2019-12-08
 سورية تدين بشدة قرارات مجلس الشيوخ الأمريكي حول الصين: تدخل سافر ينتهك القانون الدولي   |    الخارجية بمناسبة الذكرى الدولية لضحايا الحرب الكيميائية: أسلحة الدمار الشامل التي استخدمتها واشنطن أدت لكوارث إنسانية هي وصمة عار على جبينه   |    الخارجية: أي آراء أو بيانات من الولايات المتحدة أو غيرها لن تؤثر على عمل لجنة مناقشة الدستور وطبيعة حواراتها   |    سورية تدين بشدة اعتداءات قوات الاحتلال التركي بحق الشعب السوري   |    سورية تدين بأشد العبارات الموقف الأميركي إزاء المستوطنات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة: باطل ولا أثر قانونياً له   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة آر تي انترناشيونال ورلد: رغم كل العدوان أغلب الشعب السوري يدعم حكومته. روسيا تساعد سورية لأن الإرهاب وأيديولوجيته لا حدود لهما في العالم   |    سورية تدين الانقلاب العسكري في بوليفيا وتعرب عن تضامنها مع الرئيس الشرعي المنتخب إيفو موراليس   |    سورية ترحب بانسحاب المجموعات المسلحة في الشمال السوري إلى عمق 30كم: يسحب الذريعة الأساسية للعدوان التركي   |     الخارجية: العدوان التركي على الأراضي السورية وليد الأطماع التوسعية والأوهام البائدة لنظام أردوغان   |    المعلم لـ بيدرسون: السلوك العدواني لنظام أردوغان يهدد جدياً عمل لجنة مناقشة الدستور ويطيل أمد الأزمة في سورية   |    سورية: تصريحات المجرم أردوغان لا تنم إلا عن نظام مرتكب للمجازر. سنواجه العدوان التركي الغاشم بكل الوسائل   |    سورية تؤكد تصميمها على التصدى للعدوان التركي بكل الوسائل المشروعة   |    المعلم: سورية مصممة على تحرير كل شبر من أراضيها بعدما صمدت وكافحت مئات آلاف الإرهابيين   |    سورية تدين قرار لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي حول هونغ كونغ: تدخل سافر بشؤون الصين   |    المعلم: سورية ترفض أي تدخل خارجي في عمل لجنة مناقشة الدستور أو وضع جدول زمني لها   |    الوزير المعلم يلتقي بالسيد سوبرامانيام جيشانكار وزير خارجية الهند على هامش أعمال الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة   |    الوزير المعلم ونظيره البيلاروسي يشيدان بالتطور المستمر والمتسارع للعلاقات الثنائية بين البلدين خلال لقاء على هامش أعمال الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة   |    الوزير المعلم يبحث ونظيره الأرميني زهراب مناتساكانيان آخر التطورات السياسية على هامش اجتماعات الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك   |    الوزيران المعلم والحكيم يؤكدان على أهمية التنسيق الدائم بين سورية العراق خلال لقائهما على هامش اجتماعات الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك   |    الوزير المعلم يبحث مع نظيرته السودانية واقع العلاقات الثنائية بين البلدين هامش اجتماعات الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك   |    المعلم في كلمة سورية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: عازمون على استكمال الحرب ضد الإرهاب وأي اتفاقات حول أي منطقة سورية دون موافقة الدولة السورية مدانة ومرفوضة شكلاً ومضموناً   |    الوزير المعلم يلتقي مع السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة على هامش أعمال الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك   |    الوزير المعلم يبحث مع ظريف التطورات السياسية الأخيرة على الساحة السورية    |    الوزير المعلم يلتقي يلتقي مع السيد أندريه بابيش رئيس وزراء جمهورية التشيك   |    الوزير المعلم يلتقي بن علوي على هامش أعمال الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك   |    المعلم: ندعم فكرة نقل مقر الأمم المتحدة من الولايات المتحدة   |    الوزير المعلم: اتهامات وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية لسورية باستخدام أسلحة كيميائية كذبة كبرى   |    المعلم يلتقي بالسيد سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا الاتحادية   |    المعلم يلتقي بالسيد نيكوس خريستودوليدس وزير خارجية قبرص   |    المعلم يلتقي بالسيد خورخي أرياسا وزير خارجية جمهورية فنزويلا البوليفارية   |    المعلم يلتقي السيدة رولا دشتي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا   |    المعلم: لجنة مناقشة الدستور بقيادة وملكية سورية ولن نقبل أي إملاءات أو ضغوط خارجية في عملها   |    لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد علي أصغر خاجي كبير مساعدي وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية للشؤون السياسية الخاصة    |    المعلم يلقي بيان سورية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة السبت القادم   |    حفل استقبال بذكرى العيد الوطني للصين. المعلم: نؤكد أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين. السفير فونغ بياو: ندعم سورية في حربها على الإرهاب   |    المعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهاب   |    الخارجية: ممارسات ميليشيا قسد الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطن   |    المعلم يبحث مع بيير كرينبول علاقات التعاون المتميزة بين الأونروا والجمهورية العربية السورية   |    سورية تدين بشدة إعلان نتانياهو عزمه ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة للكيان الصهيوني   |    سورية تدين تسيير دوريات أميركية تركية مشتركة في منطقة الجزيرة السورية بانتهاك سافر للقانون الدولي   |    

المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين والسيد سيرجي لافروف وزير خارجية الاتحاد الروسي سوتشي

2014-11-26


وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف: مساء الخير نحن سعداء باستقبال وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة وزير الخارجية وليد المعلم، في روسيا الاتحادية. كان لنا لقاء اليوم مع الرئيس بوتين وأجرينا بعد اللقاء محادثاتٍ مكثفة بيني وبين السيد الوزير.

لدينا وجهة نظر واحدة حول تطور الوضع في الشرق الأوسط وفي العالم وفي سورية خصوصاً، وبأن الأهمية اليوم هي لتهديدات الإرهاب والتطرف. التنظيم الإرهابي المسمى بــ "الدولة الإسلامية" يحاول الوصول إلى هدفه المعلن سابقاً بإقامة خلافة ستسودها القوانين المتشددة على جزء من الأراضي السورية وأراضي العراق، وهناك ترفع الأعلام السوداء.

أحداث مشابهة بدأت تتطور في لبنان وليبيا ومصر... وروسيا ستستمر بتقديم الدعم لسورية ودولٍ أخرى تتعرَّض للتهديد الإرهابي، وسندعم قدراتها القتالية ضد الإرهاب. نحن مقتنعون بأن مكافحة الإرهاب يجب أن تتماشى مع المعايير الدولية بعيداً عن ازدواجية المعايير.. وفي هذا المجال، تظهر أمامنا أسئلة تتعلَّق بتصرفات التحالف الذي شكلته الولايات المتحدة الأمريكية، والذي أعلنت فيه مع شركائها عن حقهم بتوجيه ضرباتٍ على الأراضي السورية في أماكن سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، وبدون التواصل مع السلطات في دمشق، وهو ما نعتبره تضارباً مع المعايير والقوانين الدولية.

ننتقد بصراحة إعلان واشنطن عدم التنسيق مع الجمهورية العربية السورية في الحرب ضد الإرهاب، فهو يُظهر عدم المسؤولية وعدم المنطقية، وخاصةً عندما نضع في خلفية الأحداث ما جرى من نجاحات في إتمام عملية التخلص من السلاح الكيميائي السوري، والتي أكَّدت جدية إبرام الحكومة السورية للاتفاقات.

نحن ندين محاولات استخدام المجموعات المتشددة - والأصح الإرهابية - بهدف الدفع إلى الأمام لعملية الإطاحة بــ "النظام" في سورية. وفي الخلاصة: إن الإرهاب يهدد كل الناس الذين يملكون عقلاً وتفكيراً سليماً، وكل من يعتبر نفسه سورياً وطنياً بحق وكل من يملك تصوراً معيناً ما لحلحلة هذا النزاع.

لقد وصلنا نحن والسيد الوزير لرأيٍ واحد، ونؤكد موقفنا بأن هذا النزاع لن يُحلَّ بالقوة، ولهذا نحن نعتبر بأن مقارعة الإرهاب هي من الثوابت المهمة التي تتوازى مع توظيف الجهود لدفع المسار السياسي للحل، والذي سيضم الحكومة السورية والمعنيين بهذا الحل. ونحن نعمل الآن لتوفير الظروف لتنشيط حوارٍ يؤدي إلى الحل السياسي، كما يجب أن نستخلص دروساً من المحاولات السابقة بما فيها مؤتمر "مونترو" والذي ضمَّ جولتين من المحادثات السورية - السورية.

