2019-01-22
 سورية تدين بشدة استمرار اعتداءات التحالف الدولي واستهداف المدنيين السوريين وبناهم التحتية   |    الخارجية: رئيس النظام التركي لايتعامل إلا بلغة الاحتلال والعدوان. سورية مصممة على الدفاع عن شعبها وحرمة أراضيها   |    المعلم لـ بيدرسون: سورية مستعدة للتعاون لإيجاد حل سياسي للأزمة فيها   |    لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد حشمت الله فلاحت بيشه رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية   |    المعلم يتسلم نسخة عن أوراق اعتماد سفير روسيا الاتحادية الجديد لدى سورية   |    الخارجية: المحاولات الترهيبية الإسرائيلية لن تثني سورية عن التصدي لكل من يحاول الاعتداء على شعبها وسيادتها   |    استمرار التحالف الدولي بجرائمه استخفاف بميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي   |    سورية تعرب عن تعاطفها الحار مع روسيا الاتحادية إزاء حادث انهيار المبنى السكني في مدينة ماغنيتوغورسك الروسية   |    الخارجية: الاعتداءات الإسرائيلية تأتي في إطار محاولات إطالة أمد الأزمة في سورية ورفع معنويات ما تبقى من جيوب إرهابية عميلة   |    المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير بيلاروس الجديد لدى سورية   |    الخارجية: استمرار دول التحالف بارتكاب المجازر بحق المدنيين السوريين وتدمير بيوتهم يؤكد استخفافها بالشرعية الدولية   |    المعلم: أولويتنا تحرير إدلب من الإرهاب ولا أحد في سورية يقبل كيانا كرديا مستقلا أو فيدراليا على الإطلاق   |    سورية تدين أعمال التنقيب غير الشرعية عن الآثار التي تقوم بها القوات الأمريكية والفرنسية والتركية في مناطق واقعة تحت احتلالها   |    المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير فنزويلا الجديد لدى سورية   |    المعلم يتسلم نسخة عن أوراق اعتماد ديكران كيفوركيان سفيراً مفوضاً وفوق العادة لأرمينيا لدى سورية   |    أسماء الناجحين في الاختبار المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بعقود سنوية بصفة سائق   |    الخارجية: اعتداء التنظيمات الإرهابية بالغازات السامة على أحياء مدينة حلب يأتي نتيجة لقيام بعض الدول بتسهيل وصول المواد الكيميائية إلى المجموعات الإرهابية المسلحة   |    المعلم يبحث مع وفد مجلس النواب الأردني تعزيز العلاقات وتطوير التعاون الثنائي بين البلدين    |    افتتاح مكتب قنصلي تابع لوزارة الخارجية والمغتربين في محافظة الحسكة بغية تقديم الخدمات القنصلية للمواطنين وتخفيف عناء السفر إلى دمشق لإنجاز معاملاتهم   |    سورية تدين بشدة العدوان الإسرائيلي على غزة وتؤكد وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني   |    جريمة قرية الشعفة تؤكد مجددا استخفاف دول “التحالف” غير الشرعي بحياة المدنيين وبأحكام القانون الدولي   |    المعلم و جابري أنصاري يبحثان سبل تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين بالإضافة إلى آخر التطورات السياسية   |    سورية تطالب بإنشاء آلية دولية مستقلة للتحقيق بجرائم “تحالف واشنطن” ومعاقبة مرتكبيها   |    أسماء الناجحين في الاختبار العملي المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بصفة عقود سنوية   |    سورية تدين فرض حزمة ثانية من العقوبات الأمريكية على إيران   |    المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد فونغ بياو وميغيل بورتو بارغا سفيرين مفوضين فوق العادة للصين وكوبا   |    سورية تؤكد دعمها لمواطنيها في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي بالجولان المحتل ورفض إجراء ما يسمى انتخابات المجالس المحلية   |    المعلم خلال لقائه الوفود المشاركة باجتماعات مجلس السلم العالمي: لن نسمح لأحد بالتدخل في شأننا الوطني-فيديو   |    المعلم لـ بيسلي: الحكومة السورية تولي أهمية قصوى لعودة اللاجئين والنازحين   |    سورية تدين بشدة الادعاءات الكاذبة لبيان الخارجية الفرنسية بخصوص الرقة: التدمير الممنهج للمدينة من قبل التحالف الدولي المزعوم يرقى إلى جرائم الإبادة   |    

