2017-01-21
 الخارجية: على المجتمع الدولي معاقبة المعتدي الإسرائيلي ومنعه من تكرار الاعتداءات الإرهابية على سورية   |    الرئيس الأسد لوسائل إعلام فرنسية: كل شيء في العالم يتغير الآن فيما يتعلق بسورية ومهمتنا طبقا للدستور والقوانين أن نحرر كل شبر منها- فيديو   |    الخارجية: قطع المياه عن المدنيين يأتي ضمن سلسلة الانتهاكات التي ترتكبها الجماعات الإرهابية بالمدن السورية الكبرى   |    المعلم لـ بروجردي: سورية وافقت على المبادرة الروسية كفرصة لاستئناف الحوار السوري السوري   |    المعلم خلال لقائه ولايتي ولاريجاني: أهمية استثمار الانتصار على الإرهاب في حلب للعمل على تسوية سياسية للأزمة تحفظ وحدة سورية وسيادتها   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تدين بأشد العبارات التفجير الإرهابي المزدوج الذي ارتكبه انتحاريون من تنظيم داعش في أحد أسواق بغداد   |    الرئيس روحاني يؤكد خلال لقائه المعلم استمرار دعم إيران لسورية في معركتها ضد الإرهاب حتى تحقيق النصر وعودة الأمن والاستقرار إلى الأراضي السورية كافة   |    المعلم: اتفاق وقف الأعمال القتالية يعكس ثقة الدولة السورية بالنصر على الإرهاب. فرصة حقيقية لتسوية سياسية للأزمة   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تقف إلى جانب الصين ضد أي محاولات للتدخل في شؤونها الداخلية   |    الوزير المعلم يلتقي حسين جابري أنصاري مساعد وزير الخارجية الإيراني   |    سورية تدين بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي الذي أودى بحياة السفير الروسي في تركيا   |    الخارجية والمغتربين: استخدام التنظيمات الإرهابية للأطفال لتنفيذ مآربها دليل على أن من يرعاها لا يأبه لحياة الأطفال السوريين   |    المعلم لوفد برلماني تشيكي: سورية بشعبها وجيشها مصممة على الصمود والانتصار القريب على الإرهاب التكفيري   |    الرئيس الأسد لقناتي روسيا 2 و ان تي في الروسيتين: الأعمال العسكرية لن تتوقف بعد تحرير مدينة حلب من الإرهابيين. كما حررنا تدمر في السابق سنحررها مرة أخرى- فيديو   |    الوزير المعلم أمام مجلس الشعب: التآمر على سورية لم يتوقف ولكنه لن يثنينا عن مواصلة النضال ضد الإرهاب   |    الخارجية: تجار الحروب من الدول الغربية وحلفائها تجب محاسبتهم لدعمهم الإرهاب. الحصار الاقتصادي على سورية يمثل قمة انتهاكات حقوق الإنسان   |    سورية تدين بشدة الاعتداء الإرهابي الذي استهدف الكنيسة البطرسية في القاهرة   |    مصدر رسمي في الخارجية: رفع واشنطن الحظر عن تصدير الأسلحة للإرهابيين في سورية دليل جديد على دعمها لهم   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية مستعدة لاستئناف الحوار السوري دون تدخل خارجي أو شروط مسبقة   |    مصدر رسمي في الخارجية: دول الخليج لا تملك قرارها وتفتقر إلى أدنى نوع من الاستراتيجية السياسية المستقلة   |    الرئيس الأسد: فشل الدول الغربية وتركيا في معركة حلب يعني سقوط المشروع الخارجي وتحول مجرى الحرب في سورية   |    المعلم للمبعوث الصيني الخاص إلى سورية: ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي لمحاربة الإرهاب والقضاء عليه   |    سورية تدين بأشد العبارات استهداف الإرهابيين المشفى الميداني الروسي بحلب الذي يقدم الرعاية الصحية لضحايا الإرهاب التكفيري   |    الخارجية: سورية لن تسمح للطاغية أردوغان بالتدخل في شؤونها وستقطع اليد التي تمتد إليها   |    المعلم باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: سورية ثابتة بموقفها الداعم لحق الفلسطينيين بتقرير مصيرهم   |    الخارجية: إعلان دويلة قطر دعمها المتواصل للتنظيمات الإرهابية في سورية جرعة لرفع معنويات الإرهابيين أمام هزائمهم المتلاحقة على يد الجيش العربي السوري   |    الخارجية: سورية تدين الهجوم الإرهابي في بابل العراقية   |    الرئيس الأسد لنائب رئيس الحكومة الروسية: الدعم الروسي لسورية ساهم في التخفيف من معاناة الشعب السوري. توقيع 3 بروتوكولات للتعاون الجمركي بين البلدين   |    المعلم: فكرة إدارة ذاتية في شرق حلب مرفوضة جملة وتفصيلا لأن فيها مكافأة للإرهابيين. الإرهابيون الذين تتستر خلفهم تركيا يجب التعامل معهم بحزم-فيديو   |    الخارجية: سورية تطالب بتطبيق قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب والتي يتجاهلها رعاته في أنقرة والرياض والدوحة   |    المعلم لدي ميستورا: ندعو الأمم المتحدة إلى الزام الدول الداعمة للإرهاب باحترام قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بمكافحته   |    الرئيس الأسد للتلفزيون البرتغالي: الوضع الذي تواجهه سورية الآن أشبه بحرب دولية ضدها والخيار الوحيد أمامنا هو الانتصار على الإرهاب- فيديو   |    سورية تطالب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحقيق في استخدام الغازات السامة من قبل الإرهابيين في عدة مناطق بحلب   |    سورية ترفض اتهامات قرار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وتعتبره منحازاً ويعكس وجهة نظر مجموعة من الدول فقط.   |    الخارجية: جرائم التنظيمات الإرهابية المسلحة ضد المواطنين الأبرياء لن تتوقف إلا عندما يتوقف الدعم الخارجي لها.   |    إعلان من وزارة الخارجية والمغتربين حول صدور أسماء المتأهلين إلى المرحلة الرابعة من مسابقة تعيين عدد من العاملين الدبلوماسيين، ومواعيدها.   |    الرئيس الأسد لصحيفة بوليتكا الصربية: الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية الحليفة لها تتحمل مسؤولية اخفاق وقف إطلاق النار الأخير    |    الخارجية: الأعمال الإجرامية التي ترتكبها المجموعات الإرهابية المسلحة تؤكد حالة العجز والإفلاس التي وصلت إليها   |    المعلم في مؤتمر صحفي مع نظيريه الروسي والإيراني: الحملة الدعائية لن تثنينا عن محاربة الإرهاب وخاصة في حلب. لافروف: اللاعبون الخارجيون يستخدمون المأساة الإنسانية للشعب السوري. ظريف: عملية تحرير الموصل يجب أن تضمن أن لا ينتقل الإرهابيون إلى سورية-فيديو   |     المعلم لـ لافروف: جاهزون لإيجاد حل سياسي للأزمة عبر الحوار لكن واشنطن وحلفاءها لا يسمحون بجولة جديدة. لافروف: لا بديل عن تكثيف جهود محاربة الإرهاب   |    الخارجية: الاتهامات ضد سورية الواردة في تقرير آلية التحقيق المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية غير موضوعية ولا تستند إلى أي أدلة   |    غاتيلوف: المعلم ولافروف سيجريان محادثات يوم الجمعة القادم في موسكو   |    

