2018-04-20
 مصدر مسؤول في الخارجية: دخول بعثة استطلاع من لجنة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى دوما أمس   |    الخارجية: موقف حكام آل سعود من العدوان على سورية يأتي في إطار دورهم التاريخي كأداة لأعداء الأمة   |    سورية تطالب المجتمع الدولي ومجلس الأمن بإدانة حازمة للعدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي الغاشم عليها   |    سورية تعرب عن الاشمئزاز من الموقف المخزي لحكام مشيخة قطر بدعم عدوان الثالوث الغربي الاستعماري   |    الخارجية: عدوان أنظمة الغطرسة والهيمنة الغربية جاء نتيجة الشعور بالإحباط لفشل المشروع التآمري على سورية   |    سورية تعيد تأكيد موقفها القاضي بالتعاون التام مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: أي تأخير لوصول فريق تقصي الحقائق تتحمل مسؤوليته الأطراف الغربية   |    الخارجية: ذريعة الكيميائي باتت مكشوفة كحجة واهية غير مدعومة بالدلائل لاستهداف سورية   |    المعلم وولايتي: تكثيف التنسيق والتشاور بين سورية وإيران في وجه الإرهاب وداعميه   |    المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد رشيد كمال سفيرا لباكستان لدى سورية   |    الخارجية توجه دعوة رسمية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتحقيق في الادعاءات المتعلقة بالاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية في دوما   |    الخارجية: سورية تحذر من التداعيات الخطيرة للاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية   |    الخارجية: مزاعم استعمال السلاح الكيميائي أسطوانة غير مقنعة إلا للدول التي تدعم الإرهاب في سورية   |    الخارجية: أي تحقيق نزيه سيثبت تورط واشنطن مع إرهابييها باستخدام السلاح الكيميائي في سورية   |    المعلم يفتتح مقر السفارة السورية الجديد في مسقط ويبحث مع المنذري وبن علوي تعزيز العلاقات التاريخية بين سورية وسلطنة عمان   |    المعلم يستعرض مع آل سعيد وبن علوي العلاقات الأخوية بين سورية وسلطنة عمان ويلتقي الجالية السورية   |    أسماء الناجحين في الاختبار المعلن عنه بالقرار رقم 154 تاريخ 10-12-2017 للتعاقد مع مواطنين بصفة عقود سنوية بوزارة الخارجية والمغتربين   |    سورية تجدد المطالبة بالانسحاب الفوري وغير المشروط لقوات الاحتلال التركي من أراضيها   |    المعلم يصل إلى مسقط لبحث تعزيز العلاقات الثنائية   |    المعلم يزور سلطنة عمان لبحث الأوضاع الراهنة وسبل تعزيز العلاقات بين البلدين   |    سورية تدين بشدة ادعاءات مجلس الاتحاد الأوروبي حول استعمال الأسلحة الكيميائية في سورية   |    سورية تدين الاحتلال التركي لعفرين وما يقترفه من جرائم وتطالب القوات الغازية بالانسحاب فورا   |    الخارجية: سورية أزاحت الستار عن أكبر عملية خداع مارسها الإرهابيون وداعموهم في الغوطة   |    الخارجية: الهدف الوحيد للتحالف الدولي المارق على الشرعية الدولية تقويض سيادة ووحدة أراضي سورية وإطالة أمد الأزمة فيها   |    سورية تدين عزم الإدارة الأميركية نقل سفارتها إلى القدس المحتلة: استخفاف بإرادة المجتمع الدولي   |    صدور القرار بأسماء المقبولين للاشتراك في الاختبار بالمسابقة للتعاقد مع عدد من المواطنين بموجب عقود سنوية ومواعيد الاختبارات   |    لقاء السيد الوزير المعلم مع حسين جابري أنصاري كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة لبحث مختلف التطورات في سورية والمنطقة   |    سورية تدين مزاعم وزيري خارجية أمريكا وفرنسا حول استخدام الأسلحة الكيميائية: تهدف لإعاقة أي جهد يسهم في حل الأزمة   |    الوزير المعلم يلتقي خرازي رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ويؤكدان على أهمية تعميق التنسيق والتشاور في المرحلة المقبلة    |    سورية تنفي ادعاءات النظام التركي بإبلاغها بالعملية العسكرية في عفرين: الخطوة الأحدث في الاعتداءات التركية على السيادة السورية   |    

الوزير المعلم أمام مجلس الشعب: التآمر على سورية لم يتوقف ولكنه لن يثنينا عن مواصلة النضال ضد الإرهاب

2016-12-14

عقد مجلس الشعب جلسته التاسعة عشرة من الدورة العادية الثانية للدور التشريعي الثاني برئاسة الدكتورة هدية عباس رئيسة المجلس حيث قدم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم عرضا حول آخر المستجدات على الساحتين العربية والدولية.


وأكد وزير الخارجية والمغتربين أمام المجلس أهمية إبراز انتصار القوات المسلحة وإنجازاتها في حلب وصمود أهلنا الذين سطروا أروع صور الصمود والتضحية فيها وقال.. إن “حلب ستعود وبعد أيام قليلة معدودة يعلن تحريرها من سطوة ونير الإرهابيين”.

وأوضح المعلم أن التآمر على سورية لم يتوقف بل ازداد ضراوة في معركة حلب نتيجة قلق المتآمرين على أدواتهم الإرهابية كـ “جبهة النصرة” و “نور الدين الزنكي” وحركة “أحرار الشام” وغيرها مضيفا.. “مع الأسف هذا هو العالم الغربي ولكن ذلك لن يثنينا عن مواصلة النضال ضد الإرهاب حتى تحرير كل شبر من أرض سورية الحبيبة”.