سورية تؤكد مجدداً ضرورة قيام مجلس الأمن باتخاذ الإجراءات الرادعة بحق الأنظمة وحكومات الدول الداعمة للإرهاب

2016-04-05

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن القصف العشوائي الذي استهدفت به التنظيمات الإرهابية المسلحة الأحياء السكنية الآمنة في عدد من المحافظات ما هو إلا استكمال لمسلسل القتل والتدمير الذي ترتكبه تلك التنظيمات التي تستهدف إفشال اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتين وجهتهما إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي اليوم: استهدفت "جبهة النصرة" الإرهابية والتنظيمات الإرهابية المسلحة الأخرى ومنها ما يسمى "جيش الفتح" و"أحرار الشام" و"الجبهة الشمالية" التي تديرها غرف عمليات في تركيا والتي يروق للبعض تسميتها "الجماعات المسلحة المعتدلة" المتحصنة في المناطق المحيطة بمدينة حلب صباح اليوم وبشكل عشوائي حي الشيخ مقصود بمدينة حلب والأحياء المدنية الآمنة المجاورة له بعشرات القذائف الصاروخية وقذائف الهاون وذلك أثناء ساعات الذروة ما أدى في حصيلة أولية إلى استشهاد 15 مواطناً وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة منهم نساء وأطفال وشيوخ كما أدى القصف العشوائي الإرهابي هذا إلى انهيار ثلاثة مبان سكنية في حي الشيخ مقصود لافتة إلى أن الجهود ما زالت جارية لانتشال المدنيين المحاصرين تحت أنقاض المباني المتهدمة كذلك فقد تسببت القذائف العشوائية بإحداث أضرار مادية جسيمة في المنازل والمحال والبنى التحتية.

وأضافت الخارجية: إن إرهابيي "جبهة النصرة" وغيرهم من التنظيمات الإرهابية المسلحة استهدفوا أمس الاثنين بلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب وحي الشيخ مقصود بمدينة حلب ما أدى إلى استشهاد 8 مواطنين وإصابة أكثر من 20 مدنياً بجروح بالإضافة إلى إحداث أضرار متفاوتة الشدة في الممتلكات والبنى التحتية لافتة إلى أن إرهابيي "داعش" ومن يدعمهم قاموا بقصف المدنيين في أحياء الجورة والقصور بدير الزور ما أدى إلى استشهاد خمسة مدنيين وجرح العشرات من الأبرياء وإحداث أضرار مادية في الممتلكات الخاصة والعامة كما استهدف إرهابيو "داعش" مطار دير الزور المدني بغاز الخردل ما أدى إلى حدوث حالات اختناق في صفوف المدافعين عن المطار.

وأكدت الخارجية أن القصف العشوائي الذي استهدف الأحياء السكنية السورية الآمنة أمس واليوم ما هو إلا استمرار للهجمات الإرهابية التي استهدفت عدة مدن سورية واستكمال لمسلسل القتل والتدمير الذي ترتكبه "الجماعات المسلحة من غير الدول" وهي تسميات استنبطتها هذه الدول والأطراف للتغطية على تعاونها وتمويلها ودعمها للتنظيمات الإرهابية ومحاولة مكشوفة للالتفاف على قرارات مجلس الأمن الخاصة بمكافحة الإرهاب.

وأوضحت الرسالتان أن التنظيمات الإرهابية بمختلف ولاءاتها والتي أصبحت معروفة للجميع تستهدف إفشال الإجراءات التي اعتمدتها الأمم المتحدة لوقف الأعمال القتالية في سورية لافتة إلى قيام التنظيمات الإرهابية المسلحة بارتكاب مئات الانتهاكات خلال هذه الفترة.

وختمت الخارجية رسالتيها بالقول: إن حكومة الجمهورية العربية السورية تؤكد مجدداً احترامها لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بوقف العمليات القتالية وضرورة قيام مجلس الأمن باتخاذ الإجراءات الرادعة بحق الأنظمة وحكومات الدول الداعمة والممولة للإرهاب إنفاذاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ولاسيما القرارات 2170″2014 ورقم 2178″2014 و2199 "2015 و2253″2015".