2019-06-20
 المعلم: تحرير كامل الجغرافيا السورية من الإرهاب بات قريبا   |    زيارة السيد وليد المعلم نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الجناح السوري في معرض اكسبو العالمي للبستنة والزهور في مدينة يان تشينغ بالقرب من بكين   |    جلسة محادثات سورية صينية: زيادة التنسيق للوصول إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية   |    المعلم: سيتم القضاء على الإرهاب في إدلب وانغ يي: سنواصل دعم سورية في حربها على الإرهاب   |    المعلم: على المجتمع الدولي الوقوف بوجه الإرهاب الاقتصادي الذي تفرضه أمريكا على سورية والصين وإيران وفنزويلا   |    نائب الرئيس الصيني يؤكد للمعلم استمرار تقديم بكين الدعم لسورية في علاقاتهما الثنائية والمحافل الدولية والمنظمات متعددة الأطراف   |    المعلم في بكين لبحث سبل تعزيز العلاقات بين سورية والصين   |    الخارجية ترفض بيان القمة العربية حول الوجود الإيراني وتدعو لإدانة الدول التي تدعم الإرهاب في سورية   |    المعلم أمام مجلس الشعب: الحصار الاقتصادي على سورية شكل من أشكال الإرهاب   |    الخارجية: كل الضجيج والأخبار العارية عن الصحة حول استخدام الجيش أسلحة كيميائية بريف اللاذقية لن يثني سورية عن مواصلة حربها ضد الإرهاب   |    المعلم لنائب وزير الخارجية الهندي: تعزيز التعاون بما يساهم في إقامة علاقات استراتيجية طويلة الأمد   |    الخارجية: محاولات سلطات الاحتلال إجبار أهلنا في الجولان على تسجيل أراضيهم لديها هدفها تكريس الاحتلال   |    الخارجية: مذابح ميليشيات قسد بريف دير الزور تهدف لإخضاع المواطنين المطالبين بعودة الدولة السورية لممارسة دورها في تلك المنطقة   |    المعلم يتقبل أوراق اعتماد نغيوين ماناهين سفيراً غير مقيم لفيتنام لدى سورية   |    المعلم يستعرض مع بيدرسون الجهود لإحراز تقدم في المسار السياسي لحل الأزمة في سورية   |    سورية تدين بشدة قرار الإدارة الأميركية ضد الحرس الثوري الإيراني: خدمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي   |    الخارجية: أنظمة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا شجعت الإرهابيين على استخدام المواد الكيميائية السامة في سورية وتحاول التغطية على جرائمها المقبلة   |    لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد خورخي أرياسا وزير السلطة الشعبية للعلاقات الخارجية في جمهورية فنزويلا البوليفارية   |    المعلم: حق سورية في الجولان المحتل ثابت وسيتم تحرير كل شبر من أراضينا المحتلة. أرياسا: المؤامرة الأمريكية التي تستهدف بلدينا واحدة والشعبان السوري والفنزويلي سينتصران   |    الخارجية: على المفوض السامي لحقوق الإنسان إصدار موقف يحذر من مخاطر إعلان ترامب بشأن الجولان   |    الخارجية رداً على قرار ترامب: الكون بأسره لا يستطيع تغيير الحقيقة التاريخية بأن الجولان كان وسيبقى سورياً   |    المعلم: ترامب قرصان. والجولان محصن بأهله وصمود شعبنا وقواتنا المسلحة   |    سورية تدين بشدة تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل: تعبر عن ازدراء واشنطن للشرعية الدولية   |    الخارجية: الإدارة الأميركية لا تمتلك أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان المحتل وأي اعتراف أو إجراء منها حوله عمل غيرشرعي   |    أسماء الناجحين في الاختبار المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بعقود سنوية بصفة سائق   |    

رسالتان متطابقتان موجهتان إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن. الخارجية: سورية ترفض محاولة النظام التركي تصوير نفسه على أنه الضحية في الوقت الذي يعرف فيه الجميع ما قدمه من دعم للإرهاب.

2015-07-29

 

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن الحكومة التركية مسؤولة مسؤولية مباشرة عن سفك الدم السوري وعن المعاناة الإنسانية لملايين السوريين بسبب دعمها للإرهاب داعية مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتهما عبر إلزام الدول بتنفيذ قرارات المجلس ذات الصلة بمكافحة الإرهاب واتخاذ الاجراءات الرادعة بحق الدول الداعمة للتنظيمات الإرهابية مشددةً على أن القضاء على الإرهاب يتطلب جهداً جماعياً ملزماً على المستويين الإقليمي والدولي.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتين متطابقتين إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي: منذ أربع سنوات ونيّف من عمر الأزمة في سورية لم تتوقف تركيا عن التآمر على سورية بدعم الإرهابيين الذين جاؤوا من أكثر من مئة دولة وعبروا الأراضي التركية للانضمام الى "داعش" و"جبهة النصرة" و"أحرار الشام" وغيرها من التنظيمات المرتبطة بالقاعدة.

وأضافت الوزارة: إن الحكومة السورية قامت عبر العديد من الرسائل الموجهة إلى رئيس مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة بتوثيق التآمر التركي على سورية.

