2019-06-19
 المعلم: سيتم القضاء على الإرهاب في إدلب وانغ يي: سنواصل دعم سورية في حربها على الإرهاب   |    المعلم: على المجتمع الدولي الوقوف بوجه الإرهاب الاقتصادي الذي تفرضه أمريكا على سورية والصين وإيران وفنزويلا   |    نائب الرئيس الصيني يؤكد للمعلم استمرار تقديم بكين الدعم لسورية في علاقاتهما الثنائية والمحافل الدولية والمنظمات متعددة الأطراف   |    المعلم في بكين لبحث سبل تعزيز العلاقات بين سورية والصين   |    الخارجية ترفض بيان القمة العربية حول الوجود الإيراني وتدعو لإدانة الدول التي تدعم الإرهاب في سورية   |    المعلم أمام مجلس الشعب: الحصار الاقتصادي على سورية شكل من أشكال الإرهاب   |    الخارجية: كل الضجيج والأخبار العارية عن الصحة حول استخدام الجيش أسلحة كيميائية بريف اللاذقية لن يثني سورية عن مواصلة حربها ضد الإرهاب   |    المعلم لنائب وزير الخارجية الهندي: تعزيز التعاون بما يساهم في إقامة علاقات استراتيجية طويلة الأمد   |    الخارجية: محاولات سلطات الاحتلال إجبار أهلنا في الجولان على تسجيل أراضيهم لديها هدفها تكريس الاحتلال   |    الخارجية: مذابح ميليشيات قسد بريف دير الزور تهدف لإخضاع المواطنين المطالبين بعودة الدولة السورية لممارسة دورها في تلك المنطقة   |    المعلم يتقبل أوراق اعتماد نغيوين ماناهين سفيراً غير مقيم لفيتنام لدى سورية   |    المعلم يستعرض مع بيدرسون الجهود لإحراز تقدم في المسار السياسي لحل الأزمة في سورية   |    سورية تدين بشدة قرار الإدارة الأميركية ضد الحرس الثوري الإيراني: خدمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي   |    الخارجية: أنظمة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا شجعت الإرهابيين على استخدام المواد الكيميائية السامة في سورية وتحاول التغطية على جرائمها المقبلة   |    لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد خورخي أرياسا وزير السلطة الشعبية للعلاقات الخارجية في جمهورية فنزويلا البوليفارية   |    المعلم: حق سورية في الجولان المحتل ثابت وسيتم تحرير كل شبر من أراضينا المحتلة. أرياسا: المؤامرة الأمريكية التي تستهدف بلدينا واحدة والشعبان السوري والفنزويلي سينتصران   |    الخارجية: على المفوض السامي لحقوق الإنسان إصدار موقف يحذر من مخاطر إعلان ترامب بشأن الجولان   |    الخارجية رداً على قرار ترامب: الكون بأسره لا يستطيع تغيير الحقيقة التاريخية بأن الجولان كان وسيبقى سورياً   |    المعلم: ترامب قرصان. والجولان محصن بأهله وصمود شعبنا وقواتنا المسلحة   |    سورية تدين بشدة تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل: تعبر عن ازدراء واشنطن للشرعية الدولية   |    الخارجية: الإدارة الأميركية لا تمتلك أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان المحتل وأي اعتراف أو إجراء منها حوله عمل غيرشرعي   |    المعلم يبحث مع ماورير علاقات التعاون القائمة بين سورية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وسبل تعزيزها   |    الخارجية: دعم واشنطن للإرهاب لن يثني سورية عن المضي في محاربته حتى تطهير آخر شبر من أراضيها   |    أسماء الناجحين في الاختبار المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بعقود سنوية بصفة سائق   |    

سورية تطالب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحقيق في استخدام الغازات السامة من قبل الإرهابيين في عدة مناطق بحلب

2016-11-15

وجهت وزارة الخارجية والمغتربين رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الامن الدولي حول ارتكاب التنظيمات الارهابية المسلحة جرائم تمثلت باستخدام الغازات السامة بما في ذلك غاز الكلور في عدة مناطق من مدينة حلب مطالبة منظمة حظر الاسلحة الكيميائية بإرسال خبرائها للتحقيق في هذه الجرائم.