الخارجية: قطع المياه عن المدنيين يأتي ضمن سلسلة الانتهاكات التي ترتكبها الجماعات الإرهابية بالمدن السورية الكبرى

2017-01-05

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن قطع المياه عن المدنيين يشكل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية ويأتي ضمن سلسلة انتهاكات القانون الدولي والأعمال الإجرامية التي ترتكبها الجماعات الإرهابية المسلحة في المدن السورية الكبرى وخاصة في مدينتي دمشق وحلب.

وقالت الوزارة في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن.. أبت المجموعات الإرهابية المسلحة التي يصفها البعض بأنها “معتدلة” أن تودع العام الماضي إلا بارتكاب جريمة مروعة جديدة حيث قامت جبهة النصرة الإرهابية وعصاباتها الإجرامية المنتشرة في منطقتي وادي بردى ونبع الفيجة بمحافظة ريف دمشق بتاريخ 24-12-2016 بتفجير خط المياه الرئيسي المغذي لمدينة دمشق عبر نبع الفيجة ولم يكتف الارهابيون بذلك بل انهم قاموا بتلويث المياه وخط نقلها بمادة المازوت ومواد ضارة أخرى الأمر الذي أدى إلى خروج هذا الخط من الخدمة وحرمان مدينة دمشق من 80 بالمئة من مصادر مياهها وخاصة المياه الصالحة للشرب كما أدى ذلك إلى إلحاق ضرر بالغ وتسبب بمعاناة كبيرة قد يؤدي استمرارها لنتائج كارثية على سكان دمشق الذين يتجاوز عددهم 7 ملايين نسمة خاصة الأطفال والنساء والفئات الهشة الأخرى وانحدار كبير في مستوى التغذية والصحة والاصحاح لسكان دمشق.

