2017-09-21
 الوزير المعلم لوفد برلماني إيطالي: سورية ماضية في حربها على الإرهاب حتى تطهير كل الأراضي السورية    |    الخارجية: اتفاقيات تخفيف التوتر لا تعطي الشرعية على الإطلاق لأي تواجد تركي على الأراضي السورية   |    سورية تضع شروطها للمساهمين في إعادة الإعمار   |    الخارجية: من يعتد على الجيش العربي السوري يدعم الإرهاب بشكل مباشر. من غير المقبول عدم اتخاذ مجلس الأمن أي إجراء لوضع حد للاعتداءات الإسرائيلية السافرة   |    إعلان نتائج الامتحانات الكتابية للمسابقة المعلن عنها لتعيين عدد من العاملين الاداريين لوظيفة معاون رئيس ديوان، وتحديد مواعيد المقابلات الشفهية   |    المعلم يبحث مع جابري أنصاري العلاقات الثنائية المتميزة بين سورية وإيران وسبل تعزيزها في المجالات كافة   |    المعلم يبحث مع المدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي سبل تعزيز التعاون بين الحكومة السورية والبرنامج   |    سورية تدعو مجلس الأمن لتنفيذ قراراته المتعلقة بمكافحة الإرهاب والحيلولة بشكل فوري دون ارتكاب التحالف للمزيد من الجرائم بحق المدنيين الأبرياء   |    المعلم في ختام مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين: التفاعل مع الجاليات السورية وحثها على المساهمة في إعادة الإعمار   |    المعلم يدعو الدبلوماسيين إلى تكثيف الجهود في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ سورية   |    رئيس الوزراء لأعضاء السلك الدبلوماسي السوري: كل دبلوماسي هو رجل اقتصاد وعلى عاتقه تقع مسؤولية تعزيز التعاون الاقتصادي مع الدول الصديقة   |    المعلم لوفد اتحاد غرف التجارة المصرية: حجم المشاركة المصرية بمعرض دمشق الدولي يعكس الرغبة الصادقة بتعزيز العلاقات مع سورية   |    وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم يلتقي الوفد التونسي ويؤكد أهمية تطوير العلاقات البرلمانية بين البلدين   |    سورية تجدد مطالبتها بالحل الفوري للتحالف الدولي: استخدام الفوسفور الأبيض المحرم دولياً من قبل التحالف انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي   |    الخارجية: التحالف الدولي يقتل المدنيين الأبرياء في سورية ويحارب من يكافح الإرهاب   |    المعلم وعبد اللهيان: أهمية استمرار سورية وإيران في جهودهما المشتركة لمكافحة الإرهاب   |    سورية تهنىء فنزويلا على نجاح انتخابات الجمعية التأسيسية: أثبتت تمسك الشعب الفنزويلي بسيادة بلاده وقرارها الوطني المستقل   |    الخارجية: الصمت على جرائم التحالف الدولي لم يعد مقبولاً. أهدافه تتكامل مع أهداف التنظيمات الإرهابية في تدمير مقدرات سورية وإطالة الأزمة فيها   |    المعلم وجابري أنصاري يبحثان الأوضاع الراهنة في سورية والمنطقة: تأكيد على عمق العلاقات الاستراتيجية واستمرار التنسيق بين سورية وإيران   |    مصدر مسؤول في الخارجية: العقوبات الأوروبية الجديدة غير المبررة ضد علماء وأشخاص سوريين دعم مباشر للإرهابيين وتغطية على جرائمهم   |    وزارة الخارجية والمغتربين تعلن أسماء المقبولين ومواعيد الامتحانات لمسابقة تعيين عدد من العاملين الاداريين لوظيفة معاون رئيس ديوان   |    سورية تهنئ أبناء الشعب العراقي وحكومته بمناسبة الانتصار في الموصل على تنظيم داعش الإرهابي   |    الخارجية: سورية ترفض رفضا قاطعا قيام الاحتلال الإسرائيلي بالإعلان عن إجراء انتخابات لما تسمى المجالس المحلية في قرى الجولان السوري المحتل   |    الخارجية: الاعتداءات الإرهابية في دمشق ودرعا تكشف طبيعة الحملة التي شنتها الإدارة الأمريكية وأدواتها الإرهابية   |    الخارجية: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن حادثة خان شيخون لا يتمتع بأي مصداقية ولا يمكن قبوله لأنه يبتعد عن المنطق   |    

