2018-07-18
 الوزير المعلم يبحث مع جابري أنصاري العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين   |    الخارجية: التحالف غير الشرعي للولايات المتحدة لم ينجح إلا في قتل الأبرياء وتدمير البنى التحتية السورية   |     الرئيس الأسد لدبلوماسي وزارة الخارجية والمغتربين اليوم في حوار مفتوح حول الأوضاع السياسية الداخلية والإقليمية والدولية والعمل الدبلوماسي والمستقبل السياسي والاجتماعي في سورية   |    سورية تدعو مواطنيها الذين اضطرتهم الاعتداءات الإرهابية لمغادرة البلاد للعودة إلى وطنهم الأم   |    الخارجية: القرار الذي اعتمدته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بضغط من الدول الغربية يتيح تسييس المنظمة واستخدامها مطية للاعتداء على دول مستقلة   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة NTV الروسية: أي إصلاح دستوري أمر يتعلق بالشعب السوري فقط. وجود روسيا في سورية والشرق الأوسط مهم للحفاظ على التوازن الدولي ولمحاربة الإرهاب-فيديو   |    سورية تدين قرار الإدارة الأميركية تقديم دعم مالي إضافي لـ الخوذ البيضاء: تجسيد فاضح لدعم الإرهاب   |    سورية تعرب عن إدانتها الشديدة ورفضها المطلق لتوغل قوات تركية وأمريكية في محيط منبج   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة العالم: العلاقة السورية الإيرانية استراتيجية. الرد الأقوى ضد إسرائيل هو ضرب إرهابييها في سورية - فيديو   |    سورية تطالب مجدداً مجلس الأمن بإدانة مجازر طيران التحالف الدولي والتحرك الفوري لمنع تكرارها   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع صحيفة ميل أون صنداي: بريطانيا قدمت دعماً علنياً لمنظمة الخوذ البيضاء التي تشكل فرعاً لتنظيم القاعدة. الوجود البريطاني والأمريكي في سورية غزو   |    الخارجية: تحالف واشنطن المارق على الشرعية الدولية يستهدف الأهالي الرافضين للانضمام إلى الميليشيات الانفصالية العميلة للولايات المتحدة   |    سوسان لوفد أوروبي: سيادة واستقلال ووحدة أراضي سورية خطوط حمراء   |     آلية جديدة لاستصدار واعتماد سندات الإقامة   |    المعلم: سورية دولة ذات سيادة وستتعاون مع من تشاء لمكافحة الإرهاب. سنحرر أراضينا من الإرهاب ومن الوجود الأجنبي   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة روسيا اليوم: سنحرر كل جزء من سورية وعلى الأمريكيين أن يغادروا وسيغادرون. إسرائيل تشعر بالهلع لأنها تفقد أعزاءها من النصرة وداعش    |    الخارجية: الاعلان عن إقامة علاقات دبلوماسية بين الجمهورية العربية السورية وكل من جمهورية أبخازيا وجمهورية أوسيتيا الجنوبية   |    الخارجية تسلم سفيري روسيا وإيران بدمشق لائحة بأسماء أعضاء لجنة مناقشة الدستور الحالي   |    إطلاق صفحة وزارة الخارجية والمغتربين على الفيسبوك   |    تعرب الجمهورية العربية السورية عن خالص التهاني للعراق الشقيق بنجاح العملية الانتخابية   |    المعلم يتسلم نسخة عن أوراق اعتماد سعد محمد رضا سفيراً للعراق   |    سورية تدين بأشد العبارات المجزرة الوحشية التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين العزل   |     الرئيس الأسد في مقابلة مع صحيفة كاثيمرني اليونانية: سورية تحارب الإرهابيين الذين هم جيش النظام التركي والأمريكي والسعودي   |    سورية تدين بشدة قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران: يثبت تنكر واشنطن وعدم التزامها بالاتفاقيات الدولية   |    الخارجية: هدف التحالف الدولي المارق على الشرعية الدولية تقويض سيادة ووحدة الأراضي السورية   |    الوزير المعلم يبحث مع علاء الدين بروجردي العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها في كل المجالات   |    الوزير المعلم يبحث مع جابري أنصاري التطورات الميدانية والسياسية في سورية والمنطقة في أعقاب العدوان الثلاثي ضد سورية   |    مصدر مسؤول في الخارجية: دخول بعثة استطلاع من لجنة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى دوما أمس   |    

الخارجية: لا يمكن السكوت على مجازر “التحالف” ومن يرد محاربة “داعش” لا يستهدف المدنيين والبنى التحتية

2017-06-04

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن ما تخلفه الضربات التي يشنها طيران “التحالف الدولي” غير الشرعي الذي تقوده الولايات المتحدة في سورية من ضحايا وخسائر مادية لا يقل نهائيا عن نتائج الجرائم التي يرتكبها تنظيم “داعش” الإرهابي بحق الأبرياء من المدنيين السوريين كما أن استهداف “التحالف” للبنى التحتية يكشف الأهداف الحقيقية له وبأن ما يقوم به لا ينسجم اطلاقا مع ما يدعيه من حرب على “داعش” والتنظيمات الإرهابية المسلحة الأخرى.

