2017-04-26
 الرئيس الأسد : حادثة خان شيخون أمر مفبرك. والغرب والولايات المتحدة منعوا أي وفد من القدوم للتحقيق لأنه سيجد أن كل ما ادعوه كذبا بكذب- فيديو   |    الخارجية في رسالتين لأمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن: التفجير الإرهابي الدنيء الذي استهدف أهالي كفريا والفوعة تم التخطيط له لقتل أكبر عدد من الأطفال والنساء   |    المعلم: لدينا إجراءات مشتركة لصد أي عدوان. لافروف: العدوان الأمريكي يخالف الشرعية الدولية. ظريف: الأعمال المنفردة غير مقبولة   |    المعلم يبحث مع ظريف استمرار التنسيق والتعاون في مواجهة الإرهاب   |    المعلم خلال لقائه لافروف: العدوان الأمريكي على سورية خرق للقانون الدولي. لافروف: يجب ألا ننحني أمام استفزازات الغرب حفاظا على ما تحقق في أستانا وجنيف   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية: الغرب والولايات المتحدة متواطئون مع الإرهابيين وقاموا بفبركة قصة الكيميائي في خان شيخون لشن الهجوم ضد سورية   |    سورية تدين الأعمال الإرهابية التي وقعت بكنيستي مار جرجس في طنطا ومار مرقس في الاسكندرية بمصر وتعبر عن تعازيها لعائلات الضحايا   |    وزارة الخارجية: العدوان الأميركي على سورية يتناقض مع ميثاق الأمم المتحدة وينذر بنشر الفوضى في جميع أنحاء العالم   |    المعلم: الجيش العربي السوري لم ولن يستخدم أي نوع من السلاح الكيميائي. المستفيد الأساسي من كل ما يجري هو الكيان الإسرائيلي   |    الرئيس الأسد لصحيفة فيسرنجي لست الكرواتية: هناك تقدم في محوري مكافحة الإرهاب والمصالحات والأمل اليوم بإنهاء الحرب على سورية أكبر من الأمل في السنوات الماضية   |    المعلم ولافروف يؤكدان رفض الحملة المزعومة التي تستهدف سورية حول استخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تنفي نفيا قاطعا قيامها باستخدام الغازات السامة في خان شيخون أو في أي مدينة سورية أخرى   |    سورية تدين بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي الجبان الذي استهدف محطتين لمترو الأنفاق في مدينة سان بطرسبورغ الروسية   |    الخارجية: الهدف الحقيقي لاعتداءات “جبهة النصرة” الإرهابية الأخيرة هو التأثير على مباحثات جنيف والإجهاز على مباحثات أستانا   |    وزارة الخارجية والمغتربين تطالب مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في وقف المجازر وأعمال التخريب التي يرتكبها “التحالف الدولي”   |    الرئيس الأسد لوسائل إعلام روسية: مستعدون لمناقشة أي شيء بما في ذلك الدستور. الدفاع عن حدودنا حق لنا وواجب علينا-فيديو   |    سورية تؤكد أن الذرائع والمزاعم التي تقدمها “اسرائيل” كمبررات لشن اعتداءاتها هي محاولات تضليلية رخيصة تستخدمها عند فشلها بتبرير استمرار احتلالها للجولان وأراض عربية   |    وزارة الخارجية والمغتربين: الاعتداءات الإرهابية تأتي لعرقلة الجهود الرامية لإنهاء الأزمة في سورية وزيادة معاناة السوريين   |    الوزير المعلم لوفد برلماني أوروربي: سورية تدعم وتتجاوب مع كل الجهود الصادقة الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية للأزمة فيها   |    الرئيس الأسد لقناة فينيكس الصينية: أي قوات أجنبية تدخل سورية دون دعوتنا أو إذننا هي قوات غازية- فيديو   |    الخارجية: سورية تطالب بإدانة التفجيرين الإرهابيين في دمشق وإلزام أنظمة الدول الداعمة للإرهاب بوقف الدعم المقدم من قبلها   |    الخارجية: سورية تطالب الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن بإلزام تركيا سحب قواتها الغازية للأراضي السورية فورا   |    مباشرة الدبلوماسيين الجدد مطلع نيسان المقبل   |    المعلم ونالبنديان يؤكدان الرغبة بدفع علاقات التعاون بين سورية وأرمينيا في مختلف المجالات   |    الخارجية: سورية تطالب بإدانة الهجمات الإرهابية التي وقعت في حمص ومعاقبة الدول الداعمة للإرهاب   |    الخارجية تجدد مطالبة مجلس الأمن بوضع حد لانتهاكات النظام التركي واعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية   |    مقابلة الرئيس الأسد مع محطة راديو أوروبا 1 وقناة تي في 1 الفرنسيتين   |    الرئيس الأسد: إذا أرادت الولايات المتحدة أن تبدأ بداية صادقة في محاربة الإرهاب ينبغي أن يكون ذلك من خلال الحكومة السورية   |    الوزير المعلم لوفد برلماني بلجيكي: سورية ماضية في مكافحة الإرهاب التكفيري الوهابي وإيجاد تسوية سياسية للأزمة   |    المعلم يؤكد لغراندي ضرورة عدم تسييس المساعدات الإنسانية وعدم التمييز في تقديمها خدمة لأجندات سياسية   |    الوزير المعلم يلتقي عبد اللهيان: الاستمرار في التنسيق الثلاثي بين سورية وايران وروسيا لايجاد حل سياسي للأزمة في سورية   |    