وأضافت الوزارة.. واستجابة لواجبها الوطني حشدت حكومة الجمهورية العربية السورية امكاناتها كافة وقامت بتشغيل الآبار الاحتياطية وتوزيع مياه الشرب على المواطنين وايجاد بدائل لتأمين الحد الأدنى من احتياجات سكان دمشق ومتابعة إجراءات التحقق من جودة المياه وصلاحيتها للشرب وللاستخدام البشري.

وتابعت وزارة الخارجية والمغتربين.. أن الأعمال الإجرامية التي ترتكبها جبهة النصرة وداعش والمجموعات الارهابية المرتبطة بهما وتغطية هذه الجرائم من قبل بعض الدول الغربية الاعضاء في مجلس الامن وخاصة فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وادواتها في المنطقة كالسعودية وقطر وتركيا تدل على الطبيعة الإجرامية الحقيقية للمجموعات الإرهابية التي تقوم الجمهورية العربية السورية بمحاربتها دون تهاون.

وأوضحت الوزارة في الرسالتين أن الحكومة السورية تؤكد أن قطع المياه عن المدنيين يشكل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية ويأتي ضمن سلسلة انتهاكات القانون الدولي والأعمال الإجرامية التي ترتكبها الجماعات الإرهابية المسلحة في المدن السورية الكبرى وخاصة في مدينتي دمشق وحلب حيث تم قطع المياه عن مدينة حلب أثناء سيطرة الإرهابيين على احيائها الشرقية وذلك بايعاز من الانظمة والحكومات الداعمة للتنظيمات الارهابية والتي لا تزال تقوم بتشغيل ودعم هذه الجماعات وتطلق عليها بكل استهتار واستخفاف بالرأي العام العالمي تسمية “المعارضة المسلحة المعتدلة” وغيرها من التسميات المعيبة والمستهجنة التي تتناقض واحكام القانون الدولي.

وقالت الوزارة.. تأسف حكومة الجمهورية العربية السورية لحالة الصمت الدولي وخاصة صمت ونفاق الدول التي تدعي الحرص على حقوق المواطنين السوريين والرأفة بوضعهم الانساني وكذلك صمت بعض المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية عن ادانة هذه الجريمة الشنيعة التي تتم أمام بصرها وبمعرفة وتوجيه الاخرين من داعمي الإرهاب كما تذكر الحكومة السورية بان التعبئة غير المبررة داخل المنظمة الدولية وخارجها لاستصدار مزيد من القرارات التي تدعم الارهابيين وتنظيماتهم انما تؤدي إلى تفاقم الأزمة في سورية ولا تساعد اطلاقا على ايجاد حل لها.. وتأمل سورية أن يكون العام الجديد عام صحوة لضمير هذه المنظمات والدول ومحاسبة للأطراف التي دعمت وشجعت التنظيمات الإرهابية وساهمت في قتل المدنيين الأبرياء وتدمير البنى التحتية في سورية وتشجيع الارهاب والاستثمار فيه بدلا من قمعه والقضاء عليه.

وأضافت الوزارة.. تطالب حكومة الجمهورية العربية السورية مجددا كلا من مجلس الأمن والدول الأعضاء في الأمم المتحدة بادانة هذه الجرائم الإرهابية التي تستهدف المدنيين بشكل سافر وبضرورة قيام مجلس الأمن والدول الأعضاء باتخاذ الاجراءات اللازمة لدعم الحكومة السورية والإجراءات التي تتخذها لإعادة المياه إلى مدينة دمشق وكذلك اتخاذ كل ما يلزم من التدابير الرادعة والعقابية بحق الانظمة والدول الداعمة والممولة للإرهاب في سورية وللكيانات الارهابية التي تستخدم قطع مياه الشرب كعقاب جماعي ضد ملايين المدنيين السوريين الان في دمشق وقبلها في حلب ودرعا ومدن اخرى.. كما تطالب سورية بانفاذ قرارات مجلس الأمن الخاصة بمكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه ولاسيما القرارات ذوات الأرقام 2170-2014و2178-2014 و2199-2015 و2253-2015.

عرض جميع الاخبار