2017-09-21
 الوزير المعلم لوفد برلماني إيطالي: سورية ماضية في حربها على الإرهاب حتى تطهير كل الأراضي السورية    |    الخارجية: اتفاقيات تخفيف التوتر لا تعطي الشرعية على الإطلاق لأي تواجد تركي على الأراضي السورية   |    سورية تضع شروطها للمساهمين في إعادة الإعمار   |    الخارجية: من يعتد على الجيش العربي السوري يدعم الإرهاب بشكل مباشر. من غير المقبول عدم اتخاذ مجلس الأمن أي إجراء لوضع حد للاعتداءات الإسرائيلية السافرة   |    إعلان نتائج الامتحانات الكتابية للمسابقة المعلن عنها لتعيين عدد من العاملين الاداريين لوظيفة معاون رئيس ديوان، وتحديد مواعيد المقابلات الشفهية   |    المعلم يبحث مع جابري أنصاري العلاقات الثنائية المتميزة بين سورية وإيران وسبل تعزيزها في المجالات كافة   |    المعلم يبحث مع المدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي سبل تعزيز التعاون بين الحكومة السورية والبرنامج   |    سورية تدعو مجلس الأمن لتنفيذ قراراته المتعلقة بمكافحة الإرهاب والحيلولة بشكل فوري دون ارتكاب التحالف للمزيد من الجرائم بحق المدنيين الأبرياء   |    المعلم في ختام مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين: التفاعل مع الجاليات السورية وحثها على المساهمة في إعادة الإعمار   |    المعلم يدعو الدبلوماسيين إلى تكثيف الجهود في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ سورية   |    رئيس الوزراء لأعضاء السلك الدبلوماسي السوري: كل دبلوماسي هو رجل اقتصاد وعلى عاتقه تقع مسؤولية تعزيز التعاون الاقتصادي مع الدول الصديقة   |    المعلم لوفد اتحاد غرف التجارة المصرية: حجم المشاركة المصرية بمعرض دمشق الدولي يعكس الرغبة الصادقة بتعزيز العلاقات مع سورية   |    وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم يلتقي الوفد التونسي ويؤكد أهمية تطوير العلاقات البرلمانية بين البلدين   |    سورية تجدد مطالبتها بالحل الفوري للتحالف الدولي: استخدام الفوسفور الأبيض المحرم دولياً من قبل التحالف انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي   |    الخارجية: التحالف الدولي يقتل المدنيين الأبرياء في سورية ويحارب من يكافح الإرهاب   |    المعلم وعبد اللهيان: أهمية استمرار سورية وإيران في جهودهما المشتركة لمكافحة الإرهاب   |    سورية تهنىء فنزويلا على نجاح انتخابات الجمعية التأسيسية: أثبتت تمسك الشعب الفنزويلي بسيادة بلاده وقرارها الوطني المستقل   |    الخارجية: الصمت على جرائم التحالف الدولي لم يعد مقبولاً. أهدافه تتكامل مع أهداف التنظيمات الإرهابية في تدمير مقدرات سورية وإطالة الأزمة فيها   |    المعلم وجابري أنصاري يبحثان الأوضاع الراهنة في سورية والمنطقة: تأكيد على عمق العلاقات الاستراتيجية واستمرار التنسيق بين سورية وإيران   |    مصدر مسؤول في الخارجية: العقوبات الأوروبية الجديدة غير المبررة ضد علماء وأشخاص سوريين دعم مباشر للإرهابيين وتغطية على جرائمهم   |    وزارة الخارجية والمغتربين تعلن أسماء المقبولين ومواعيد الامتحانات لمسابقة تعيين عدد من العاملين الاداريين لوظيفة معاون رئيس ديوان   |    سورية تهنئ أبناء الشعب العراقي وحكومته بمناسبة الانتصار في الموصل على تنظيم داعش الإرهابي   |    الخارجية: سورية ترفض رفضا قاطعا قيام الاحتلال الإسرائيلي بالإعلان عن إجراء انتخابات لما تسمى المجالس المحلية في قرى الجولان السوري المحتل   |    الخارجية: الاعتداءات الإرهابية في دمشق ودرعا تكشف طبيعة الحملة التي شنتها الإدارة الأمريكية وأدواتها الإرهابية   |    الخارجية: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن حادثة خان شيخون لا يتمتع بأي مصداقية ولا يمكن قبوله لأنه يبتعد عن المنطق   |    

الخارجية: على المجتمع الدولي معاقبة المعتدي الإسرائيلي ومنعه من تكرار الاعتداءات الإرهابية على سورية

2017-01-13

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن العدوان الإسرائيلي على الأراضي السورية يأتي في سلسلة طويلة من الاعتداءات الإسرائيلية على سيادة واستقلال سورية وحرمة أراضيها وأن هذه الاعتداءات ما كان لها أن تقع لولا الدعم المباشر من الإدارة الأميركية الراحلة وقيادات فرنسية وبريطانية.

