بشار الأسد ونفذه فقيدنا وليد المعلم.
من جهته وزير خارجية لبنان الأسبق عدنان منصور تحدث باسم أصدقاء الفقيد قائلاً: “خلال معرفتي بالمعلم عن قرب وجدت فيه أخاً ورجلاً وحدوياً وعروبياً بامتياز مدافعاً عن سورية وقضايا أمته وحقوقها في جميع المحافل الدولية” لافتاً إلى ما تمتع به المعلم من حنكة ومسؤولية عالية وثبات وحزم في المواقف وهدوء وأسلوب راق وحرص على وحدة سورية أرضاً وشعباً حيث استطاع أن يفشل ما حضر المتآمرون على سورية وما خططوه لسلكها الدبلوماسي فخابت آمالهم وهو ما أثار دهشة العالم وبقيت الدبلوماسية السورية علامة فارقة تتكلم بلغة وطنية واحدة تعبر عن موقف مبدئي غير قابل للمساومة مستذكراً الأحاديث السابقة مع المعلم والتي تؤكد حتمية انتصار سورية المستمد من صمود قائدها وجيشها وشعبها واندحار العدوان عنها.


من جانبه قال سفير الفاتيكان عميد السلك الدبلوماسي بدمشق الكاردينال ماريو زيناري في كلمة له خلال الحفل: إن الوزير المعلم كان دبلوماسياً ورجل حكومة قادراً على الدفاع عن قضية وطنه وخاصة خلال سنوات الحرب التي تعرضت لها سورية مستذكراً موقفه خلال مؤتمر جنيف حول مباحثات السلام عام 2014 عندما قاطعه رئيس الجلسة من أجل الوقت المخصص فأجابه المعلم.. أنا حضرت إلى هنا من بعيد لأدعم بلدي وأكمل كلمته حتى النهاية.
وأضاف الكاردينال زيناري “إن الوزير الراحل كان مثالاً للدبلوماسيين المخلصين لبلدهم معرباً عن أمله بأن تستعيد سورية دورها المهم اقليمياً ودولياً وتتابع عمليه إعادة الإعمار داعياً كل المهجرين للعودة إلى بلدهم ومضاعفة الجهود من قبل المجتمع الدولي للمساعدة في إحلال السلام في سورية عبر الدبلوماسية ومن خلال الحوار.
وفي كلمة آل الفقيد التي ألقتها ابنته شذى المعلم تحدثت عن الجانب الأبوي الحنون للوزير المعلم الذي كان يغتنم اللحظات رغم مشاغله ومسؤولياته الجمة لمتابعة أحوال عائلته مضيفة “في الأوقات العصيبة  التي مرت بوطننا لم تفارق الابتسامة وجهه فهو الأب الذي زرع فينا حب الوطن والتواضع والأدب مع  الآخرين لنكون القدوة في سلوك الحياة الخاصة والعامة وكانت سورية تحتل المساحة الأوسع في قلبه ووجدانه متوجهة بالشكر لكل السوريين وللقيادة والحكومة الذين ساندوا العائلة بمشاعرهم الطيبة.


وتخلل حفل التأبين عرض فيلم وثائقي عن سيرة حياة الراحل المعلم ومواقفه الوطنية في المحافل الدولية وشهادات الزملاء في وزارة الخارجية والمغتربين وعدد من السفراء العاملين في دمشق.
حضر الحفل عدد من أعضاء القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي ونائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية وأعضاء الجبهة وعدد من الوزراء إضافة إلى عدد من أعضاء مجلس الشعب والعلماء ورجال الدين والفكر والثقافة والفن والصحافة السوريين والعرب وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين بدمشق.

عرض جميع الاخبار