المعلم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: دول معروفة تستمر بانتهاج سياسات استعمارية تقوم على النفاق السياسي وتفرض عقوبات اقتصادية أحادية الجانب تفتقد للأساس الأخلاقي والقانوني

02 تشرين الأول , 2012

نيويورك

أكد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين في كلمة له أمس أمام الدورة السابعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة أن سورية تواجه منذ عام ونيف إرهابا منظما يدعمه أعضاء دائمون في مجلس الأمن دون أي اعتبار لقرارات الأمم المتحدة.

وقال المعلم: "إن هذا الإرهاب المدعوم خارجيا وما يرافقه من تحريض إعلامي غير مسبوق قائم على إذكاء التطرف الديني الذي ترعاه دول معروفة في المنطقة وتسهيل تدفق السلاح والمال والمقاتلين عبر حدود بعض دول الجوار مضيفا أنه تحت ذريعة التدخل الإنساني يتم التدخل بالشؤون الداخلية للدول وتفرض عقوبات اقتصادية أحادية الجانب تفتقد للأساس الأخلاقي والقانوني.

وأكد وزير الخارجية أن الشعب السوري هو المخول الوحيد في اختيار مستقبله وشكل دولته التي تتسع لكل فئات وأطياف الشعب السوري بمن فيهم من غرر به وأخطأ الطريق مضيفا أن هذا الشعب هو الذي يختار قيادته عبر أهم سبل الديمقراطية والتعبير وهي صندوق الاقتراع.

وأضاف أننا لا نراهن على أي جهة أو طرف سوى ذلك الشعب السوري المصمم بكل مكوناته على رفض كل أشكال التدخل الخارجي بشؤونه الداخلية وهزيمة دعاة مشروع الطائفية والتطرف والإرهاب.

وفيما يلي نص الكلمة:

وأعرب المعلم في كلمته أمام الدورة السابعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة عن تهنئة سورية لرئيس الجمعية وبلده صربيا بمناسبة انتخابه رئيسا للجمعية في دورتها الحالية متمنيا له النجاح والتوفيق في قيادة أعمال الدورة بما يعيد لرئيس الجمعية العامة دوره الهام والمحايد في الاضطلاع بمهامه بعيدا عن أي أجندات سياسية وطنية أو دولية تنتهك قواعد القانون الدولي وتناقض جهود تحقيق الأمن والاستقرار في العالم.

كما أعرب الوزير المعلم عن تمنياته للأمين العام للأمم المتحدة بالنجاح في الاضطلاع بمهامه تعزيزا لمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

وقال المعلم: " السيد الرئيس السيدات والسادة يواجه عالمنا المعاصر أحداثا كثيرة عصفت به وبدوله وما تزال تلقي بظلالها على المشهد الدولي حيث تواجه بلدان عديدة أزمات سياسية واقتصادية ومالية تتجاوز قدرة الدول على مواجهة تداعياتها بشكل منفرد وفيما انتظرت شعوب العالم رؤية جهود دولية فاعلة ومنسقة للتغلب على تلك الأزمات" مضيفا" أن واقع الأمر يشير بدلا من ذلك إلى تصاعد نزعة الهيمنة والتسلط على مقدرات الدول والشعوب بشكل يتناقض مع مبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي وبدلا من السعي للمساهمة في تسوية النزاعات الإقليمية والدولية بالوسائل السلمية تستمر دول معروفة بانتهاج سياسات استعمارية بشكل جديد تقوم على النفاق السياسي في تعاملها مع الازمات".

