2019-06-19
 المعلم: سيتم القضاء على الإرهاب في إدلب وانغ يي: سنواصل دعم سورية في حربها على الإرهاب   |    المعلم: على المجتمع الدولي الوقوف بوجه الإرهاب الاقتصادي الذي تفرضه أمريكا على سورية والصين وإيران وفنزويلا   |    نائب الرئيس الصيني يؤكد للمعلم استمرار تقديم بكين الدعم لسورية في علاقاتهما الثنائية والمحافل الدولية والمنظمات متعددة الأطراف   |    المعلم في بكين لبحث سبل تعزيز العلاقات بين سورية والصين   |    الخارجية ترفض بيان القمة العربية حول الوجود الإيراني وتدعو لإدانة الدول التي تدعم الإرهاب في سورية   |    المعلم أمام مجلس الشعب: الحصار الاقتصادي على سورية شكل من أشكال الإرهاب   |    الخارجية: كل الضجيج والأخبار العارية عن الصحة حول استخدام الجيش أسلحة كيميائية بريف اللاذقية لن يثني سورية عن مواصلة حربها ضد الإرهاب   |    المعلم لنائب وزير الخارجية الهندي: تعزيز التعاون بما يساهم في إقامة علاقات استراتيجية طويلة الأمد   |    الخارجية: محاولات سلطات الاحتلال إجبار أهلنا في الجولان على تسجيل أراضيهم لديها هدفها تكريس الاحتلال   |    الخارجية: مذابح ميليشيات قسد بريف دير الزور تهدف لإخضاع المواطنين المطالبين بعودة الدولة السورية لممارسة دورها في تلك المنطقة   |    المعلم يتقبل أوراق اعتماد نغيوين ماناهين سفيراً غير مقيم لفيتنام لدى سورية   |    المعلم يستعرض مع بيدرسون الجهود لإحراز تقدم في المسار السياسي لحل الأزمة في سورية   |    سورية تدين بشدة قرار الإدارة الأميركية ضد الحرس الثوري الإيراني: خدمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي   |    الخارجية: أنظمة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا شجعت الإرهابيين على استخدام المواد الكيميائية السامة في سورية وتحاول التغطية على جرائمها المقبلة   |    لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد خورخي أرياسا وزير السلطة الشعبية للعلاقات الخارجية في جمهورية فنزويلا البوليفارية   |    المعلم: حق سورية في الجولان المحتل ثابت وسيتم تحرير كل شبر من أراضينا المحتلة. أرياسا: المؤامرة الأمريكية التي تستهدف بلدينا واحدة والشعبان السوري والفنزويلي سينتصران   |    الخارجية: على المفوض السامي لحقوق الإنسان إصدار موقف يحذر من مخاطر إعلان ترامب بشأن الجولان   |    الخارجية رداً على قرار ترامب: الكون بأسره لا يستطيع تغيير الحقيقة التاريخية بأن الجولان كان وسيبقى سورياً   |    المعلم: ترامب قرصان. والجولان محصن بأهله وصمود شعبنا وقواتنا المسلحة   |    سورية تدين بشدة تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل: تعبر عن ازدراء واشنطن للشرعية الدولية   |    الخارجية: الإدارة الأميركية لا تمتلك أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان المحتل وأي اعتراف أو إجراء منها حوله عمل غيرشرعي   |    المعلم يبحث مع ماورير علاقات التعاون القائمة بين سورية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وسبل تعزيزها   |    الخارجية: دعم واشنطن للإرهاب لن يثني سورية عن المضي في محاربته حتى تطهير آخر شبر من أراضيها   |    أسماء الناجحين في الاختبار المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بعقود سنوية بصفة سائق   |    

بيان رسمي صادر عن وزارة الخارجية والمغتربين. الاتفاق بين إيران ومجموعة "الخمسة زائد واحد"، يؤكد أهمية انتهاج الدبلوماسية لمعالجة الخلافات الدولية بعيداً عن لغة التهديد.

2015-07-15

أعربت سورية عن ترحيبها بالاتفاق التاريخي بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومجموعة "الخمسة زائد واحد" مؤكدةً أن هذا الإنجاز التاريخي يعتبر دليلاً على حكمة القيادة الإيرانية وانتصاراً لدبلوماسيتها ولارادة الشعب الإيراني. وأن الاتفاق يؤكد أهمية انتهاج الدبلوماسية والحلول السياسية الودية لمعالجة الخلافات الدولية بعيداً عن لغة التهديد بالحرب والعدوان وفرض العقوبات غير الشرعية.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان لها إن حكومة الجمهورية العربية السورية ترحب بالاتفاق التاريخي بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية الصديقة ومجموعة "الخمسة زائد واحد" الذي تم التوصل إليه وتوقيعه صباح هذا اليوم "أمس" في العاصمة النمساوية فيينا.

وأضافت الوزارة: بهذه المناسبة تهنئء حكومة الجمهورية العربية السورية شعب وقيادة وحكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية الصديقة على هذا الانجاز التاريخي الذي يعتبر دليلاً على حكمة القيادة الإيرانية وانتصاراً لدبلوماسيتها وحنكتها في معالجة قضاياها المهمة كما يعد انتصارا لإرادة الشعب الإيراني ومن خلفه شعوب الدول النامية في الحق باستخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية وتسخيرها لتحقيق تنميتها المستدامة.

وأكدت الوزارة في بيانها أن اتفاق فيينا التاريخي الموقع اليوم يؤكد أهمية انتهاج الدبلوماسية والحلول السياسية الودية لمعالجة الخلافات الدولية بعيداً عن لغة التهديد بالحرب والعدوان وفرض العقوبات غير الشرعية التي استهدفت الشعب الإيراني على مدار سنوات عدة لحرمانه من الحق في امتلاك المعرفة واستخدام التكنولوجيا وتسخيرهما لرفاهه وازدهاره وفي هذا المجال تؤكد سورية على الحق غير القابل للتصرف للدول الأطراف في معاهدة عدم الانتشار وفقاً لاحكام المادة الرابعة من تلك المعاهدة بالحصول على التكنولوجيا النووية وتطويرها واستخدامها للأغراض السلمية.

وختمت الوزارة بيانها بالقول: إن الجمهورية العربية السورية تؤكد مجدداً أن هذا الانجاز الذي تحقق بفضل الدبلوماسية الإيرانية ودعم الشعب الإيراني لها، سينعكس إيجاباً على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.