وقالت الوزارة في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول العدوان الإسرائيلي بتاريخ 13 كانون الثاني 2017 تلقت سانا نسخة منهما .. شنت اسرائيل عدوانا غادرا آخر على الجمهورية العربية السورية وذلك بعد منتصف ليل 13 كانون الثاني من عام 2017 وقد جاء هذا العدوان في سلسلة طويلة من الاعتداءات الإسرائيلية منذ بداية الحرب الإرهابية على سيادة واستقلال سورية وحرمة أراضيها والتي تم التخطيط لها في أروقة الاستخبارات الإسرائيلية والفرنسية والبريطانية والأميركية وعملاء هؤلاء في السعودية وتركيا وقطر وغيرها من الدول التي أرادت بسط سيطرتها وهيمنتها على سورية وعلى المنطقة.

وأضافت الوزارة.. وفي هذا الإطار قامت طائرات إسرائيلية بإطلاق عدد كبير من الصواريخ من شمال بحيرة طبرية سقطت في محيط مطار المزة أدت إلى نشوب حريق في المنطقة وكانت وزارة الخارجية والمغتربين قد أكدت في مواقفها ورسائلها إلى مجلس الأمن أن الاعتداءات البرية والجوية السابقة التي قامت بها اسرائيل كانت قد أدت إلى قتل أعداد كثيرة من المدنيين الأبرياء من أطفال ونساء ومرضى وتدمير بنى تحتية في مختلف المجالات وتؤكد سورية أن هذه الاعتداءات ما كان لها أن تقع لولا الدعم المباشر والضوء الأخضر من الإدارة الأميركية الراحلة وقيادات فرنسية وبريطانية.

وتابعت الوزارة.. لقد تزامنت جميع الاعتداءات التي قامت بها “اسرائيل” على سورية مع الهزيمة التي منيت بها المجموعات الإرهابية المسلحة سواء كان ذلك في شمال سورية أو وسطها أو جنوبها.. ويأتي العدوان الجديد بعد الاندحار الكبير الذي حل ب “جبهة النصرة” الإرهابية وحلفائها في شرق حلب وبعد المصالحات التي أدت إلى رحيل الإرهابيين عن مناطق حول دمشق وخاصة المصالحة في خان الشيح والمصالحات في القنيطرة ودرعا وغيرها من المناطق التي حطمت أحلام “اسرائيل” وحلفائها الغربيين وعملائها من الوهابيين السعوديين والقطريين.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين.. إن الحكومة السورية توضح أن الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة عبر خط فصل القوات في الجولان والتي أكدتها تقارير الأمانة العامة للأمم المتحدة وقوة فض الاشتباك “الاندوف” هي سجل لجرائم “اسرائيل” وانتهاكها لالتزاماتها بموجب اتفاق فصل القوات ..وقد أكدت هذه التقارير تزويد “اسرائيل” لحلفائها الإرهابيين وخاصة “جبهة النصرة” بكل أنواع الأسلحة الإسرائيلية إضافة إلى معالجة “اسرائيل” لما يزيد على الألف وخمسمئة مصاب من التنظيمات الإرهابية في المشافي الإسرائيلية وذلك باعتراف قادة “اسرائيل” وإعادة إرسالهم إلى سورية لمتابعة حربهم الإرهابية القذرة ضد المواطنين السوريين الآمنين.. إن الدعم الإسرائيلي اليائس والمعلن من قبلها للتنظيمات الإرهابية يجعل منها شريكا في قتل السوريين وتدمير منجزاتهم وتؤكد أن الإرهاب و”اسرائيل” هما وجهان لعملة واحدة.

وأكدت وزارة الخارجية أن انفضاح الدور الإسرائيلي في الحرب الإرهابية على سورية وعدم تردد “اسرائيل” في شن هذا العدوان الإرهابي على سورية يحتم على المجتمع الدولي وعلى الأمانة العامة للأمم المتحدة وعلى مجلس الأمن اتخاذ اجراءات فورية لمعاقبة المعتدي الإسرائيلي ومنعه من تكرار هذه الاعتداءات الإرهابية التي لا ينحصر أثرها الكارثي في الاعتداء على السيادة السورية والإصرار على تحدي قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة التي تطالب “اسرائيل” بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية والسورية واللبنانية المحتلة ووقف الاستيطان في الأراضي السورية والفلسطينية المحتلة بل في الدعم الإسرائيلي المباشر للتنظيمات الإرهابية في سورية والمدرجة على لائحة مجلس الأمن كتنظيمات إرهابية وذلك خلافا لجميع قرارات مجلس الأمن.

وقالت الوزارة.. إن سورية إذ تكرر تحذيرها ل “اسرائيل” للتوقف عن شن العدوان تلو الآخر على سيادتها ومن التداعيات الخطرة لهذه الاعتداءات فإنها تؤكد أنها لن تتوقف عن ممارسة التزاماتها بتنفيذ قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب بما في ذلك القرار 2253 كما تكرر سورية أنها لن تألو جهدا في التوصل لحل سلمي للأزمة في سورية.

 

عرض جميع الاخبار