أعضاء دائمون في مجلس الأمن ممن شنوا الحروب بذريعة مكافحة الإرهاب يقومون بدعم الإرهاب في سورية دونما أي اعتبار لقرارات الأمم المتحدة

وأكد المعلم أنه تحت ذريعة التدخل الإنساني يتم التدخل بالشؤون الداخلية للدول وتفرض عقوبات اقتصادية أحادية الجانب تفتقد للأساس الاخلاقي والقانوني وباسم مفاهيم من قبيل مسؤولية الحماية تقرع طبول الحرب ويتم نشر الفتن والاضطرابات في بنية المجتمعات الوطنية مشيرا إلى أن الأدهى من ذلك كله أن نرى أعضاء دائمين في مجلس الأمن ممن شنوا الحروب بذريعة مكافحة الإرهاب يقومون بدعم الإرهاب في سورية دونما أي اعتبار لقرارات الأمم المتحدة التي أرست ضوابط وآليات لتضافر الجهود الدولية في مكافحة هذه الآفة بعيدا عن التجاذبات السياسية وازدواجية المعايير.

وتابع المعلم بالقول: "تواجه بلادي منذ عام ونيف إرهابا منظما طال مواطنينا وكوادرنا البشرية والعلمية ومؤسساتنا الوطنية وكثيراً من معالم سورية الأثرية التاريخية عبر تفجيرات إرهابية واغتيالات ومجازر وأعمال نهب وتخريب روعت المواطنين في العديد من مناطق سورية وآخر مثال على ذلك التفجير الإرهابي الذي جرى مؤخرا في دمشق بتاريخ /26-9-2012/ والذي اعترفت /جبهة النصرة/ أحد أذرع تنظيم القاعدة بتنفيذه ولا نستغرب فشل مجلس الأمن في إدانة هذه التفجيرات الإرهابية لأن بعض أعضائه هم من يدعم مثل هذه الأعمال.

وأضاف وزير الخارجية: " إن هذا الإرهاب المدعوم خارجيا وما يرافقه من تحريض إعلامي غير مسبوق قائم على إذكاء التطرف الديني الذي ترعاه دول معروفة في المنطقة وتسهيل تدفق السلاح والمال والمقاتلين عبر حدود بعض دول الجوار سواء تلك التي تغض الطرف عن نشاط المجموعات الإرهابية العابر لحدودها أو تلك التي توفر دعما ماديا ولوجستيا نشطا انطلاقا من اراضيها للجماعات الإرهابية المسلحة".

وقال المعلم: " إن هذا الواقع يدفعني للتساؤل.. هل كان التوافق الدولي حول مكافحة الإرهاب التزاما جديا أخذته دولنا على عاتقها أم مجرد حبر على ورق... وفي أي سياق يمكن لنا تصنيف طلب الولايات المتحدة الصريح من المجموعات الإرهابية المسلحة عدم تسليم أسلحتها استجابة لمراسيم وقرارات العفو الصادرة عن القيادة السورية"... متسائلا عن مدى انسجام التصريحات القطرية والسعودية والتركية والأمريكية والفرنسية المحرضة والداعمة بوضوح لا لبس فيه للارهاب في سورية بالمال والسلاح والمقاتلين الاجانب وما مدى انسجام كل ذلك مع المسؤوليات الدولية لهذه البلدان في مجال مكافحة الإرهاب.

وأوضح المعلم أن إحدى المفارقات التي تواجهها سورية تتمثل في تشجيع المتطرفين في بلدان داخل المنطقة وخارجها على التوجه إلى حدود سورية وداخلها لتنفيذ الأعمال الإرهابية تحت مسمى //الجهاد// وذلك بالتعاون مع إرهابيي الداخل مبينا أن هذه الحقيقة أكدتها تقارير المراقبين الأممين والمراقبين العرب من قبلهم وقد قدمت سورية نتيجة لذلك حتى اليوم آلاف الشهداء من أبنائها العسكريين والمدنيين ثمنا لسعيها للدفاع عن سلامة الدولة السورية ومواطنيها في وجه تلك الحملة الارهابية العالمية.

