2020-07-09
 الخارجية: مؤتمر بروكسل والمواقف الصادرة عنه تبين استمرار واشنطن والاتحاد الأوروبي والأنظمة التابعة لهما في سياساتهم العدائية ضد سورية   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    المعلم: معركتنا ضد الإرهاب لن تتوقف ويجب تحويل قانون قيصر إلى فرصة للنهوض باقتصادنا الوطني وتعميق التعاون مع الحلفاء بمختلف المجالات   |    الخارجية: الإجراءات الأمريكية ضد سورية تجاوز للقوانين والأعراف الدولية الشعب السوري وجيشه لن يسمحا لمحترفي الإجرام الأسود بإعادة إحياء مشروعهم المندحر   |    الخارجية: تصريحات جيفري حول سورية تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأمريكية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين   |    سورية تدين ما يسمى قانون قيصر: تضافر جهود السوريين كفيل بإفشال مفاعيل القرار الأمريكي الجائر والحد من آثاره   |    سورية ترفض التدخلات الخارجية في شؤون الصين: انتهاك صارخ للقانون الدولي ومبدأ سيادة الدول على أراضيها   |    الخارجية: تجديد الاتحاد الأوروبي الإجراءات القسرية المفروضة على سورية يؤكد فقدانه استقلالية القرار وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية   |    سورية تدين محاولة الإنزال الإرهابي على الشواطئ الفنزويلية: استمرار لمؤامرة تقودها واشنطن ضد فنزويلا   |    الخارجية: سورية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوضع حد للصلف والتمادي الإسرائيلي والأمريكي على الشرعية الدولية   |    سورية تدين بأشد العبارات قرار الحكومة الألمانية باعتبار حزب الله منظمة إرهابية: اعتراف صريح بدوره في مقاومة العدوان   |    الوزير المعلم يبحث مع ظريف وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين   |    

الخارجية: يكفي الجامعة العربية مهانة نظرة الرأي العام العربي على أنها جسد مسكون بروح شياطين أعداء الأمة

2017-11-21

أكدت سورية إدانتها لما جرى في اجتماع وزراء خارجية دول الجامعة العربية والمستوى المزري الذي انحدرت اليه الجامعة مشددة على ان من قدم كل أشكال الدعم للارهاب التكفيري لا يمتلك الصدقية للحديث عن الامن القومي العربي لانه هو نفسه التهديد الحقيقي لمصالح الأمة وأمنها.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: إن الجمهورية العربية السورية تدين ما جرى في اجتماع وزراء خارجية دول الجامعة العربية بالأمس والمستوى المزري الذي انحدرت آليه الجامعة العربية لتصبح أداة تقودها أموال مشيخات النفط ضد مصالح الامة ووجودها وأمنها المشترك تنفيذا لاملاءات اعداء الامة من قوى الهيمنة والغطرسة.

وأضاف المصدر: لقد كان الدور التدميري والتآمري للمال النفطي المسيطر على الجامعة في ليبيا وسورية والعراق واليمن وفلسطين صفحة سوداء في تاريخ الجامعة وتنكرا للمبادئ التي قامت عليها وألحق أكبر الأضرار بشعوب الامة في مختلف اقطارها ووضع الامن القومي العربي في مهب الريح.

وأكد المصدر أن الحفاظ على مصالح الأمة وسيادتها ووجودها وصيانة امنها المشترك لا يكون باختلاق الاعداء تنفيذا لرغبات القوى الخارجية وفي خدمة “إسرائيل” مشددا على أن من قدم كل اشكال الدعم للارهاب التكفيري ويمارس الابادة ضد الشعب اليمني الشقيق لا يمتلك الصدقية للحديث عن الأمن القومي العربي لأنه هو نفسه التهديد الحقيقي لمصالح الامة والأمن القومي العربي كما أن من يدعي الحرص على عدم التدخل بشوءون الدول العربية لا يقوم بفتح كل الابواب للقاصي والداني للتدخل بشؤونها ورهنها لمشيئته.

وختم المصدر تصريحه بالقول: إن الشعب العربي الذي كان شاهدا على مؤامرة ما يسمى “الربيع العربي” يعرف تماما ما قام به حزب الله وايران في التصدي للإرهاب التكفيري والتضيحات التي قدماها لافشال هذه المؤامرة ومقاومة العدوان التوسعي الصهيوني ويكفي الجامعة العربية من المهانة نظرة الرأي العام العربي لها على انها جسد مسكون بروح شياطين أعداء الأمة.