2017-04-25
 الرئيس الأسد : حادثة خان شيخون أمر مفبرك. والغرب والولايات المتحدة منعوا أي وفد من القدوم للتحقيق لأنه سيجد أن كل ما ادعوه كذبا بكذب- فيديو   |    الخارجية في رسالتين لأمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن: التفجير الإرهابي الدنيء الذي استهدف أهالي كفريا والفوعة تم التخطيط له لقتل أكبر عدد من الأطفال والنساء   |    المعلم: لدينا إجراءات مشتركة لصد أي عدوان. لافروف: العدوان الأمريكي يخالف الشرعية الدولية. ظريف: الأعمال المنفردة غير مقبولة   |    المعلم يبحث مع ظريف استمرار التنسيق والتعاون في مواجهة الإرهاب   |    المعلم خلال لقائه لافروف: العدوان الأمريكي على سورية خرق للقانون الدولي. لافروف: يجب ألا ننحني أمام استفزازات الغرب حفاظا على ما تحقق في أستانا وجنيف   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية: الغرب والولايات المتحدة متواطئون مع الإرهابيين وقاموا بفبركة قصة الكيميائي في خان شيخون لشن الهجوم ضد سورية   |    سورية تدين الأعمال الإرهابية التي وقعت بكنيستي مار جرجس في طنطا ومار مرقس في الاسكندرية بمصر وتعبر عن تعازيها لعائلات الضحايا   |    وزارة الخارجية: العدوان الأميركي على سورية يتناقض مع ميثاق الأمم المتحدة وينذر بنشر الفوضى في جميع أنحاء العالم   |    المعلم: الجيش العربي السوري لم ولن يستخدم أي نوع من السلاح الكيميائي. المستفيد الأساسي من كل ما يجري هو الكيان الإسرائيلي   |    الرئيس الأسد لصحيفة فيسرنجي لست الكرواتية: هناك تقدم في محوري مكافحة الإرهاب والمصالحات والأمل اليوم بإنهاء الحرب على سورية أكبر من الأمل في السنوات الماضية   |    المعلم ولافروف يؤكدان رفض الحملة المزعومة التي تستهدف سورية حول استخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تنفي نفيا قاطعا قيامها باستخدام الغازات السامة في خان شيخون أو في أي مدينة سورية أخرى   |    سورية تدين بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي الجبان الذي استهدف محطتين لمترو الأنفاق في مدينة سان بطرسبورغ الروسية   |    الخارجية: الهدف الحقيقي لاعتداءات “جبهة النصرة” الإرهابية الأخيرة هو التأثير على مباحثات جنيف والإجهاز على مباحثات أستانا   |    وزارة الخارجية والمغتربين تطالب مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في وقف المجازر وأعمال التخريب التي يرتكبها “التحالف الدولي”   |    الرئيس الأسد لوسائل إعلام روسية: مستعدون لمناقشة أي شيء بما في ذلك الدستور. الدفاع عن حدودنا حق لنا وواجب علينا-فيديو   |    سورية تؤكد أن الذرائع والمزاعم التي تقدمها “اسرائيل” كمبررات لشن اعتداءاتها هي محاولات تضليلية رخيصة تستخدمها عند فشلها بتبرير استمرار احتلالها للجولان وأراض عربية   |    وزارة الخارجية والمغتربين: الاعتداءات الإرهابية تأتي لعرقلة الجهود الرامية لإنهاء الأزمة في سورية وزيادة معاناة السوريين   |    الوزير المعلم لوفد برلماني أوروربي: سورية تدعم وتتجاوب مع كل الجهود الصادقة الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية للأزمة فيها   |    الرئيس الأسد لقناة فينيكس الصينية: أي قوات أجنبية تدخل سورية دون دعوتنا أو إذننا هي قوات غازية- فيديو   |    الخارجية: سورية تطالب بإدانة التفجيرين الإرهابيين في دمشق وإلزام أنظمة الدول الداعمة للإرهاب بوقف الدعم المقدم من قبلها   |    الخارجية: سورية تطالب الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن بإلزام تركيا سحب قواتها الغازية للأراضي السورية فورا   |    مباشرة الدبلوماسيين الجدد مطلع نيسان المقبل   |    المعلم ونالبنديان يؤكدان الرغبة بدفع علاقات التعاون بين سورية وأرمينيا في مختلف المجالات   |    الخارجية: سورية تطالب بإدانة الهجمات الإرهابية التي وقعت في حمص ومعاقبة الدول الداعمة للإرهاب   |    الخارجية تجدد مطالبة مجلس الأمن بوضع حد لانتهاكات النظام التركي واعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية   |    مقابلة الرئيس الأسد مع محطة راديو أوروبا 1 وقناة تي في 1 الفرنسيتين   |    الرئيس الأسد: إذا أرادت الولايات المتحدة أن تبدأ بداية صادقة في محاربة الإرهاب ينبغي أن يكون ذلك من خلال الحكومة السورية   |    الوزير المعلم لوفد برلماني بلجيكي: سورية ماضية في مكافحة الإرهاب التكفيري الوهابي وإيجاد تسوية سياسية للأزمة   |    المعلم يؤكد لغراندي ضرورة عدم تسييس المساعدات الإنسانية وعدم التمييز في تقديمها خدمة لأجندات سياسية   |    الوزير المعلم يلتقي عبد اللهيان: الاستمرار في التنسيق الثلاثي بين سورية وايران وروسيا لايجاد حل سياسي للأزمة في سورية   |    