الحكومة استجابت على امتداد مراحل الأزمة لكل مبادرة مخلصة رمت إلى المساعدة في إيجاد حل سلمي يقوم على الحوار الوطني بين السوريين ورفض الاستقواء بالخارج

وأكد وزير الخارجية أن الحكومة السورية بادرت بالدعوة للحوار في بداية الأحداث التي شهدتها سورية دون أن يلقى ذلك أي استجابة لدى معظم أطراف المعارضة مشيرا إلى أن الحكومة استجابت على امتداد مراحل الأزمة لكل مبادرة مخلصة رمت إلى المساعدة في إيجاد حل سلمي يقوم على الحوار الوطني بين السوريين ورفض الاستقواء بالخارج ويحفظ دماء السوريين ووحدة سورية ومستقبلها.

وقال المعلم: "انطلاقا من ذلك الموقف المبدئي ورغم قناعة القيادة السورية بعدم وجود نوايا صادقة لدى بعض الأطراف الإقليمية والدولية التي تدفع باتجاه تصعيد الأزمة السورية وتأجيج نيرانها وإطالة أمدها عبر إفشال كل محاولات الحوار والإصرار على خلق حالة من عدم الاستقرار تكفل استدعاء التدخل الأجنبي".

وأضاف المعلم: " رغم كل ذلك تعاونت سورية مع بعثة المراقبين العرب ومع ما تلاها من مبادرات دولية اقترنت بعمل المبعوث الدولي الخاص كوفي عنان واستقبلت من هذا المنطلق بعثة الأمم المتحدة للمراقبة في سورية /أونسميس/ وقدمت لها كافة التسهيلات التي مكنتها من الانتشار في سورية في فترة زمنية قياسية غير مسبوقة كما أعلنت القيادة السورية التزامها بتنفيذ خطة النقاط الست التي قدمها عنان كاملة وبدأت بالتنفيذ العملي لبنودها كما رحبت ببيان جنيف الذي أكد على ضرورة تنفيذ هذه البنود" مؤكدا أن سلوك المجموعات المسلحة التي سعت لاستغلال التزام الحكومة السورية بالخطة والبيان لتحقيق مكاسب على الأرض وتوسيع رقعة انتشارها اضافة لتصريحات صدرت من بعض الدول الغربية والعربية أوضحت من هي الجهات والدول التي عملت لافشال كل تلك المبادرات.

نجاح أي جهد دولي يتطلب الزام الدول الداعمة للمجموعات المسلحة وفي مقدمتها تركيا والسعودية وقطر وليبيا وغيرهم بوقف تسليح وتمويل وتدريب وإيواء المجموعات الإرهابية المسلحة

وقال المعلم.. لقد رحبت سورية بتعيين الأخضر الإبراهيمي ممثلا خاصا للأمين العام خلفا لعنان وأكدت على استعدادها للتعاون الكامل معه استنادا للأسس التي توافقت عليها المجموعة الدولية وفي مقدمتها خطة النقاط الست وأقول لكم أن نجاح أي جهد دولي يتطلب إلى جانب التزام الحكومة السورية الزام الدول الداعمة للمجموعات المسلحة في بلادي وفي مقدمتها تركيا والسعودية وقطر وليبيا وغيرهم بوقف تسليح وتمويل وتدريب وإيواء المجموعات الإرهابية المسلحة وتشجيع الحوار ونبذ العنف.

