2018-12-11
 سورية تدين أعمال التنقيب غير الشرعية عن الآثار التي تقوم بها القوات الأمريكية والفرنسية والتركية في مناطق واقعة تحت احتلالها   |    المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير فنزويلا الجديد لدى سورية   |     لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وزير خارجية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية السيد ري يونغ هو   |    المعلم يتسلم نسخة عن أوراق اعتماد ديكران كيفوركيان سفيراً مفوضاً وفوق العادة لأرمينيا لدى سورية   |    أسماء الناجحين في الاختبار المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بعقود سنوية بصفة سائق   |    الخارجية: اعتداء التنظيمات الإرهابية بالغازات السامة على أحياء مدينة حلب يأتي نتيجة لقيام بعض الدول بتسهيل وصول المواد الكيميائية إلى المجموعات الإرهابية المسلحة   |    المعلم يبحث مع وفد مجلس النواب الأردني تعزيز العلاقات وتطوير التعاون الثنائي بين البلدين    |    افتتاح مكتب قنصلي تابع لوزارة الخارجية والمغتربين في محافظة الحسكة بغية تقديم الخدمات القنصلية للمواطنين وتخفيف عناء السفر إلى دمشق لإنجاز معاملاتهم   |    سورية تدين بشدة العدوان الإسرائيلي على غزة وتؤكد وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني   |    جريمة قرية الشعفة تؤكد مجددا استخفاف دول “التحالف” غير الشرعي بحياة المدنيين وبأحكام القانون الدولي   |    المعلم و جابري أنصاري يبحثان سبل تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين بالإضافة إلى آخر التطورات السياسية   |    سورية تطالب بإنشاء آلية دولية مستقلة للتحقيق بجرائم “تحالف واشنطن” ومعاقبة مرتكبيها   |    أسماء الناجحين في الاختبار العملي المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بصفة عقود سنوية   |    سورية تدين فرض حزمة ثانية من العقوبات الأمريكية على إيران   |    المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد فونغ بياو وميغيل بورتو بارغا سفيرين مفوضين فوق العادة للصين وكوبا   |    سورية تؤكد دعمها لمواطنيها في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي بالجولان المحتل ورفض إجراء ما يسمى انتخابات المجالس المحلية   |    المعلم خلال لقائه الوفود المشاركة باجتماعات مجلس السلم العالمي: لن نسمح لأحد بالتدخل في شأننا الوطني-فيديو   |    المعلم لـ دي مستورا: الدستور وكل ما يتصل به شأن سيادي يقرره الشعب السوري دون أي تدخل خارجي   |    المعلم لـ بيسلي: الحكومة السورية تولي أهمية قصوى لعودة اللاجئين والنازحين   |    سورية تدين بشدة الادعاءات الكاذبة لبيان الخارجية الفرنسية بخصوص الرقة: التدمير الممنهج للمدينة من قبل التحالف الدولي المزعوم يرقى إلى جرائم الإبادة   |    سورية تطالب بإجراء تحقيق دولي مستقل بجرائم واعتداءات تحالف واشنطن على أراضيها   |    سورية تدين بأشد العبارات الاعتداء الإجرامي الذي استهدف كلية البوليتكنيك غرب شبه جزيرة القرم الروسية   |    سوسان: إعادة فتح معبر نصيب لها أثر إيجابي على الصعيدين الشعبي والاقتصادي-فيديو   |    المعلم والجعفري يبحثان تعزيز التنسيق بين سورية والعراق في مجال مكافحة الإرهاب والإسراع بإعادة فتح المعابر الحدودية   |    الخارجية: استخدام التحالف الدولي أسلحة محرمة دوليا ضد الشعب السوري سلوك متعمد وانتهاك صارخ للقانون الدولي   |    وصول الدكتور ابراهيم الأشيقر الجعفري وزير خارجية العراق في زيارة رسمية إلى الجمهورية العربية السورية    |    سورية تعتبر حكم سلطات الاحتلال الجائر بحق الأسير المقت باطلا وغير قانوني   |    اجتماع اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي برئاسة الأمين القطري للحزب السيد الرئيس بشار الأسد   |    أسماء المقبولين للاشتراك في الاختبار المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بصفة عقود سنوية   |    المعلم: الوجود الأمريكي في سورية غير شرعي. الاتفاق حول إدلب خطوة إيجابية لبسط سيطرة الدولة على كامل أراضيها   |    المعلم في كلمة سورية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: عازمون على تطهير كل أراضينا من رجس الإرهاب ومن أي وجود أجنبي غير شرعي-فيديو   |    المعلم يلتقي غوتيريس وظريف على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة   |    المعلم يلتقي وزراء خارجية الجزائر والسودان وقبرص   |    سورية تدين الهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية وتؤكد أن رعاة الإرهاب لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم   |    

المعلم: سورية تكتب الفصل الأخير في محاربة الإرهاب

2018-10-03

نيويورك

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن سورية تكتب حاليا الفصل الأخير في محاربة الإرهاب والذي يشمل تحرير إدلب وأرياف حلب الشمالية الشرقية وصولا إلى منبج وشرق الفرات.

