2020-04-03
 الخارجية: الاحتلال التركي ومرتزقته يواصلون ممارساتهم الإجرامية بحق السوريين واستخدام المياه كسلاح حرب ضد المدنيين في الحسكة   |    الخارجية: سورية تدعو إلى رفع الإجراءات القسرية عنها بشكل فوري في ظل انتشار فيروس كورونا في الدول المجاورة   |    الخارجية: المواقف الغربية المعادية لسورية تزيدها إصراراً على الدفاع عن شعبها والحفاظ على سيادتها وقرارها الوطني المستقل   |    المعلم لـ ماورير: أهمية التزام الصليب الأحمر بمبادئ العمل الإنساني وعدم السماح بتسييس بعض مشاريعه   |    سورية تطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف إنساني صادق وإدانة السلوك العدواني للنظام التركي   |    سورية تدين سلوك اللصوصية وقطاع الطرق للإدارة الأميركية والنظام التركي بعد تسلل مسؤولين أميركيين إلى إدلب   |    المعلم لوفد أممي مشترك: مضاعفة جهود المنظمات الدولية العاملة بالشأنين الإنساني والتنموي لمواجهة تداعيات الحرب الإرهابية المفروضة على السوريين   |    الخارجية: سورية تدين وترفض العدوان التركي على سيادة وحرمة أراضيها وتؤكد عزمها التصدي له   |    المعلم يبحث مع نائب رئيس مجلس الوزراء الليبي العلاقات الثنائية وسبل إعادة تفعيلها في مختلف المجالات   |    المعلم يبحث مع نائب رئيس مجلس الوزراء الليبي العلاقات الثنائية وسبل إعادة تفعيلها في مختلف المجالات   |    الخارجية: انزعاج الولايات المتحدة من عودة دورة الحياة إلى طبيعتها في حلب مرده إلى الإحباط والشعور بالمرارة نتيجة اندحار مشروعها   |    الخارجية: ما جاء في إحاطة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية هدفه حرف الانتباه عن تلاعب فريق التحقيق بالتقرير النهائي في حادثة دوما   |    الخارجية: سورية تجدد رفضها القاطع لأي تواجد تركي على أراضيها وتؤكد أن اعتداءات النظام التركي لن تنجح في إعادة إحياء تنظيماته الإرهابية   |     الآلية الجديدة الخاصة بشؤون التجنيد   |    الخارجية: ما قام به النظام التركي بالتزامن مع العدوان الإسرائيلي يوضح للعالم أجمع من هم داعمو الإرهاب في سورية   |    الخارجية: تصريحات رأس النظام التركي تؤكد مجدداً نهج الكذب والتضليل الذي يحكم سياساته وعدم احترامه لأي اتفاق   |    سورية تطالب مجلس الأمن باتخاذ إجراءات رادعة ضد الدول الراعية والداعمة للإرهاب   |    المعلم وبيدرسون: أهمية الالتزام بقواعد عمل لجنة مناقشة الدستور للحفاظ على قرارها السوري المستقل   |    سورية تدين بشدة وترفض ما تسمى صفقة القرن وتجدد وقوفها مع كفاح الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة   |    الخارجية: ما يروج له الإرهابيون هو ذاته ما يقومون به كل مرة يتقدم فيها الجيش في معاركه لتحرير الأرض وحماية المدنيين   |    الخارجية: عمليات الجيش وحلفاؤه في حلب وإدلب تأتي استجابة لمناشدات المواطنين ورداً على جرائم الإرهابيين   |    المعلم يتسلم أوراق اعتماد سفيرة سريلانكا غير المقيمة لدى سورية   |    سورية تؤكد استمرارها في ممارسة واجبها بمكافحة الإرهاب وإنقاذ السوريين من ويلات وممارسات المجموعات الإرهابية   |    دمشق وموسكو تدينان الهجمات الأمريكية وتطالبان واشنطن بالتوقف عن محاولاتها المستمرة خلق بؤر التوتر في سورية   |    الوزير المعلم يبحث مع بن علوي العلاقات الثنائية بين سورية وسلطنة عمان والتطورات الإقليمية   |    ممثلاً الرئيس الأسد. المعلم يصل إلى مسقط لتقديم التعازي بوفاة السلطان قابوس   |    سورية تعلن تضامنها الكامل مع إيران وتؤكد حقها بالدفاع عن نفسها في وجه الاعتداءات الأمريكية   |    سورية تدين العدوان الأمريكي الذي أدى إلى استشهاد سليماني والمهندس: يرقى إلى أساليب العصابات الإجرامية   |    

لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد تشن شياو دونغ مساعد وزير الخارجية الصيني والوفد المرافق له.

استقبل السيد  وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين بعد ظهر اليوم السيد "تشن شياو دونغ" مساعد وزير الخارجية الصيني والوفد المرافق له.

وبحث الجانبان علاقات الصداقة التاريخية بين البلدين، وسبل العمل على تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات، بما في ذلك في مجال مكافحة الإرهاب، وصولاً بها إلى مستوى استراتيجي، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع في سورية والمنطقة، وكان هناك تطابق في وجهات النظر في مختلف المواضيع التي تم بحثها.

أشار السيد وزير الخارجية والمغتربين إلى الأهمية التي توليها سورية لعلاقاتها مع الصين، وتطلعها للارتقاء المستمر بهذه العلاقة بما يحقق تطلعات قيادتي وشعبي البلدين الصديقين، مؤكداً ترحيب سورية ودعوتها للصين الصديقة للمشاركة في برنامج عملية إعادة إعمار ما دمرته الحرب الإرهابية التي شنت على سورية، واهتمامها بتقديم كافة التسهيلات للشركات الصينية الراغبة بالمشاركة في عملية إعادة الإعمار.

وقدم الوزير المعلم عرضاً لآخر التطورات على الساحة السورية والإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري من خلال تحريره لمساحات واسعة من الأراضي السورية، مشيداً بالدعم السياسي، وعلى مستوى المنظمات الدولية، وكذلك بالمساعدات الإنسانية التي قدمتها الصين وما زالت إلى سورية، والتي ساهمت في تعزيز صمود الشعب السوري خلال السنوات الماضية.

بدوره، جدد مساعد وزير الخارجية الصيني موقف بلاده الثابت والداعي إلى عودة الأمن والاستقرار إلى سورية، وتأكيدها أهمية الحفاظ على سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها، مشيراً إلى أن القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد والتضحيات الكبيرة التي قدمها الشعب السوري ساهمت في عودة الأمن والاستقرار إلى أغلب الأراضي السورية، ومشدداً على دعم الصين الكامل لسورية في حربها على الإرهاب، وأنها ستستمر بالمساهمة بلعب دور بناء للوصول إلى تسوية للأزمة السورية بقيادة سورية وبالتنسيق مع الجانب السوري.

وأعرب السيد شياو دونغ عن رغبة بلاده في تطوير علاقاتها الثنائية مع سورية في كافة المجالات، بما في ذلك في المجال الاقتصادي، مؤكداً أن الصين ستشارك بفعالية في عملية إعادة الإعمار في سورية، وستشجع الشركات الصينية للمشاركة في هذه العملية، وستستمر في تقديم المساعدات الإنسانية بما يعزز صلابة وصمود الشعب السوري، ومعرباً عن تقديره للدعم الذي تقدمه سورية إلى الصين في المحافل الدولية.

حضر اللقاء السادة: الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين، والدكتور عماد مصطفى سفير سورية في بكين، وشفيق ديوب مدير إدارة آسيا، ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين، بالإضافة إلى السفير الصيني في دمشق

عرض جميع الاخبار