وأضاف المعلم" عام كامل ونيف ونحن في سورية نقول إن ما تتعرض له بلادي هو مشكلة لها وجهان.. الوجه الأول مرتبط بالحاجة لإصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية مطلوبة شعبيا أما الوجه الثاني فهو استغلال الحاجات والمطالب الشعبية لأهداف تختلف كليا عن مطالب الشعب السوري ومصالحه وجعل هذه المطالب سلما ترتقيه جماعات مسلحة تعمل على زرع الفتن وتقويض الأمن وقد أشرت إلى كل ذلك في خطابي من هذا المنبر في العام الماضي وأعود اليوم لأقول لكم إن الدولة في سورية قطعت خطوات إصلاحية جادة وهامة توجت بدستور جديد أقر التعددية السياسية وتم اعتماده باستفتاء شعبي عام قامت على أساسه انتخابات شاركت فيها الأحزاب السياسية المتعددة".

وتابع المعلم.. والآن أقول لكم إن سورية مستمرة في العمل مع الأطراف الوطنية في المعارضة لبناء سورية جديدة وتعددية تستجيب لتطلعات شعبها وهي عازمة في الوقت نفسه على القيام بواجبها وتحمل مسؤولياتها في حماية شعبها من الإرهاب التكفيري الجهادي الذي تعمل مجموعات إرهابية مسلحة من خلاله على نشر الفوضى وخلق الفتنة بين السوريين وضرب عيشهم المشترك.

وقال المعلم: "سمعنا من على هذا المنبر ومن منابر أخرى دعوات صدرت من البعض غير العارف لحقائق الأمور أو المتجاهل لها أو المساهم في تأجيجها تدعو رئيس الجمهورية العربية السورية للتنحي وذلك في تدخل سافر في شؤون سورية الداخلية ووحدة ابنائها وسيادة قرارها".

الشعب السوري هو المخول الوحيد في اختيار مستقبله وشكل دولته التي تتسع لكل فئات وأطياف الشعب السوري بمن فيهم من غرر به واخطأ الطريق

وأكد المعلم أن الشعب السوري هو المخول الوحيد في اختيار مستقبله وشكل دولته التي تتسع لكل فئات وأطياف الشعب السوري بمن فيهم من غرر به واخطأ الطريق مضيفا إن هذا الشعب هو الذي يختار قيادته عبر اهم سبل الديمقراطية والتعبير وهي صندوق الاقتراع فإذا كانت بعض الدول التي تتدخل في شؤون سورية الداخلية تتغنى بديمقراطيتها وحرية قرار شعوبها فالاولى بهذه الدول أن تدعمنا بخطنا الديمقراطي وتترك للشعب السوري أن يقرر قيادته عبر الانتخابات التي حدد شكلها الدستور الجديد والقوانين ذات الصلة ولصندوق الاقتراع حينها القول الفصل.

وقال المعلم: " أقول لهذه الدول كفى أوهاماً وأدعو المعارضة الوطنية للعمل معا من أجل وقف سفك الدم السوري والجلوس على طاولة الحوار للمشاركة في صنع حاضر ومستقبل سورية" مضيفا إننا لا نراهن على أي جهة أو طرف سوى ذلك الشعب السوري المصمم بكل مكوناته على رفض كل أشكال التدخل الخارجي بشؤونه الداخلية وهزيمة دعاة مشروع الطائفية والتطرف والإرهاب لأن الارتباط وثيق في بلادي بين سياسات الدولة وتطلعات الشعب.

وتابع المعلم..رغم كل ما ذكرته عما تعيشه بلادي فنحن نؤمن بالحل السياسي خطا أساسيا للخروج من الأزمة وعليه أدعو من على هذا المنبر..

أولا: " أدعو كل الأطراف والأطياف السياسية داخل سورية وخارجها إلى حوار بناء تحت سقف الوطن فأبواب سورية كما قلبها مفتوح لكل من يريد الحوار والبناء ولتحقيق ذلك أدعو كل الدول الممثلة في هذه الجمعية إلى الضغط لإنهاء العنف في بلادي عبر وقف تسليح وتمويل وايواء وتدريب المجموعات الإرهابية".