المعلم: تعليق عضوية سورية في منظمة التعاون الإسلامي خرق لميثاقها. الولايات المتحدة تقود المؤامرة وقطر والسعودية وتركيا أدوات

16 آب , 2012

دمشق

أكد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين أن قرار تعليق عضوية سورية في منظمة التعاون الإسلامي خرق لميثاق المنظمة لأن قراراتها تتخذ بالإجماع في حين أن دولا عدة أبلغت سورية رفضها لذلك.

وأشار المعلم في لقاء خاص مع التلفزيون العربي السوري إلى أن الذين ضغطوا لتعليق عضوية سورية بعد أن علقوها في الجامعة العربية هم منافقون ومسؤولون عن سفك الدم السوري وهم الذين يتامرون على سورية.

وقال المعلم إن الشعب السوري لم يهتم بالقمة التي عقدت في مكة لأن الدعوة لم توجه إلى سورية بما يعتبر خرقا اخر لميثاق المنظمة كما أن مكة براء منهم لأنها ستسألهم ماذا فعلتم من أجل مدينة القدس المحتلة التي قامت المنظمة من أجلها ولم تفعل شيئا لها منذ إنشائها.

منظمو المؤتمر في مكة أرسلوا طائرات خاصة لجلب بعض القادة المترددين بالحضور وأقاموا المؤتمر زورا وبهتانا في خرق واضح لميثاق المنظمة

وأضاف المعلم.. إن المنظمين أرسلوا طائرات خاصة لجلب بعض القادة المترددين بالحضور وأقاموا المؤتمر زورا وبهتانا في خرق واضح لميثاق المنظمة وما صدر عنهم يعني أنهم خسروا سورية وخسروا مشاركتها التي كانت تقود أعمال هذه المنظمة.

وأوضح المعلم أنهم لم يرغبوا في دعوة سورية لأنهم خافوا من سماع قول الحق ومن أن يؤثر ذلك على فكر بعض القادة الذين جلبوهم لهذا الاجتماع ولذلك لم يرف لنا جفن عندما علمنا بشكل مسبق وقبل أسابيع أن التوجه هو لتعليق العضوية.