المعلم خلال لقائه لافروف: العدوان الأمريكي على سورية خرق للقانون الدولي. لافروف: يجب ألا ننحني أمام استفزازات الغرب حفاظا على ما تحقق في أستانا وجنيف

2017-04-13

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن العدوان الأمريكي على سورية عدوان موصوف وخرق للقانون الدولي وله أهداف أحدها تعطيل عملية السلام مشيرا إلى أن الفيتو الروسي جاء في الوقت والشكل المناسب ليمنع تكرار هذا العدوان.

وقال المعلم خلال اجتماع مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو “هذا عدوان موصوف وخرق للقانون الدولي ولسيادة دولة عضو في الأمم المتحدة.. أقول عدوان لأنه جرى خارج إطار مجلس الأمن وبدون التحقق من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول من قام بهذا العمل”.

وتابع المعلم “لهذا العدوان أهداف.. أحدها تعطيل عملية السلام.. وقد لاحظنا في الفترة الأخيرة منذ أن وصلت إدارة ترامب إلى السلطة أن الدور الأمريكي في أستانا وجنيف كان في حدوده الدنيا وهذا يعني أنهم لا يريدون نجاح عملية السلام”.

وأوضح المعلم أن “مجلس الأمن بالأمس كان مسرحا للمزايدات بين الدول الغربية من أجل القضاء على وحدة سورية ونظامها السياسي وبالتالي جاء الفيتو الروسي بشكل مناسب وفي الوقت المناسب ليمنع استمرار العدوان على سورية.. وهنا لا بد من شكر الاتحاد الروسي الصديق لأنه منع استغلال مجلس الأمن للعدوان على سورية للمرة الثامنة”.

وقال المعلم “أعتقد أن نوايا العدوان على سورية لم تتوقف.. نحن طالبنا منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بتشكيل لجنة تحقيق متوازنة نزيهة ومحايدة للتحقيق بما جرى”.

وشكر المعلم الوزير لافروف على دعوته والوفد المرافق لزيارة موسكو معبرا عن التقدير العالي شعبا وحكومة وقيادة لفخامة الرئيس بوتين وللشعب الروسي الصديق على الموقف المبدئي الذي اتخذوه إزاء العدوان الأمريكي.

بدوره أكد وزير الخارجية الروسي ترحيب بلاده بما قامت به الحكومة السورية من توجيه الدعوة للخبراء من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لإجراء تحقيق نزيه وموضوعي وقال “نحن نصر على ضرورة إجراء تحقيق مستقل وموضوعي من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مع إشراك الخبراء المستقلين وذلك في ضوء الصدى الذي شكله هذا الحادث في العالم كله”.

وأضاف لافروف “شاهدنا في مجلس الأمن أمس محاولة لاستغلال ما حدث.. وهو ما أدى إلى الاتهامات العارية من الصحة ضد الحكومة السورية حول الاستخدام المحظور للأسلحة الكيميائية وذلك لتبرير الضربة الصاروخية في السابع من نيسان.. وكانت محاولة الثالوث الغربي تمرير مشروع قرار أحادي الجانب.. وهو مشروع غير مبرر.. استفزازية لم تنته بنجاح ونحن لم نسمح بتمرير هذا القرار”.

وأوضح لافروف إنه “على هامش الهيستيريا السائدة في الغرب من المهم للغاية ألا ننحني أمام هذه الاستفزازات لكي لا يتم نسف ما حققناه من تقدم في كل من أستانا وجنيف.. إذ لدينا أمل أنه رغم كل هذه الحوادث السلبية التي شهدناها في الأيام الأخيرة فإن الموقف لصالح عدم وجود بديل لعملية سياسية تم تأكيدها بالأمس من قبل وزير الخارجية الأمريكي”.

 

عرض جميع الاخبار