وأكدت الوزارة أن حكومة الجمهورية العربية السورية ترفض محاولة النظام التركي تصوير نفسه على أنه الضحية وأنه يدافع عن نفسه في الوقت الذي يعرف فيه الجميع ما فعله هذا النظام من تقديم كل أشكال الدعم للتنظيمات الإرهابية في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ولاسيما 2170 و 2178  لعام 2014 و 2199  لعام 2015.

وقالت الوزارة: على سبيل المثال وكما يعرف الجميع فإن تنظيم "داعش" يسرق النفط والقمح والقطن والآثار من سورية ويبيعها في تركيا بمعرفة النظام التركي مقابل تزويده بالسلاح والذخيرة وتأمين الخدمات اللوجستية لعناصره داخل الأراضي التركية ناهيك عن تفكيك وسرقة الآلات من مئات المصانع السورية من شمال سورية ونقلها إلى تركيا، ولم تكتف تركيا بذلك بل واصلت تدريب وتسليح الإرهابيين من "جبهة النصرة" وغيره من التنظيمات الإرهابية المرتبطة بالقاعدة وساندتهم بنيران المدفعية والقذائف الصاروخية لدى دخولهم إلى محافظة إدلب باسم "جيش الفتح".

وشددت وزارة الخارجية والمغتربين على أن الحكومة التركية مسؤولة مسؤولية مباشرة عن سفك الدم السوري وعن المعاناة الإنسانية لملايين السوريين داخل سورية وخارجها بفعل دعمها للإرهاب.

وأوضحت الوزارة أن الرسالة التركية الموجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى رئيس مجلس الأمن بتاريخ في /24/7/2015  والصادرة برقم /563/ لعام/2015/ أشارت إلى قراري مجلس الأمن 2170 و 2178 لعام 2014 وتجاهلت قرار مجلس الأمن رقم 2199 لعام 2015 والسؤال هنا هل التزمت تركيا قولاً وفعلاً بتنفيذ هذه القرارات الصادرة تحت الفصل السابع.

وقالت الوزارة: لو التزمت تركيا ودول الجوار بتنفيذ قرارات مجلس الأمن المذكورة فإن 70  بالمئة من عوامل الأزمة في سورية يكون قد تم تجاوزها.

وأضافت الوزارة: إن استخدام المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة يعطي الحق للجمهورية العربية السورية أن تدافع عن شعبها وأرضها ضد الإرهاب القادم عبر الحدود والمدعوم من النظام التركي وغيره من دول إقليمية أخرى وبالتالي لا يحق للنظام التركي استخدام المادة 51 لأنه في الحقيقة هو الذي يقوم بتصدير الإرهاب الذي يتحدث عنه.

وبينت الوزارة أن سورية وقواتها المسلحة تكافح الإرهاب المتمثّل بأكثر من سبعين تنظيماً متطرفاً يحصلون على تمويل وتسليح وتدريب من دول إقليمية وأطراف دولية معروفة تأتي تركيا في مقدمتها لافتة إلى أن التصريحات الصادرة عن مسؤولين عسكريين في الولايات المتحدة لا تخفي وجود معسكرات تدريب في دول عدة في المنطقة بذريعة "المعارضة المعتدلة".

وقالت الوزارة: على العكس مما جاء في الرسالة التركية فإن قواتنا المسلحة تتصدى لتنظيمي "داعش" و"النصرة" الإرهابيين في مواقع عدة من أراضي الجمهورية العربية السورية في الوقت الذي نشر فيه مراسلون صحفيون صوراً لجنود أتراك يتبادلون التحية مع عناصر من "داعش" على الحدود بين البلدين.

وأضافت الوزارة: إن سورية أعلنت مراراً ومنذ سنوات أن الإرهاب لا وطن له ولا دين له ولا حدود له ونبهت داعميه بأن هذا الإرهاب سوف يرتد عليهم ومن المؤسف أننا شهدنا مؤخراً بداية ارتداد هذا الإرهاب على داعميه وإذا كانت تركيا قد شعرت الآن بعد أربع سنوات ونيّف مرت على الأزمة في سورية بأن من واجبها التصدي للإرهاب فإن ما ينطبق عليها هو المثل القائل.. "أن تأتي متأخراً خيراً من ألا تأتي أبداً" ولكن هل النوايا التركية صادقة في مكافحة إرهاب "داعش" و"جبهة النصرة" والتنظيمات المرتبطة بالقاعدة تنفيذاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة أم أنها تدعي ذلك بهدف ضرب الأكراد في سورية والعراق وربما لأسباب داخلية أخرى.

وقالت الوزارة: إن الجمهورية العربية السورية إذ تؤكد تصميمها على الاستمرار في مكافحة الإرهاب وعازمة على متابعة واجبها الوطني بالدفاع عن الشعب السوري وحمايته تدعو مجدداً مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة الى تحمل مسؤولياتهما عبر إلزام الدول بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب ولاسيما القرارين 2170 و 2178 لعام 2014 و 2199 لعام 2015 واتخاذ الاجراءات الرادعة بحق الدول الداعمة للتنظيمات الإرهابية كـ "داعش" و"النصرة" وغيرهما من التنظيمات المرتبطة بالقاعدة.

وختمت الوزارة رسالتها بالقول:  إن سورية تؤكد مجدداً أن القضاء بشكل نهائي على ظاهرة الإرهاب يتطلب جهداً جماعياً ملزماً على المستويين الإقليمي والدولي أساسه التعاون البنّاء واحترام سيادة الدول ومصالح شعوبها .

 

عرض جميع الاخبار