وقال المعلم بالأمس قابلت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس وسألتها عن الدول التي تبرعت للمنظمة لمساعدة الشعب السوري إنسانيا فقالت أربع دول فقط فسألتها وماذا عن الدول العربية فقالت لم يأتنا دولار واحد من العرب فسألتها وماذا عن دول الخليج فضحكت وهنا قلت لها .. فهمت فهم لديهم المال لكي يشتروا السلاح ويمولوا المسلحين ليدمروا المساكن والبنية التحتية ويهجروا الناس من منازلهم دون أن يدفعوا دولارا واحدا لهؤلاء المهجرين من أجل مساعدتهم في معاناتهم اليومية ومن أجل إعادة بناء ما دمره المخربون.

وأكد المعلم أن هؤلاء منافقون ولا يستحقون أكثر من هذه الكلمة لأنهم يدفعون المال للعصابات الإرهابية من أجل قتل السوريين وتدمير بناهم التحتية الخاصة والعامة وتهجيرهم من منازلهم واتخاذهم دروعا بشرية.

ولفت المعلم إلى أن جميع دول العالم ملزمة بقرارات صدرت عن مجلس الأمن الدولي بهدف مكافحة الإرهاب وملزمة بالتعاون في ذلك موضحا أن الولايات المتحدة الأمريكية وبعد أحداث 11 أيلول في نيويورك هي من قاد هذا العمل وحشد الرأي العام العالمي تجاه مكافحة الإرهاب ولكنها اليوم في سورية تدعم الإرهابيين في تناقض واضح مع قرارات مجلس الأمن ومع التزامات الولايات المتحدة نفسها والتي تغاضت عنها لسبب بسيط وهو أنها تقود المؤامرة على سورية فيما تركيا وقطر والسعودية هم أدوات.

 المخطط والمتآمر الحقيقي على سورية هو الولايات المتحدة فيما الآخرون تابعون

وأكد المعلم أن المخطط والمتآمر الحقيقي على سورية هو الولايات المتحدة فيما الآخرون تابعون وهؤلاء يريدون تنفيذ المؤامرة بكل الوسائل ولكن الشعب السوري العظيم صمد طيلة فترة الأزمة رغم الحصار الاقتصادي والسياسي والعمليات العسكرية والتهديدات التي توجه له.

وقال المعلم إن هذا الصمود هو نتيجة إيمان الشعب باستقلالية قراره وإيمانه بوطنه سورية الموحدة وبالنظام العلماني حيث كنا وما زلنا نفتخر بالتعايش بين مختلف الطوائف فهذه هي تقاليدنا ولذلك صمد شعبنا وسيستمر بصموده لإيمانه بالنصر.

ولفت المعلم إلى أن الأمم المتحدة ارتكبت ذات الأخطاء التي ارتكبتها الجامعة العربية فالجامعة قررت إيفاد بعثة مراقبين وبعد شهرين قررت سحبها لأنها سجلت تقريرا اعترف بوجود مجموعات إرهابية مسلحة تسبب العنف والدمار وهذا يخالف المؤامرة التي رسموها.

وقال المعلم إن الجامعة العربية هي من نقلت الملف إلى الأمم المتحدة التي اتخذت قرارا بإيفاد مبعوث خاص هو كوفي عنان وسورية تعاونت معها ومعه وكانت تسأله دوما عن التزام الطرف الاخر ودول الجوار وهو لم يستطع أن يحصل على أي التزام منهما بخطته وبالأخص من تركيا والسعودية وقطر والتزام بوقف تمويل وتسليح وإيواء المجموعات الارهابية المسلحة التي يجري الآن تدريبها في معسكرات خاصة أقيمت لهذا الغرض.

وأضاف المعلم .. كنا نسأله أيضا عن جلب مرتزقة من دول عربية وغير عربية للقتال في سورية فكان يقول .. أعترف بأن هناك طرفا ثالثا فكنا نقول له هل هي القاعدة فيقول لا أريد أن أجيب.