روسيا تعمل بنشاط في هذا الاتجاه، وقد أكدنا استعدادنا لكي تكون موسكو ساحةً للمحادثات بين الحكومة السورية ومجموعةٍ واسعة الطيف من الفعاليات والقوى السياسية والاجتماعية السورية. وخلال محادثاتنا اليوم أعلنا عن دعمنا للنشاط الذي قدَّمه المبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي ميستورا.. هذا الدعم يتضمَّن العمل على تأمين دعم دولي للحل السياسي في سورية، والذي ستكون الكلمة النهائية فيه للسوريين أنفسهم على قاعدة تفاهمهم بين بعضهم البعض.

روسيا، وسورية كذلك، تثمنان إيجابياً مبادرة المبعوث الدولي دي مستورا التي تنص على الدفع إلى الأمام لعملية الحل، عبر البدء بتجميد الوضع على الأرض كما هو.. نحن ندعم هذا التوجه عند المبعوث الدولي الذي تحدث عن عملية التجميد هذه بدءاً من حلب، وأنا واثق بأن الدفع بعملية كهذه إلى الأمام سيُجنِّب وقوع ضحايا جدد وإعادة آلاف السكان إلى حياتهم الطبيعية.

ناقشنا كذلك العلاقات الثنائية بين بلدينا، وأولينا هذا الجانب اهتماماً خلال المحادثات مع الرئيس بوتين. وإلى جانب استمرار دعمنا للحكومة السورية في حربها ضد الإرهاب المُتشدِّد، فإن روسيا تقدم مساعدات إنسانية ملموسة للشعب السوري، حيث أُرسلت حوالي 30 طائرة من وزارة الطوارئ الروسية، تحمل على متنها المساعدات الإنسانية خلال السنة والنصف الماضية. كما أن الدعم الإنساني الروسي يقدم بشكل آخر موازي للدعم الحكومي، وهو يأتي عبر الكنيسة الروسية ممثلةً بـ"جمعية الامبراطورية الأرثوذوكسية الفلسطينية" وجمعياتٍ أهلية روسية أخرى.

نحن مهتمون بتطوير التعاون التجاري والاقتصادي، وقد تم تسليط الضوء على هذا الجانب في الشهر الفائت خلال اجتماع اللجان الوزارية بين الطرفين، والتي ناقشت بعض النقاط التي من شأنها تفعيل التعاون في هذا المجال. أريد أن أؤكد بأننا نثمن عالياً جهود الحكومة السورية في حماية حقوق المسيحيين، والذين لطالما تعرضوا للاضطهاد خلال أزمات الشرق الأوسط المتتالية، ونعتبر هذا مهماً جداً للشرق الأوسط ككل ولسورية خصوصاً، كدولٍ يستطيع الناس فيها أن يعيشوا متمتعين ومتساويين في الحقوق والأمن كذلك.

السيد الوزير: أولاً، تشرَّفنا اليوم بلقاء فخامة الرئيس بوتين، وكان لقاءً مثمراً للغاية. أكد فخامته على تصميم روسيا الاتحادية على التعاون مع سورية ومع الرئيس بشار الأسد من أجل الانتصار على الإرهاب، ومن أجل تعميق علاقات الشراكة الاستراتيجية القائمة بين بلدينا. كذلك أجريت محادثاتٍ مع صديقي لافروف تناولت الوضع الراهن في المنطقة، وكذلك ما تواجهه سورية من تآمر لم يعد خافياً على أحد من تركيا، من السعودية، من قطر.. وإلى آخره.

وأكَّدت له تصميم الشعب السوري والقيادة السورية على مواصلة مكافحة الإرهاب، وناقشنا أيضاً مهمة دي ميستورا، وكانت وجهات النظر متطابقةً حول ضرورة دعم جهوده من أجل تجميد الوضع في مدينة حلب. وجرى نقاش حول الأفكار الروسية بشأن عقد حوارٍ سوري -  سوري في موسكو. استمعت باهتمامٍ كبير لهذه الأفكار، واتفقنا على مواصلة التشاور من أجل بلورة رؤية مشتركة تؤدّي إلى حلٍ سياسي للوضع في سورية، الذي لطالما طالبنا به.