وقال المعلم في مقابلة مع قناة الميادين بثت الليلة الماضية: لمست تغييرا إيجابيا في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثالثة والسبعين عن الدورة السابقة وهذا مؤشر على أن هناك دولا عديدة أيقنت أن سورية ستكتب الفصل الأخير في مكافحة الإرهاب موضحا أن هذا الفصل يتضمن تحرير محافظة إدلب ولذلك عبرت سورية عن الأمل بأن يتم تنفيذ اتفاق سوتشي ليكون خطوة نحو تحرير إدلب والمرحلة الثانية تحرير أرياف حلب الشمالية الشرقية وصولا إلى منبج والخطوة الثالثة تحرير شرق الفرات.

وبين المعلم أن اتفاق سوتشي حول إدلب جرى بين الجانبين الروسي والتركي وقبله كان هناك تنسيق سوري روسي حول هذا الموضوع وقال:”نعتقد أن تركيا قادرة على تنفيذ ما يتعلق بها من التزامات لأنها تعرف بالاسم كل إرهابي موجود في إدلب وكلهم يخضعون لتعليمات جهاز المخابرات التركي ومن هنا أقول: “إن تركيا قادرة على تنفيذ ما تعهدت به وإلا لما كانت وقعت هذه الوثيقة لكن إذا لم ينفذ الاتفاق لأسباب ما فلكل حادث حديث”.

وأوضح المعلم أن الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري بمساعدة الحلفاء والأصدقاء في تحرير أكثر من 90 بالمئة من الأراضي السورية من الإرهاب أزعجت أعداء سورية ولهذا شنوا عدوانهم الأخير على اللاذقية بهدف إطالة أمد الأزمة خدمة لـ “إسرائيل”.

وبشأن الاعتداءات الإسرائيلية على سورية بين المعلم أنه في كل عدوان كانت وسائط دفاعنا الجوي تتصدى بفعالية للصواريخ الإسرائيلية وتسقط أكثر من ثلثيها لافتا إلى أنه بعد حصول سورية على منظومة “اس 300” الصاروخية من روسيا فإن سماء سورية ستكون محمية من أي عدوان إسرائيلي أو غيره.

وجدد المعلم التأكيد على أن العلاقات السورية الإيرانية ليست للمساومة وأن وجود مستشارين إيرانيين في سورية جاء بطلب من حكومتها وأن مسألة بقائهم هو قرار سوري مرتبط بانتهاء العمليات ضد الإرهاب.

وشدد المعلم على أن وجود القوات الأمريكية في التنف غير شرعي وأن واشنطن كانت تحارب كل شيء في سورية إلا الإرهاب حيث لا تزال تحمي إرهابيي “داعش” في جيب على الحدود مع العراق ودمرت مدينة الرقة بذريعة تحريرها من إرهابيي التنظيم الذين قامت بنقلهم لاحقا إلى ريف دير الزور.

وأشار المعلم إلى أنه ليس كل من يعيش شرق الفرات من السوريين الأكراد هو مع الولايات المتحدة وهناك مجموعات وأحزاب كردية كبيرة ترفض هذا التوجه لدى بعض المجموعات باتجاه الولايات المتحدة وترغب بالانضمام إلى الدولة السورية مؤكدا أنه في نهاية المطاف لا تستطيع واشنطن أن تستمر بحماية هذا التوجه لدى هذه المجموعات بشأن “الانفصال” أو تثبيت وقائع محددة على الأراضي السورية “فالأكراد جزء من المواطنين السوريين وجزء من الوطن والمستقبل فقط هو الذي يؤكد أن عودتهم إلى حضن الدولة السورية أساسية وعليهم أن يستفيدوا ويقرؤوا ويستوعبوا تجاربهم السابقة”.

وشدد المعلم على أنه لا مكان لمن تآمر على سورية في عملية إعادة الإعمار وليس مرحبا به والأولوية ستكون للدول الصديقة التي ساندت سورية في حربها على الإرهاب لافتا إلى أن “عدم ترك الرئيس الأمريكي أموالا لدى بعض الدول التي يبتزها لا يعني أن برامج إعادة الإعمار في سورية ستتوقف بل بالعكس ستستمر فكثير من المناطق التي جرى تحريرها أعادت الدولة السورية بإمكانياتها الذاتية إعمارها فإمكانيات السوريين في الداخل والخارج كبيرة وخبرتهم طويلة ونحن ندعو كل أصحاب الخبرة أيضا إلى الإسهام في برامج إعادة الإعمار”.

إلى ذلك جدد المعلم دعوة المهجرين السوريين للعودة إلى وطنهم وقال: “نرحب وندعو كل مهجر سوري في الخارج إلى العودة لوطنه والمساهمة في عملية إعادة الإعمار معربا عن الأسف لأن الغرب ما زال يمنعهم من العودة عبر سياسات التخويف التي يتبعها معهم والتي لا أساس لها من الصحة.

عرض جميع الاخبار