وقال المعلم.. إن “العديد من قادة الدول التي تآمرت على سورية لم يناموا بالأمس فهم قلقون على من تبقى من إرهابيين في أحياء شرق حلب رغم أنهم يقبعون على أقل من 2 بالمئة من مساحة مدينة حلب” مضيفا.. “بالأمس كان هناك اجتماع لمجلس الأمن الدولي ومن تابعه يخرج باستنتاج وحيد أنه كان مهرجانا للكذب بكل معنى الكلمة”.

وتابع المعلم.. إن “بان كي مون كان قلقا كعادته وساهم في حملة التضليل عندما قال بأنه قلق على من خرج من المدنيين من حلب وكذلك كان مندوبو أمريكا وفرنسا وبريطانيا وغيرهم”.

وأضاف المعلم.. “الغريب أن نتنياهو قلق وطالب خلال اجتماع حكومته مجلس الأمن بعقد جلسة طارئة من أجل أهل حلب والأغرب من ذلك ملك السعودية الذي طلب من وزير خارجيته أن يدعو لجلسة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن مصير أهلنا في حلب الأمر الذي يبين التواطؤ والشراكة الكاملة لهذه الأطراف في التآمر على سورية”.

وقال المعلم.. إن “30 ألفا من أهلنا في أحياء غرب حلب قتلوا وجرحوا بقذائف الإرهابيين العشوائية وكان قادة الدول المتآمرة ينامون ملء أجفانهم وأرسلت وزارة الخارجية أكثر من 540 رسالة إلى مجلس الأمن لتدوين هذه الجرائم الإرهابية ولم يتحدث أحد عنها”.

 

ولفت المعلم إلى أن “الإرهابيين نصبوا مجلسا محليا في شرق حلب وكان رئيسه يجول في أوروبا وأراد منا دي ميستورا أن نعتمده لإدارة شؤون أحياء شرق حلب الأمر الذي يعني مكافأة الإرهابيين عوضا عن مكافحتهم كما كانوا يتباكون على شح المواد الغذائية وتبين أنه كان في كل حي مخزن للمواد الغذائية والطحين يمنع الأهالي من الوصول إليه إلا بأسعار السوق السوداء وكان هناك مخازن للسلاح والذخيرة ومصانع للحشوات والقذائف وعدد لا يحصى من الأقبية والأنفاق والتحصينات وكل ذلك كان موجودا في شرق حلب” مشيرا إلى أنه من هنا أقول يجب أن نثمن عاليا الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في حلب.

وقال المعلم.. “لقد تآمروا بشكل مفضوح مع تنظيم داعش الإرهابي بل ساعدوه على العودة إلى تدمر بهدف التشويش والتعمية على انتصار الجيش العربي السوري في حلب وحرمان السوريين من نشوة النصر ولكن لا يمكن لأحد أن يحجب نور الشمس” مؤكدا أن انتصار حلب هو “انتصار تاريخي سيغير وجه الأزمة في سورية والمنطقة”.

وأكد المعلم أن تدمر سيتم تحريرها عاجلا وليس آجلا مشددا على أهمية المصالحات التي جرت مؤخرا في منطقة التل وقبلها خان الشيح وداريا والمعضمية وغيرها من المناطق مثمنا الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في الغوطة الشرقية.

وفي رده على مداخلات عدد من أعضاء المجلس أكد المعلم أن التوغل التركي في شمال سورية هو “عدوان موصوف على السيادة السورية وسيتم اتخاذ كل الإجراءات الضرورية لرده وصده” وقال.. “نحن حاليا نخوض معركة شرسة مع أدوات نظام أردوغان في سورية ولا سيما في حلب حيث أن كل التنظيمات الإرهابية المتطرفة فيها تتلقى تعليماتها من المخابرات التركية”.

وشدد المعلم على أن سورية “لا يمكن أن تسمح على الإطلاق ببقاء جندي تركي واحد على أراضيها”.

وحول الاعتداءات الإسرائيلية على سورية بين المعلم أن “العلاقة بين الكيان الصهيوني والتنظيمات الإرهابية كجبهة النصرة وغيرها في جنوب سورية وخاصة في محافظة القنيطرة باتت واضحة ولا يمكن تجاهل دور هذا الكيان في التعاون مع الإرهابيين من أجل إقامة حزام آمن على غرار ما فعل في جنوب لبنان سابقا ولكن سورية لن تسمح بحدوث ذلك”.

وبالنسبة لسياسات بعض الدول العربية والإقليمية تجاه المهجرين السوريين لفت المعلم إلى أن هذه الدول تستغل قضية المهجرين لخدمة أجنداتها ومصالحها وتمنعهم من العودة إلى سورية وتحد من حريتهم وتنقلاتهم لاستثمار قضيتهم مؤكدا أن الحكومة السورية ترحب بكل أبنائها المهجرين وهي على استعداد لاستقبالهم ومساعدتهم وتأمين الحياة الكريمة لهم.

وبشأن مرحلة إعادة الإعمار أشار المعلم إلى أن هناك طريقين للإسراع في إعادة الإعمار أولهما اللجوء إلى الغرب وصندوق البنك الدولي وتنفيذ شروطهما وهذا سيضر بمحافظة سورية على قرارها المستقل وسيادتها الوطنية ولكننا لا يمكن أن نقبل بالشروط الغربية وثانيهما إعادة الإعمار بالتعاون مع أصدقائنا والاعتماد على قدراتنا الوطنية وإرادة الشعب السوري.

ولفت وزير الخارجية والمغتربين إلى الاهتمام الذي توليه سورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد لأبنائها المغتربين سواء لجهة التعاطي البناء والإيجابي مع طلباتهم أو زيادة تواصلهم مع الوطن الأم مشددا على أهمية دور المغتربين في عملية إعادة الإعمار.

 

عرض جميع الاخبار