2017-08-16
 تعطل الادارة القنصلية في وزارة الخارجية والمغتربين يوم الاحد 20-8-2017   |    وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم يلتقي الوفد التونسي ويؤكد أهمية تطوير العلاقات البرلمانية بين البلدين   |    سورية تجدد مطالبتها بالحل الفوري للتحالف الدولي: استخدام الفوسفور الأبيض المحرم دولياً من قبل التحالف انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي   |    الخارجية: التحالف الدولي يقتل المدنيين الأبرياء في سورية ويحارب من يكافح الإرهاب   |    المعلم وعبد اللهيان: أهمية استمرار سورية وإيران في جهودهما المشتركة لمكافحة الإرهاب   |    سورية تهنىء فنزويلا على نجاح انتخابات الجمعية التأسيسية: أثبتت تمسك الشعب الفنزويلي بسيادة بلاده وقرارها الوطني المستقل   |    الخارجية: الصمت على جرائم التحالف الدولي لم يعد مقبولاً. أهدافه تتكامل مع أهداف التنظيمات الإرهابية في تدمير مقدرات سورية وإطالة الأزمة فيها   |    المعلم وجابري أنصاري يبحثان الأوضاع الراهنة في سورية والمنطقة: تأكيد على عمق العلاقات الاستراتيجية واستمرار التنسيق بين سورية وإيران   |    مصدر مسؤول في الخارجية: العقوبات الأوروبية الجديدة غير المبررة ضد علماء وأشخاص سوريين دعم مباشر للإرهابيين وتغطية على جرائمهم   |    وزارة الخارجية والمغتربين تعلن أسماء المقبولين ومواعيد الامتحانات لمسابقة تعيين عدد من العاملين الاداريين لوظيفة معاون رئيس ديوان   |    سورية تهنئ أبناء الشعب العراقي وحكومته بمناسبة الانتصار في الموصل على تنظيم داعش الإرهابي   |    الخارجية: سورية ترفض رفضا قاطعا قيام الاحتلال الإسرائيلي بالإعلان عن إجراء انتخابات لما تسمى المجالس المحلية في قرى الجولان السوري المحتل   |    الخارجية والمغتربين: العدوان التركي الجديد في ريف حلب الشمالي يأتي في سياق دور تركيا التدميري في سورية ويجعلها شريكا في الإرهاب   |    الخارجية: الاعتداءات الإرهابية في دمشق ودرعا تكشف طبيعة الحملة التي شنتها الإدارة الأمريكية وأدواتها الإرهابية   |    الخارجية: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن حادثة خان شيخون لا يتمتع بأي مصداقية ولا يمكن قبوله لأنه يبتعد عن المنطق   |    سورية تدين بشدة الهجومين الارهابيين اللذين تعرضت لهما إيران: تقف خلفهما دول ودوائر معروفة   |    الخارجية: الولايات المتحدة تقود تحالفا يمارس الإرهاب وينتهك قواعد القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن   |    الرئيس الأسد لقناة ويون تي في الهندية: الوضع في سورية يشهد تحسنا كبيرا والمجموعات الإرهابية في حالة تراجع-فيديو   |    سورية تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي في المنيا: دليل على تفاقم ظاهرة الإرهاب   |    سورية تطالب بوقف اعتداءات التحالف الدولي غير الشرعي وتنفيذ قرارات مجلس الأمن المتصلة بمكافحة الإرهاب   |    المعلم لـ ماورير: سورية مستعدة لتعزيز التعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر طالما أنها ملتزمة بالمعايير الإنسانية في تقديم خدماتها   |    سورية تدين بأشد العبارات الأحكام الإسرائيلية الجائرة بحق الأسير المقت وتطالب المجتمع الدولي بالعمل لحمل سلطات الاحتلال على إطلاق سراحه فوراً   |    الخارجية : استهداف التحالف الدولي غير الشرعي للسوريين الأبرياء يشكل انتهاكا صارخاً لسيادة سورية ووحدة أرضها وشعبها   |    مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين: ادعاءات الإدارة الأميركية حول ما سمته محرقة في سجن صيدنايا عارية من الصحة جملة وتفصيلا   |    

المعلم: الولايات المتحدة اللاعب الرئيسي ضد سورية. وبقية الأطراف أدوات في يدها

29 آب , 2012

لندن

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن الولايات المتحدة هي اللاعب الرئيسي في الأزمة الحالية التي تمر بها سورية بينما بقية الأطراف الأخرى هي مجرد أدوات بيدها.

