2019-12-06
 سورية تدين بشدة قرارات مجلس الشيوخ الأمريكي حول الصين: تدخل سافر ينتهك القانون الدولي   |    الخارجية بمناسبة الذكرى الدولية لضحايا الحرب الكيميائية: أسلحة الدمار الشامل التي استخدمتها واشنطن أدت لكوارث إنسانية هي وصمة عار على جبينه   |    الخارجية: أي آراء أو بيانات من الولايات المتحدة أو غيرها لن تؤثر على عمل لجنة مناقشة الدستور وطبيعة حواراتها   |    سورية تدين بشدة اعتداءات قوات الاحتلال التركي بحق الشعب السوري   |    سورية تدين بأشد العبارات الموقف الأميركي إزاء المستوطنات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة: باطل ولا أثر قانونياً له   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة آر تي انترناشيونال ورلد: رغم كل العدوان أغلب الشعب السوري يدعم حكومته. روسيا تساعد سورية لأن الإرهاب وأيديولوجيته لا حدود لهما في العالم   |    سورية تدين الانقلاب العسكري في بوليفيا وتعرب عن تضامنها مع الرئيس الشرعي المنتخب إيفو موراليس   |    سورية ترحب بانسحاب المجموعات المسلحة في الشمال السوري إلى عمق 30كم: يسحب الذريعة الأساسية للعدوان التركي   |     الخارجية: العدوان التركي على الأراضي السورية وليد الأطماع التوسعية والأوهام البائدة لنظام أردوغان   |    المعلم لـ بيدرسون: السلوك العدواني لنظام أردوغان يهدد جدياً عمل لجنة مناقشة الدستور ويطيل أمد الأزمة في سورية   |    سورية: تصريحات المجرم أردوغان لا تنم إلا عن نظام مرتكب للمجازر. سنواجه العدوان التركي الغاشم بكل الوسائل   |    سورية تؤكد تصميمها على التصدى للعدوان التركي بكل الوسائل المشروعة   |    المعلم: سورية مصممة على تحرير كل شبر من أراضيها بعدما صمدت وكافحت مئات آلاف الإرهابيين   |    سورية تدين قرار لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي حول هونغ كونغ: تدخل سافر بشؤون الصين   |    المعلم: سورية ترفض أي تدخل خارجي في عمل لجنة مناقشة الدستور أو وضع جدول زمني لها   |    الوزير المعلم يلتقي بالسيد سوبرامانيام جيشانكار وزير خارجية الهند على هامش أعمال الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة   |    الوزير المعلم ونظيره البيلاروسي يشيدان بالتطور المستمر والمتسارع للعلاقات الثنائية بين البلدين خلال لقاء على هامش أعمال الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة   |    الوزير المعلم يبحث ونظيره الأرميني زهراب مناتساكانيان آخر التطورات السياسية على هامش اجتماعات الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك   |    الوزيران المعلم والحكيم يؤكدان على أهمية التنسيق الدائم بين سورية العراق خلال لقائهما على هامش اجتماعات الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك   |    الوزير المعلم يبحث مع نظيرته السودانية واقع العلاقات الثنائية بين البلدين هامش اجتماعات الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك   |    المعلم في كلمة سورية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: عازمون على استكمال الحرب ضد الإرهاب وأي اتفاقات حول أي منطقة سورية دون موافقة الدولة السورية مدانة ومرفوضة شكلاً ومضموناً   |    الوزير المعلم يلتقي مع السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة على هامش أعمال الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك   |    الوزير المعلم يبحث مع ظريف التطورات السياسية الأخيرة على الساحة السورية    |    الوزير المعلم يلتقي يلتقي مع السيد أندريه بابيش رئيس وزراء جمهورية التشيك   |    الوزير المعلم يلتقي بن علوي على هامش أعمال الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك   |    المعلم: ندعم فكرة نقل مقر الأمم المتحدة من الولايات المتحدة   |    الوزير المعلم: اتهامات وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية لسورية باستخدام أسلحة كيميائية كذبة كبرى   |    المعلم يلتقي بالسيد سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا الاتحادية   |    المعلم يلتقي بالسيد نيكوس خريستودوليدس وزير خارجية قبرص   |    المعلم يلتقي بالسيد خورخي أرياسا وزير خارجية جمهورية فنزويلا البوليفارية   |    المعلم يلتقي السيدة رولا دشتي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا   |    المعلم: لجنة مناقشة الدستور بقيادة وملكية سورية ولن نقبل أي إملاءات أو ضغوط خارجية في عملها   |    لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد علي أصغر خاجي كبير مساعدي وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية للشؤون السياسية الخاصة    |    المعلم يلقي بيان سورية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة السبت القادم   |    حفل استقبال بذكرى العيد الوطني للصين. المعلم: نؤكد أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين. السفير فونغ بياو: ندعم سورية في حربها على الإرهاب   |    المعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهاب   |    الخارجية: ممارسات ميليشيا قسد الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطن   |    المعلم يبحث مع بيير كرينبول علاقات التعاون المتميزة بين الأونروا والجمهورية العربية السورية   |    سورية تدين بشدة إعلان نتانياهو عزمه ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة للكيان الصهيوني   |    سورية تدين تسيير دوريات أميركية تركية مشتركة في منطقة الجزيرة السورية بانتهاك سافر للقانون الدولي   |    