وقالت الوزارة في رسالتيها اللتين تلقت سانا نسخة منهما اليوم ثبت لحكومة الجمهورية العربية السورية ان الامم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية لا تعيران اي اهتمام عندما تقوم المجموعات الارهابية المسلحة باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد الشعب السوري وأنهما تقيمان الدنيا ولا تقعدانها عندما يتعلق الامر بادعاءات لا اساس لها تتهم الحكومة السورية بارتكاب مثل هذه الأعمال.

واضافت الوزارة.. لقد ارتكبت المجموعات الارهابية المسلحة ك “جبهة النصرة” والمنظمات المرتبطة بها والتي تطلق عليها بعض الدول تسمية “معارضة معتدلة” جرائم تمثلت باستخدام الغازات السامة بما في ذلك غاز الكلور في عدة مناطق من مدينة حلب.

وتابعت الوزارة.. وقد اعلنت الحكومة السورية قيام المجموعات الإرهابية المسلحة الموجودة في شرق حلب بعد ظهر يوم 13 تشرين الثاني 2016 باطلاق قذائف الهاون التي تحتوي على مادة الكلور مستهدفة منطقة النيرب وقد أدى ذلك الى وقوع عشرات الإصابات بينها إصابة ثلاثين عسكريا بحالات اختناق إضافة الى وقوع اصابات في صفوف المواطنين السوريين الابرياء من بينهم نساء وأطفال.

وبينت الوزارة في رسالتيها.. ان التنظيمات الارهابية كانت أطلقت قذائف تحوي غازات سامة على الاحياء السكنية في حلب اكثر من مرة كانت احداها في الحادي والثلاثين من الشهر الماضي حيث تم استهداف حي الحمدانية وضاحية الأسد بالغازات السامة ما أدى الى إصابة ثمانية واربعين شخصا بحالات اختناق اما في الثالث من الشهر الجاري فقد اقدمت التنظيمات الإرهابية على اطلاق غازات سامة تحتوي على الكلور باتجاه منيان غرب حلب ما أسفر عن اصابة ثمانية أشخاص بحالة اختناق.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين.. ومن الجدير بالذكر ان كل المصابين في هذه الأحداث الإجرامية نقلوا الى مشافي حلب المختلفة لتلقي العلاج وافاد الاطباء المعالجون بان المواطنين الذين استقبلتهم هذه المشافي تعرضوا لاستنشاق المواد الغازية السامة التي تحتوي على غاز الكلور.

وأضافت “وقد أعلنت الجهات الروسية المعنية يوم الجمعة الماضي إنه تأكد لديها بالدليل القاطع من خلال مختبراتها المختصة والمعترف بها لدى منظمة حظر الاسلحة الكيميانية ان القذائف التي اطلقتها المجموعات المسلحة تحتوي على غازات سامة بما في ذلك مادة الكلور”.

واكدت الوزارة في رسالتيها ان الجمهورية العربية السورية تعلن إدانتها التامة لاستخدام الاسلحة الكيميائية من اي جهة كانت وفي اي مكان وفي اي زمان وتكرر ان الغازات السامة التي يستخدمها الارهابيون في سورية والعراق وقد يستخدمها هؤلاء الإرهابيون من “داعش” و”النصرة” والتنظيمات الإرهابية الأخرى في أي مكان في العالم انما تصل اليهم من انظمة وحكومات أصبحت معروفة مثل السعودية وقطر وتركيا والتي قمنا بابلاغ الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية بها في كثير من الوثائق المرسلة إلى هاتين المنظمتين.

واختتمت وزارة الخارجية والمغتربين الرسالتين بالقول مرة أخرى تطالب سورية منظمة حظر الاسلحة الكيميائية لأنها المنظمة الدولية المختصة بإرسال خبرائها الى سورية للتحقيق في الحالات التي استخدمت التنظيمات الارهابية المسلحة فيها الغازات السامة التزاما من المنظمة في إطار ميثاقها اضافة الى مبدأي الشفافية والنزاهة في التحقيق وبعيدا عن التسييس لان اخفاء الحقائق وتزويرها واعتماد القرارات تحت وسائل التهديد والوعيد والابتزاز لن يجنب البشرية كوارث استخدام اسلحة الدمار الشامل من قبل الإرهابيين.