وأوضح المعلم في حديث لصحيفة الاندبندنت البريطانية أجراه الكاتب روبرت فيسك ونشر أمس أن الولايات المتحدة تقف وراء العنف في سورية ولا نفهم شعارها في قتال الإرهاب الدولي بينما تدعم هذا الإرهاب في سورية.

ولفت المعلم إلى أن أكثر من نسبة 60 بالمئة من العنف الذي تشهده سورية يأتي من الخارج وتحديدا من تركيا وقطر والسعودية في ظل قيام الولايات المتحدة بممارسة تأثيرها على هذه الدول وقال "عندما يقول الأميركيون إنهم سيزودون المعارضة المسلحة بأدوات متطورة ومعدات اتصال بنحو 25 مليون دولار.. أليس هذا جزءا من الجهود العسكرية".

وأكد المعلم أن الهدف مما تتعرض له سورية هو الضغط عليها بما يخص علاقاتها بإيران وحركات المقاومة في فلسطين ولبنان موضحا أنه تم ابلاغنا من قبل بعض المبعوثين الغربيين في بداية هذه الأزمة أن العلاقات بين سورية وايران وسورية وحزب الله وحركة حماس هي العناصر الرئيسية وراء هذه الأزمة وإننا إذا سوينا هذه المسألة فإن الأمريكيين سيقدمون المساعدة في إنهاء الأزمة.

وأشار المعلم إلى أن الاميركيين نجحوا في إخافة دول الخليج بشأن مقدرات إيران النووية واقنعوهم بشراء الأسلحة من الولايات المتحدة وتنفيذ حلم فرانكلين روزفلت في عام 1936 بابقاء قواعد لنقل النفط .

وفيما يخص المواقف الأوروبية من الأزمة في سورية قال المعلم " أخبرنا الأوروبيين بأننا لا نفهم شعاراتهم التي يطرحونها حول السعي إلى تحقيق مصالح الشعب السوري بينما قاموا بدعم 17 قرارا ضد مصالح هذا الشعب".

وحول العلاقات القطرية السورية أشار المعلم إلى أن قطر هي التي انقلبت على هذه العلاقات وقال: التقيت الأمير حمد بن خليفة آل ثاني في الدوحة في تشرين الثاني من العام الماضي عندما بدأت الجامعة العربية مبادرتها التي انتهت بإرسال مراقبين إلى سورية ووصلنا إلى اتفاق حيث قال حمد إنه إذا وافقت سورية على هذه المبادرة فإنه سيغير سلوك قناة الجزيرة وسيقول للشيخ يوسف القرضاوي أن يدعم سورية وجهود المصالحة فيها كما سيخصص بضعة مليارات من الدولارات لإعادة بناء سورية.

وتابع المعلم: عندما سألت الأمير بأنه كانت لديك علاقات قوية مع الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي فلماذا أرسلت طائراتك لمهاجمة ليببا وكنت جزءا من الناتو أجاب ببساطة لأننا لا نريد أن نفقد زخمنا في تونس ومصر .

وشدد المعلم على أن الأزمة في سورية بدأت بمطالب مشروعة عالجتها لاحقا التشريعات والإصلاحات التي أصدرها السيد الرئيس بشار الأسد وحتى وضع دستور جديد ومن ثم جاءت عناصر أجنبية استخدمت هذه المطالب المشروعة لخطف الاجندة السلمية للشعب السوري.

وقال المعلم: إنني كمواطن سوري لا أقبل بالعودة قرونا بالزمن الى الوراء أي الى نظام يمكن ان يعيد سورية الى الوراء.. ومن حيث المبدأ لا توجد حكومة في العالم يمكن أن تقبل بأن تقوم مجموعة إرهابية مسلحة يأتي بعضها من الخارج بالسيطرة على الشوارع والقرى تحت مسمى الجهاد معربا عن شعوره بالحزن شأنه شأن أي مواطن سوري عندما يرى ما يحصل في سورية مقارنة بما كانت عليه قبل سنتين.

وأضاف المعلم ان هناك الكثير من السوريين مثلي متلهفون لرؤية سورية تعود إلى الأيام السابقة حيث كنا فخورين بالأمان الذي نتمتع به.