أقول باختصارٍ شديد أننا والوفد المرافق لي مرتاحون جداً لنتائج محادثاتنا اليوم مع فخامة الرئيس بوتين، ومع الصديق العزيز سيرجي لافروف..

في ردٍ من السيدين الوزيرين على سؤال بخصوص صيغة أي مؤتمرٍ مقبل:

السيد الوزير: نحن استمعنا باهتمام للأفكار الروسية، واتَّفقنا على إيجاد آليةٍ للتشاور بين وزارتـي الخارجية من أجـل بلـورة رؤيــةٍ مشـتركة تؤدي إلى نجاح الحوار السوري -  السوري في موسكو.

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف:  إذا كنتم تتوقعون اليوم أن نُعلن عن مؤتمرٍ مشابه لما كان في "مونترو" في كانون الثاني من هذا العام بمشاركة أكثر من (52) دولة وبتواجد آلاف الصحفيين، فإن مؤتمراً كهذا لن يُعقد. روسيا تعمل منذ شهور بشكل مضنٍ مع ممثلين عن مجموعات معارضة سورية مختلفة، ولدى روسيا اتصالات يومية مع الحكومة السورية، بهدف الوصول إلى إقناع الطرفين بضرورة التوصل إلى عملٍ مشترك يخص بلدهم واهتماماتهم. وإذا أخذنا في الاعتبار الاختلافات المتراكمة خلال السنين الماضية، وأخذنا كذلك بعين الاعتبار المحاولات التي لا تتوقف للتدخل في الأزمة في سورية، فمن المفهوم أن عملنا هذا ليس بسيطاً ويتطلَّب وقتاً، ولكننا مقتنعون بأن الحكمة ستعلو وتسود في النهاية، وبأن جميع القوى السياسية السورية ستجلس إلى طاولة واحدة وتبدأ بالتفاوض.. نحن لا نخفي هذا العمل، ونُعلِم شركاءنا دائماً بما فيهم الدول الغربية والإقليمية، خاصة تلك الدول التي تملك تأثيراً مباشراً على هذه المجموعات وغيرها في داخل سورية، ونُطالب الجميع بتقديم تأثيرٍ إيجابي على هذه المجموعات لإقناعها بالتفكير في بلدها قبل كل شيء، إلى أن تؤخذ هذه الإشارات بعين الاعتبار وتؤتي نتائجها....

نحن ندعم الجهود الدولية الرامية لحشد دعم دولي للتوصل إلى حلٍ سياسي للأزمة في سورية، ولكن الكلمة الحاسمة لابد أن يقولها السوريون أنفسهم، ونحن مستعدون لاستضافة حوار سوري - سوري.

سؤال للسيد الوزير: هل وضعكم الوزير لافروف في صورة محادثات وزير الخارجية السعودي في روسيا؟

السيد الوزير: هذا الأمر لا يهمني...

رداً على سؤال لمراسل "سانا" حول سرقة النفط السوري من قبل الإرهابيين وبيعه عبر وسطاء أتراك بثمن بخس، قال الوزير لافروف: إننا بلا شك نحصل على معلوماتٍ من مصادر متعددة حول تهريب النفط من سورية. وخلافاً لما يقوله بعض شركائنا، فإننا سنواصل محاربة الإرهاب بالطرق المستندة إلى القانون الدولي، ولهذا الغرض طرحنا هذه القضية في مجلس الأمن لنناقشها ونضع الحلول له.. في هذا السياق، لا بد من القول أن مجلس الأمن ودون شك لا يعمل بالشكل المطلوب في هذا المجال... أرسلنا قبل أيام وثيقةً إلى هذا المجلس طلبنا فيها وضع حدٍ لشراء النفط المسروق وإنهاء هذه الممارسات، وأعتقد أن هذه الأفكار تلقى نوعاً من الاستجابة اليوم لدى دولٍ في الاتحاد الأوروبي.

في سؤال عن غارات "التحالف الدولي لمحاربة داعش"، أجاب السيد الوزير: إن غارات ما يسمى بالتحالف قد قامت خارج إطار مجلس الأمن الدولي، وهي لن تكون ذات أثر على العلاقة بين سورية وأعضاء هذا التحالف، والسبب بسيط.. نحن لا نعمل خارج إطار الشرعية الدولية.