ثانيا: " ماينتج عن هذا الحوار الوطني بعد توافق جميع الأطراف سيكون خريطة البلاد وخطها المستقبلي في إقامة سورية أكثر تعددية وديمقراطية".

وأضاف المعلم: "هذه الأحداث في سورية أدت إلى تزايد الاحتياجات الإنسانية في العديد من القطاعات الأساسية في بعض المناطق المتضررة من إرهاب المجموعات التكفيرية ما أدى إلى مفاقمة الأوضاع المعيشية للمواطنين السوريين وفي الوقت الذي تقوم فيه حكومة بلادي بالعمل على تلبية الاحتياجات الأساسية للمواطنين الذين اضطروا بسبب عنف المجموعات المسلحة لترك بيوتهم والنزوح عنها يسعى البعض لافتعال أزمات لاجئين في بلدان الجوار عبر تحريض الجماعات المسلحة لترهيب السوريين الآمنين في المناطق الحدودية ما يؤدي لدفعهم إلى النزوح إلى دول الجوار حيث يتم وضعهم إما في معسكرات التدريب على السلاح أو في ما يشبه أماكن الاعتقال وسط مناطق قاحلة أو وعرة واستغلال محنتهم للحصول على المساعدات التي يصرف جلها على غايات لا علاقة لها بالأهداف الإنسانية".

وقال المعلم: " أناشد من على هذا المنبر المواطنين السوريين للعودة إلى مدنهم وقراهم حيث تضمن الدولة عودتهم الآمنة وحياتهم الكريمة بعيدا عما يعانونه في هذه المخيمات من أوضاع لا إنسانية" مضيفا .. اسمحوا لي أن أطرح تساؤلا أراه مشروعا حول مصداقية من يدعون الحرص على توفير مساعدات إنسانية للاستجابة لاحتياجات السوريين وعن مدى اتساق ذلك مع سياسة تشديد العقوبات الاقتصادية التي أضرت بالأوضاع المعيشية لهؤلاء المواطنين السوريين الذين يدعي من فرض العقوبات الحرص عليهم.. كيف يستقيم فرض العقوبات على القطاع المصرفي وقطاع الصحة وقطاع النقل مع الحرص المزعوم على مصلحة السوريين وأتساءل كذلك .. هل المطالب الشعبية المحقة التي استجابت لها القيادة السورية بكل شفافية وصدق تبرر للبعض استخدامها كذريعة للاستمرار في تقديم كافة أشكال الدعم العسكري والمالي والإعلامي لمن يقومون بقتل الأبرياء بما في ذلك الصحفيون والأطباء وأساتذة الجامعات وحتى رجال الدين الأفاضل أم أن الأمر هو ترجمة عملية أخرى لمفهوم الفوضى الخلاقة التي تساهم فقط في تعزيز الهيمنة الغربية على بلدان البحر الأبيض المتوسط وخدمة مصالح إسرائيل التوسعية.

ما يجري في بلادي لا يجعلنا نضيع بوصلتنا الأساس وهي فلسطين والجولان

وتابع المعلم: إن ما يجري في بلادي لا يجعلنا نضيع بوصلتنا الأساس وهي فلسطين والجولان وعليه فإن الجمهورية العربية السورية تؤكد تمسكها بحقها الطبيعي في استعادة الجولان السوري المحتل كاملا حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967ورفضها لكافة الإجراءات التي اتخذتها اسرائيل الدولة القائمة بالاحتلال لتغيير معالمه الطبيعية والجغرافية والديمغرافية في انتهاك واضح لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ولاسيما القرار رقم 497 لعام 1981 وتجدد سورية دعمها لمشروعية التوجه إلى المجتمع الدولي للاعتراف بالدولة الفلسطينية الحرة المستقلة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وأكد المعلم أن فشل جهود تحقيق السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط على أساس المرجعيات الدولية التي أقرها المجتمع الدولي كأساس لإرساء السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين يعود كما يعلم الجميع إلى المواقف والإجراءات الاسرائيلية الأحادية الجانب ولاسيما إصرار اسرائيل على الاستمرار في سياسة الاستيطان وتهربها من استحقاقات السلام.