الخارجية: سورية تؤكد مجدداً ضرورة اتخاذ مجلس الأمن الإجراءات الرادعة بحق الأنظمة وحكومات الدول الداعمة والممولة للإرهاب

2016-02-05      

أكدت سورية أن استهداف التنظيمات الإرهابية المسلحة التي يحلو للبعض وصفها بـ "المعارضة المعتدلة المسلحة" الأحياء السكنية الآمنة في عدد من المدن السورية بقذائفها العشوائية يأتي استكمالاً لسلسلة جرائمها الإرهابية التي كثفتها مؤخراً في سياق الأوامر الصادرة لها من أسيادها في الرياض والدوحة وأنقرة وغيرها بهدف تعطيل المساعي الرامية لبدء حوار سوري ـــــ سوري ولرفع معنويات الإرهابيين الذين يندحرون أمام بواسل الجيش العربي السوري.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتين وجهتهما إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي: استهدفت الجماعات الإرهابية المسلحة صباح يوم الأربعاء الثالث من شباط 2016 وبشكل عشوائي الأحياء المدنية الآمنة في مدينة درعا بعشرات قذائف الهاون والقذائف الصاروخية أثناء ساعات الذروة عند توجه المواطنين والطلاب إلى وظائفهم ومدارسهم ما أدى إلى استشهاد 17 مواطناً وإصابة 101 مواطن بجروح متفاوتة الخطورة بينهم نساء وأطفال وإلى إيقاع أضرار مادية جسيمة بالمنازل والمحال والبنى التحتية في المناطق المستهدفة.

وأضافت الوزارة: كما استهدفت الجماعات الإرهابية المسلحة بقذائفها العشوائية بعض الأحياء السكنية الآمنة في مدينة حلب ما أدى إلى إصابة 10 مواطنين بجروح متفاوتة الخطورة، بينما أمطر إرهابيو ما يسمى "جيش الإسلام" بالقذائف العشوائية ضاحية حرستا السكنية بمحافظة ريف دمشق ما أدى إلى استشهاد شخص وإصابة شخصين آخرين من كوادر المدرسة الثانوية في الحي المذكور بعد استهدافها بإحدى القذائف الصاروخية العشوائية تلك، كذلك أصيب طفل في بلدة السعن بمحافظة حماة بجروح خطيرة إثر سقوط قذيفة هاون بالقرب منه أطلقتها الجماعات الإرهابية المسلحة على البلدة.

وأكدت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتيها أن هذه الهجمات العشوائية ضد الأحياء السكنية الآمنة في عدد من المدن السورية تأتي استكمالاً لسلسلة الجرائم الإرهابية التي ترتكبها الجماعات الإرهابية المسلحة التي يحلو لبعض الأنظمة والحكومات الداعمة والممولة لها وصفها بـ "جماعات المعارضة المعتدلة المسلحة"، مبينة أن هذه "الجماعات المعتدلة" كثفت مؤخراً هجماتها العشوائية الإرهابية في سياق الأوامر الصادرة لها من أسيادها في الرياض والدوحة وأنقرة وآخرين أصبحوا معروفين للمجتمع الدولي الأمر الذي أدى قبل عدة أيام في جنيف3، والذي سيؤدي خلال الفترة القادمة إلى تعطيل المساعي الرامية لبدء حوار سوري ـــ سوري بقيادة سورية، كما يأتي هذا القصف العشوائي الإرهابي لرفع معنويات الإرهابيين الذين يندحرون أمام قوات الجيش العربي السوري التي تحارب الإرهاب بالنيابة عن كل دول العالم.

وختمت الوزارة بأن حكومة الجمهورية العربية السورية تؤكد مجدداً على ضرورة قيام مجلس الأمن باتخاذ الإجراءات الرادعة بحق الأنظمة وحكومات الدول الداعمة والممولة للإرهاب إنفاذاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ولا سيما القرارات رقم 2170-2014 ورقم 2178-2014 ورقم 2199-2015 ورقم 2253- 2015.