وقالت الوزارة في رسالتين وجهتهما إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي حول ارتكاب طيران “التحالف الدولي” غير الشرعي جريمة مروعة جديدة في مدينة الرقة يوم الجمعة الماضي أسفرت عن استشهاد أكثر من 43 مدنيا تلقت “سانا” نسخة منهما اليوم.. إن مقارنة عاجلة للخسائر البشرية والمادية التي سببتها الضربات التي شنها هذا “التحالف” لا تقل نهائيا عن نتائج الجرائم التي ارتكبها “داعش” بحق الأبرياء من المدنيين السوريين ناهيك عن استهداف طائرات هذا “التحالف” للبنى التحتية من جسور وآبار نفط وغاز وسدود ومحطات كهربائية ومائية ومبان عامة وخاصة في سورية.

وأضافت الوزارة.. لا يحتاج المراقب المتابع لهذه الغارات الإجرامية من طيران هذا “التحالف” غير المشروع لكشف أن الأهداف الحقيقية لهذا “التحالف” وما يقوم به لا ينسجم اطلاقا مع ما يدعيه من حرب على “داعش” والمجموعات الإرهابية المسلحة الأخرى.

وتابعت وزارة الخارجية والمغتربين.. أن من يرد محاربة “داعش” لا يستهدف المدنيين والبنى التحتية ولا قوات الجيش العربي السوري كما حدث في الهجوم الذي شنته طائرات هذا “التحالف” على موقع للجيش العربي السوري في جبل الثردة في ديرالزور وعلى قوات هذا الجيش التي كانت تحارب تنظيم “داعش” في منطقة التنف الحدودية بين سورية والعراق.

وأكدت الوزارة.. أن الجمهورية العربية السورية تكرر إدانتها لما يقوم به هذا التحالف غير المشروع من قتل للمدنيين وتدمير البنى التحتية السورية وتطالب الدول الأعضاء في هذا “التحالف” بالتوقف عن انتهاك القانون الدولي ووقف الاعتداءات التي يقوم بها على سيادة واستقلال سورية حيث أكدت جميع قرارات مجلس الأمن ضرورة احترام كل الدول لسيادة سورية وحرمة أراضيها.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتيها.. لقد انكشفت أهداف هذا “التحالف” الحقيقية والتي لا علاقة لها بالحرب على “داعش” والتنظيمات الإرهابية الأخرى وأن الهدف الأكيد لهذا “التحالف” هو استنزاف سورية وإطالة أمد الأزمة فيها وإضعاف جيشها في مواجهته للإرهاب وعرقلة التوصل إلى حل سياسي للأزمة.

وأضافت الوزارة.. إن سورية تطالب مجلس الأمن مرة أخرى بإدانة انتهاكات هذا “التحالف” غير المشروع وخاصة قيامه بالاعتداء على حياة المدنيين السوريين من نساء وأطفال كما تحث الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على عدم الإصغاء لممثلي دول هذا “التحالف” الذين امتهنوا قلب الحقائق في جلسات مجلس الأمن وفي محافل أخرى بهدف التغطية على جرائم تحالفهم المشين الذي لا هم له سوى قتل المدنيين وتدمير مصادر عيشهم.

وشددت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتيها على أن المجازر المستمرة من طائرات هذا التحالف لم تعد أمرا يمكن السكوت عنه لأنها تتناقض مع ادعاءات دول هذا “التحالف” حول احترامها للقانون الدولي الإنساني وقوانين حقوق الإنسان ومقاصد وأهداف ميثاق الأمم المتحدة.

وكانت قوات “التحالف الدولي” غير الشرعي ارتكبت جريمة مروعة جديدة في مدينة الرقة مساء الجمعة الماضي حيث قامت طائراته بقصف مبنى الجميلي المؤلف من ستة طوابق ما تسبب باستشهاد أكثر من 43 مدنيا أغلبهم من النساء والأطفال وإصابة آخرين بجروح ووقوع دمار كبير في المبنى.

يشار إلى أن “تحالف واشنطن” غير المشروع أقر في بيان رسمي أصدره أمس بأن ما لا يقل عن 484 مدنيا قتلوا بسبب الضربات التي نفذها طيران هذا “التحالف” في سورية والعراق خلال الفترة القصيرة الماضية.. ومن المعروف أن قوات هذا “التحالف” قد ارتكبت العديد من جرائم الحرب بحق المدنيين السوريين والعراقيين وأن الأرقام تشير إلى أن عدد الضحايا هو أكبر بكثير مما اعترفت به بيانات هذا “التحالف” وليس صحيحا أن يسمي هذا “التحالف” غير المشروع هذه الضحايا الكثيرة بأنها “أضرار جانبية” لأن كل المعطيات تشير إلى أن هذه الضربات كانت تتم بشكل دقيق ومدروس وباحدث الطائرات التي تستخدمها دول هذا “التحالف” في عملياتها العسكرية.

 

عرض جميع الاخبار