وقال المعلم هم عينوا عنان وهو استقال لأنه لم يتمكن من الحصول على التزامات من هذه الدول والأطراف المسلحة والمعارضة في الداخل والخارج بخطته وشيء طبيعي أن يستقيل فالرجل لديه كرامته وهؤلاء يقولون ندعم خطة عنان وندعمه ولكن على أرض الواقع يفعلون العكس.

وأوضح المعلم أن الأمانة العامة في الأمم المتحدة استمزجت رأي سورية بإمكانية تعيين الأخضر الإبراهيمي مبعوثا جديدا فرحبت سورية ولكن لم يتخذ قرار نهائي في الأمم المتحدة بتعيينه بعد.

وأشار المعلم إلى أن الأمانة العامة أبلغت سورية بأن هناك توجها لسحب بعثة المراقبين في التاسع عشر من الشهر الجاري فردت سورية بأن هذا شأن الأمم المتحدة ثم أبلغت الأمانة العامة سورية رغبتها باستبدال البعثة بمكتب اقترحه الأمين العام فوافقت سورية وقالت أهلا وسهلا.

وقال المعلم إن سورية تريد الحفاظ على وجود الأمم المتحدة بما يظهر حسن النية لديها تجاه عملها ولكن نتحدى الأمم المتحدة أن تجلب طرفا سواء في المعارضة أو في المجموعات الارهابية المسلحة يقبل بوقف العنف.

وأكد المعلم أن سورية ملتزمة بتنفيذ خطة عنان بنقاطها الست ولكن ذلك لا يكفي بل يحتاج إلى طرف آخر أو أطراف يتم الحوار معها في حوار وطني شامل للتوصل إلى حل سياسي اقتصادي اجتماعي للخروج من الأزمة الحالية.

وقال المعلم نريد وقف العنف ولكن ذلك لا يمكن أن يتم من طرف واحد فقد جربنا ذلك في 12 نيسان حيث سحبنا الجيش والسلاح الثقيل من مراكز المدن ولكن ما جرى هو أن المسلحين قاموا بالاستيلاء على مناطق جديدة وكان الضحايا بين المدنيين والعسكريين ثلاثة أضعاف ما كان قبل يومين من ذلك.

وأوضح المعلم أن المجموعات الإرهابية المسلحة هي من جلب العنف إلى البلاد ودمر البنية التحتية بينما تبذل الحكومة أقصى الجهود لإعادة المهجرين إلى بيوتهم وإعادة تأهيل البنية التحتية.

وتابع المعلم أنه عندما تحرر حي صلاح الدين في حلب من الإرهابيين بدأت ورش الصيانة والكهرباء بإعادة الحياة إلى طبيعتها فيه لأننا نريد أن نعيد الأمن والاستقرار إلى هذا الشعب الذي نفخر به.

من يعتقد أن بإمكانه الانتصار على الجيش العربي السوري واهم ويعيش في سراب

وأكد المعلم أن الجيش العربي السوري برهن طيلة الأزمة على أنه جيش الوطن وحامي الشعب وأبدى كل شجاعة وبسالة في سبيل ذلك ومن يعتقد أن بإمكانه الانتصار عليه فهو واهم ويعيش في سراب.

وقال المعلم قد يسأل البعض لماذا نتأخر في حلب ولكن أقول ببساطة إن خطط الجيش تستند إلى أن تكون الأضرار بين المدنيين وبيوتهم والبنى التحتية في حدها الأدنى ولذلك تسير العملية وفق خطة مبرمجة لتحقيق ذلك وتطهير حلب من المجموعات الإرهابية المسلحة.

وأضاف المعلم إن الجيش يضع دائما في ميزانه وتعليماته الحفاظ على حياة المدنيين وعلى ممتلكاتهم والبنى التحتية وهذا ما يقيد من حركته أما الإرهابي فهو يدمر ويقتل ولا أحد يحاسبه وهذا هو الفرق في العمليات العسكرية بين الطرفين.

وهنأ المعلم الشعب السوري والإعلام الوطني بتحرير طاقم قناة الإخبارية السورية من أيدي الإرهابيين.