وقال المعلم: " تجدد بلادي دعوتها المجتمع الدولي للعمل على إخلاء منطقة الشرق الأوسط من كافة أسلحة الدمار الشامل وتذكر في هذا الإطار بالمبادرة التي طرحتها نهاية عام 2003 خلال عضويتها في مجلس الأمن وتدعو المجلس إلى اعتمادها وتؤكد سورية أن إخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل غير قابل للتحقيق من دون الزام إسرائيل القوة النووية الوحيدة في المنطقة على الانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي واخضاع منشآتها النووية لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية كما نؤكد في ذات الوقت على ما نصت عليه معاهدة عدم الانتشار النووي من حق جميع الدول في حيازة التكنولوجيا النووية للاستخدامات السلمية".

وأكد المعلم أن إصرار الولايات المتحدة وبلدان الاتحاد الأوروبي وغيرها على تبني اجراءات اقتصادية أحادية الجانب ينافي قواعد القانون الدولي ومبادئ التجارة الحرة ويطرح تساؤلات حول مدى مشروعية واخلاقية مثل هذه الممارسات وانطلاقا من ذلك فإننا ندعو إلى رفع الحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا منذ عقود كما نجدد دعوتنا إلى رفع ووقف كافة الإجراءات القسرية الاحادية المفروضة على شعوب دول أخرى مثل فنزويلا وبيلاروسيا وإيران وسورية وكوريا الديمقراطية.

وقال المعلم: "إن تطلعنا إلى حصول إصلاح إيجابي للمنظمة الدولية ينطلق من رغبتنا في قيام عالم يسوده العدل والأمن والرخاء لشعوب العالم قاطبة بعيدا عن نزعات الهيمنة الاستعمارية لبعض الدول التي تسعى لاستغلال الأمم المتحدة لتحقيق مصالحها الخاصة على حساب غيرها من الدول".

وختم المعلم بالقول.. يحدونا الأمل في أن تتمكن الأمم المتحدة من السير بشعوب العالم نحو مستقبل افضل يحقق طموحات تلك الشعوب في التعايش والعيش والتنمية والاكتفاء الغذائي بعيدا عن كافة اشكال التوتر والمواجهة والحروب اعمالا لما ارساه ميثاق الامم المتحدة من مبادىء ومقاصد سعت الى الحفاظ على سيادة الدول والمساواة بينها في الحقوق والواجبات.

المعلم يبحث مع بان كي مون التعاون القائم بين سورية و منظمة الأمم المتحدة بكل المجالات واتفاق على أهمية وقف العنف من جميع الأطراف وإطلاق الحوار الوطني

من جهة أخرى التقى المعلم بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة و تناولت المحادثات التعاون القائم بين سورية و منظمة الأمم المتحدة بكل المجالات.

واستعرض الجانبان الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة حالياً في سورية سواء على الصعيد الانساني أم على صعيد مهمة المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي حيث تم بحث سبل تطوير هذا التعاون و ما تقدمه سورية بهذا الصدد لتسهيل مهمة الإبراهيمي بالاضافة لما هو مطلوب من قبل باقي الأطراف التي تقوض مهمته عبر استمرار تسليح و إيواء و تدريب و تمويل المجموعات الإرهابية المسلحة.

واتفق الجانبان على أهمية وقف العنف من جميع الأطراف بهدف إطلاق عملية الحوار الوطني بين أبناء الشعب السوري كأفضل سبيل لتجاوز الأوضاع الراهنة في سورية.

حضر اللقاء الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية و المغتربين و المندوب الدائم لدى الأمم المتحدة السفير الدكتور بشار الجعفري و الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية و المغتربين الدكتور جهاد مقدسي.